أمراض و علاجات الصحة

ماهو تسرب الامعاء

تسرب الأمعاء أو متلازمة الأمعاء المتسربة، هي حالة صحية تحدث عندما تتضرر بطانة الأمعاء، مما يتسبب في الشعور بآلام في الجهاز الهضمي، حيث تسمح الفجوات الموجودة في جدران الأمعاء، للبكتيريا، والسموم الأخرى بالمرور إلى مجرى الدم، وفي هذه المقالة نوضح ماهو تسرب الامعاء وأعراضه وأسبابه

ماهو تسرب الامعاء

ماهو تسرب الامعاء

يعرف تسرب الامعاء بأنه ضرر في الأمعاء الدقيقة، ينتج عنه إنتقال البكتيريا إلى مجرى الدم من خلال فجوات في جدران الأمعاء، تلعب الأمعاء دورًا أساسيًا في حماية الجسم من البكتيريا، والسموم الضارة، وتسمح الفتحات الضيقة في جدران الأمعاء للماء والمواد الغذائية بالمرور إلى مجرى الدم، مع الإحتفاظ بالمواد الضارة بالداخل، في حالة تسرب الأمعاء، تصبح هذه الفتحات أوسع، مما يسمح لجزيئات الطعام والبكتيريا، والسموم بالدخول مباشرة إلى مجرى الدم.

أعراض تسرب الامعاء

يسبب تسرب الأمعاء ظهور الأعراض التالية:

  1. الإسهال المزمن أو الإمساك أو الانتفاخ
  2. الإعياء
  3. صداع نصفي
  4. صعوبة في التركيز
  5. مشاكل الجلد، مثل حب الشباب أو الطفح الجلدي، أو الأكزيما.
  6. آلام المفاصل

أسباب تسرب الأمعاء

  • المبيضات، في حالة عدم وجود بكتيريا الأمعاء الصحية، فإن فطريات المبيضات تنمو بشكل مفرط، ينتج عن فرط نموها سمومًا يمكن أن تعزز الأمعاء المتسربة، تشمل بعض الأطعمة الرئيسية التي تساهم في فرط نمو المبيضات:
  1.  الكربوهيدرات
  2. السكر
  3. الكحول
  4. عصائر الفاكهة
  5. الأطعمة التي تحتوي على الخميرة
  6. يمكن أن يؤدي الإفراط في استهلاك المضادات الحيوية إلى زيادة نمو المبيضات.
  • الكحول والمسكنات: الكحول والأسبرين، والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) مثل الإيبوبروفين، هي من المهيجات المعروفة لبطانة الأمعاء، يمكن أن تتلف الأختام بين الخلايا، مما يسمح لبعض المواد بالمرور عبر الفجوات إلى مجرى الدم.

اقرأ أيضًا: أعراض ثقب الأمعاء

علاج ارتشاح الامعاء بالاعشاب

علاج ارتشاح الامعاء بالاعشاب

 

للأعشاب دور فعال في علاج تسرب الامعاء ، فهي تعمل على إغلاق التسريبات في بطانة الأمعاء، وإصلاح الخلايا التالفة، وبناء أنسجة جديدة، وتزيد من إنتاج الأحماض الدهنية التي تعالج الأمعاء، فيما يلي بعض الأعشاب والمغذيات في علاج تسرب الأمعاء:

  • الجلوتامين: هو أحد العناصر الغذائية الأكثر أهمية على الإطلاق لاستعادة صحة الأمعاء، بسبب الطريقة التي يسرع بها تجديد خلاياها بشكلٍ كبير، يمكن أيضًا استخدامه كعنصر غذائي وقائي، مما يقلل من الضرر الناجم عن الطعام والسموم والالتهابات، الذي يؤدي إلى تسرب القناة الهضمية في المقام الأول.
  • أرابينوجالاكتان: هو نوع من ألياف البريبايوتك الموجودة بكثرة في أشجار الصنوبر، يعزز الميكروبيوم المتوازن، وهو أمر أساسي للمساعدة على استعادة صحة الأمعاء.
  • جذر الخطمي: يحتوي على نسبة عالية من الصمغ، والذي يغطي الجهاز الهضمي ببطانة واقية، يمكن أن يدعم رد فعل أمعائك تجاه الالتهاب، والذي بدوره يمكن أن يؤثر على القرحة والإسهال والإمساك.
  • عرق السوس منزوع الجلسرين: يساعد على إصلاح بطانة الأمعاء، عن طريق تجديد المخاط الذي يخلق حاجزًا معويًا صحيًا.
  • الدردار الزلق: عشب فعال لإصلاح القناة الهضمية، فهو يزيد من محتوى الصمغ في الجهاز الهضمي، ويحفز النهايات العصبية لزيادة إفراز المخاط، مما يحيد الحموضة الزائدة في الأمعاء ويهدئ القرحة.
  • الصبار: يساعد الجسم على تعويض المخاط المفقود المرتبط بتلف وتسرب الأمعاء، يدعم الصبار جهاز المناعة لديك، ويحسن توازن الماء داخل الأمعاء، ويساعد في السيطرة على فرط نمو المبيضات.

اقرأ أيضا: أعراض بكتريا الأمعاء

طرق علاج تسرب الامعاء

  1. لا يوجد علاج قياسي لتسرب الأمعاء، ومع ذلك قد تساعد بعض التغييرات في النظام الغذائي على تحسين صحة الأمعاء، وهذا بدوره قد يخفف من أعراض تسرب القناة الهضمية.
  2. تعتبر المكملات الغذائية المناسبة مفتاحًا لتعزيز صحة الأمعاء، يساعد خل التفاح، والإنزيمات الهضمية قبل الوجبات، وبيتين هيدروكلورايد في امتصاص حمض المعدة.
  3. تناول الكركم يساعد في علاج الالتهابات، كما تدعم جذور عرق السوس والسيلينيوم والكولاجين صحة الأمعاء والجهاز المناعي.
  4. تناول الأطعمة الغنية بألياف البريبايوتك، مثل الخضروات والحبوب الكاملة.
  5. تناول كميات أقل من اللحوم والألبان والبيض.
  6. تجنب الاستخدام غير الضروري للمضادات الحيوية.

مضاعفات تسرب الامعاء

ماهو تسرب الامعاء

  1. يتسبب مرور جزيئات الطعام غير المهضومة، والسموم البكتيرية، والجراثيم عبر بطانة الأمعاء إلى مجرى الدم، في تحفيز جهاز المناعة والتسبب في التهاب دائم في جميع أنحاء الجسم.
  2. يمكن أن تتسبب الأمعاء المتسربة التي لم تعالج في حدوث التهاب، ومجموعة من الأعراض على المدى القصير.
  3. يخلق إمكانية تطور العديد من المشاكل الصحية على المدى الطويل مثل، الحساسية، وأمراض المناعة الذاتية.
  4. الأمعاء المتسربة، هي أحد العوامل الرئيسية المساهمة في انتشار وباء الأمراض المزمنة التي نراها اليوم.

المراجع

مصدر 1
مصدر 2
مصدر 3

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot