مصر

معلومات عن واحة الفرافرة في مصر

معلومات عن واحة الفرافرة في مصر.. داخل الأراضي التي لا نهاية لها في الصحراء الغربية لمصر، تقع وجهة ساحرة، تسمى واحة الفرافرة، وهي واحدة من أنقى الأمثلة على الجمال الطبيعي في البلاد، فهي موطن لبعض مناطق الجذب الطبيعية الأكثر روعة، مع الهندسة المعمارية المليئة بالرسومات الملونة المذهلة التي تعرض ثقافة البدو القدماء.

معلومات عن واحة الفرافرة في مصر

  • الفرافرة واحة صغيرة تقع في الصحراء الغربية لمصر، وتعد واحدة من أكثر الواحات عزلة في محافظة الوادي الجديد في جنوب مصر، وربما هذا هو السبب في أن من يعيشون في الفرافرة ما زالوا مشهورين حتى اليوم بممارسة تقاليدهم وعاداتهم القديمة.
  • حظيت الفرافرة باهتمام السائحين خلال السنوات القليلة الماضية بسبب سحرها الفريد ولأن الواحة يمكن أن تكون نقطة الانطلاق للعديد من الجولات الشيقة في الصحراء الغربية لمصر مثل الصحراء البيضاء والصحراء السوداء وجبال الكريستال.

موقع ومناخ واحة الفرافرة

  • تشتهر واحة الفرافرة بموقعها الجغرافي وتكوينها الجيولوجي، وتقع في الصحراء الغربية بين واحات الداخلة والبحرية داخل حدود محافظة الوادي الجديد.
  • تقع على بعد 627 كم من القاهرة و 370 كم جنوب شرق البحر الأبيض المتوسط.
  • يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة 19 درجة مئوية، ومستويات الرطوبة 48٪. يوجد أيضًا عدد من الينابيع الساخنة الساحرة مثل بحيرة المفيد وبير سيتا.
  • تحتوي واحة الفرافرة على أكثر من 100 بئر مياه طبيعية تستخدم في زراعة أرض الواحة.
  • كما توجد بحيرة ضخمة تسمى أبو نوس تقع على بعد 15 كم شمالاً.

تاريخ واحة الفرافرة

  • يعود تاريخ واحة الفرافرة إلى عصور ما قبل التاريخ، وقد ورد ذكرها عدة مرات في النصوص القديمة خلال القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد في عهد الأسرة العاشرة.
  • يشار إلى الفرافرة باسم “أنا أخيت” والتي تعني “أرض البقرة” حيث كانت البقرة تمثل رمز الخصوبة في صورة الإلهة حتحور.
  • عُرفت باسم مدينة الفتح والغزو لبُعدها، فقد استورد رمسيس (1279-1213 قبل الميلاد) الحجارة من واحة الفرافرة واستخدمها في بناء معابده المختلفة في الأقصر.
  • كان الموقع أيضًا موضع اهتمام الرومان حيث تمت زراعة العديد من الحبوب في أراضيهم، كما توجد بعض الآثار لبعض المعابد والمقابر والقصور الرومانية.
  • كانت الواحة أيضًا مركزًا للأقباط الذين هربوا من الحكم الروماني العدواني. وبعد الفتح العربي عام 641 م ، ازدهرت واحة الفرافرة بسبب تجارة والزيتون والقماش والشاي وغيرها بينها وبين دول وادي النيل.

الصحراء البيضاء

  • واحة الفرافرة هي واحدة من أكثر المواقع شهرة وشعبية في الصحراء الغربية.
  • تضم الواحة تكوينات صخرية غريبة بينما تشبه الحيوانات والفطر والأشكال الغريبة الأخرى.
  • كانت المنطقة بأكملها مغطاة بمياه البحر حيث كانت توجد بعض الأصداف البحرية في قاعات الصخور، ومن أشهر الصخور “القُبر” وهو صخر يبلغ ارتفاعه 20 متراً يشبه إصبعًا ضخمًا يرتفع من قلب الصحراء الغربية الرملي.

الصحراء السوداء وجبل الكريستال

جبل الكريستال".. هل يحقق حلم المصريين بالثراء؟

  • تشكلت صحراء الواحة السوداء من العديد من الأحجار والصخور البركانية الصغيرة التي تقع على خلفية برتقالية بنية مثل لوحة مهيبة. بالقرب منها يوجد جبل الكريستال الذي يتكون من مادة الباريت التي هي أكثر نعومة من البلورات وتبدو متلآلئة.

آبار المياه في الفرافرة

  • نظرًا لموقعها الجغرافي وتكوينها الجيولوجي ، تتمتع واحة الفرافرة بعدد من آبار المياه الطبيعية. يوجد أكثر من 100 بئر منتشرة في جميع أنحاء أراضي الفرافرة، وتستخدم معظم هذه الآبار في الأراضي المزروعة في الواحة.
  • أصبحت بعض الآبار في الفرافرة وجهة سياحية مفضلة.
  • بسبب درجة حرارتها الدافئة ونسبة ضئيلة من الكبريت في مياهها، فإن هذه الآبار مناسبة جدًا للسباحة والاسترخاء.

واحة الفرافرة اليوم

  • يبلغ عدد سكان الفرافرة اليوم أكثر من 20 ألف نسمة. ومع ذلك ، فإن معظمهم ينحدرون من وادي النيل وقد أتوا إلى الفرافرة للعمل كمزارعين، هناك أيضًا مشروع زراعي مهم في الفرافرة يغطي أكثر من 10 آلاف هكتار بالقرب من بئر يسمى بئر القرويين.
  • حتى وقت قريب، لم تكن جميع الطرق المؤدية إلى واحة الفرافرة أو البحرية أو الداخلة معبدة وكان المسافرون يعانون كثيرًا للوصول إلى هذه الواحة الفريدة، ومع ذلك، توجد في الوقت الحاضر شبكة جيدة من الطرق التي تربط الفرافرة بواحات أخرى في الصحراء الغربية وبوادي النيل أيضًا.
  • العاصمة وأهم مدينة في واحة الفرافرة هي مدينة قصر الفرافرة، وهذا هو أقدم جزء في واحة الفرافرة، وفي القرن التاسع عشر، كانت قصر الفرافرة المدينة الوحيدة المأهولة في الصحراء الغربية التي يبلغ عدد سكانها 200 نسمة فقط.
  • يختار العديد من السياح الفرافرة اليوم حيث بدأت تشتهر على مستوى العالم بهدوئها وجوها الدافئ، و يأتي الزائرين إليها هربًا من الطقس البارد وللاستمتاع بعجائب الصحراء الغربية.

المصدر

المصدر

 

 

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot