أساليب التعليم تطوير الذات تعلم وتعليم

كیفیة الاستعداد للامتحانات

من الممكن أن يكون التحضير و الاستعداد للامتحانات مرهقاً و يستغرق وقتاً طويلاً، و لكنه لا يجب أن يكون كذلك فليست هناك حاجة للتوتر، من خلال القيام ببعض الخطوات البسيطة في وقت مبكر يمكنك التأكد و الثقة من أنك جاهز لأي شيء يأتي في الاختبار، في المقال التالي نقدم لك كیفیة الاستعداد للامتحانات فتابع القراءة.

كیفیة الاستعداد للامتحانات

ابدأ الدراسة مبكراً

امنح نفسك وقتاً كافياً لمراجعة المادة التي عليك، و قد ترغب في قياس مدى قرب بدء الدراسة من خلال كمية الفصول التي تحتاج إلى مراجعتها.

على سبيل المثال إذا كان عليك مراجعة المادة لفصل دراسي كامل فقد تود البدء في الدراسة قبل أسابيع من الامتحان.

أما إذا كان الاختبار يغطي جزءاً معيناً من المادة فقد يكون أسبوعاً للدراسة كافياً أو حتى من ثلاثة إلى أربعة أيام.

أنت وحدك من يعرف المدة التي ستستغرقها لمذاكرة المادة و مدى صعوبتها؛ لذا فأنت أفضل من يحكم على موعد بدء الدراسة، و لكن كلما كان مبكراً كان ذلك أفضل.

كما يجب أن تحصل على قسط من النوم قبل البدء في المراجعة وابدأ في وقت مبكر من اليوم حتى لا تضطر إلى السهر طوال الليل.

قم بتسجيل الملاحظات أثناء المذاكرة

إن كتابة الملاحظات أثناء المراجعة ستنعش ذاكرتك وتساعدك على تذكر ما تعلمته فهي تحدث فرقاً كبيراً أثناء المذاكرة.

كما أنها ستساعدك على معرفة ما إذا فاتتك مراجعة بعض العناصر أو إذا كنت تحتاج للتأكيد على جزء معين.

تساعد الملاحظات التي يتم تدوينها أثناء المذاكرة على إبراز المعلومات و تسهيل فهمها وتذكرها بشكل أسهل.

كذلك احرص على تدوين المفاهيم التي تواجه صعوبة في تذكرها، و قم بتقسيم الموضوعات المعقدة إلى خطوات أو أجزاء.

كیفیة الاستعداد للامتحانات

كیفیة الاستعداد للامتحانات

اقرأ أيضاً: نصائح للطالب الكسول والتحفیز الدراسي

اختبر نفسك

بعد مذاكرتك ومراجعتك للمادة من المهم أن تختبر نفسك، يمكنك فعل ذلك من خلال عمل بعض البطاقات التعليمية كالآتي:

  • استخدم الملاحظات التي قمت بتدوينها أثناء المذاكرة لصنع البطاقات التعليمية.
  • حوّل هذه العبارات إلى أسئلة.
  • قم بكتابة السؤال على البطاقة و في الوجه الآخر قم بكتابة الإجابة.
  • قم بعمل هذه البطاقات للمعلومات التي تجد صعوبة في تذكرها أو استيعابها أو تحتاج لمراجعتها أكثر من غيرها.

ستساعدك هذه البطاقات التعليمية على مراجعة الأسئلة التي تخيء في إجابتها حتى تجيب عليها بشكل صحيح.

كما يمكنك اختبار نفسك لمدة نصف ساعة يومياً حتى موعد الاختبار.

التنويع في تقنيات المراجعة

إن التنويع في التقنيات التي تراجع بها للامتحانات يساعد على تحسين دراستك.

كما أن الالتزام بتقنية واحدة فقط من الممكن أن يكون مملاً للغاية و قد تفقد تركيزك وسط المراجعة.

لذلك قم بإضفاء الإثارة على فترة المراجعة للامتحان من خلال تجربة تمارين و تقنيات مختلفة حتى يستعيد عقلك تركيزه.

على سبيل المثال يمكنك وضع أسئلة لنفسك و الإجابة عليها سواء كتابةً أو بصوت عالٍ.

كذلك يمكنك رسم خرائط ذهنية أو مخططات موجزة للعناصر التي تقوم بمراجعتها، فقط لا تلتزم بأسلوب واحد فقط.

كیفیة الاستعداد للامتحانات

كیفیة الاستعداد للامتحانات

اقرأ أيضاً: خطوات النجاح الدراسي وأسراره

أخذ فترات راحة منتظمة

من الخطأ أن تذاكر أو تراجع للامتحان لفترات طويلة دون أخذ فترات راحة، و سيكون من الصعب جداً أن تتمكن من التركيز لأكثر من ساعة تقريباً.

حتى في الأيام القليلة المتاحة قبل الامتحان لا يجب عليك أن تضغط فيها على نفسك بشدة و تذاكر لـ 8 ساعات متصلة.

لذلك عليك أخذ فترات راحة منتظمة كل ساعة لمدة عشر دقائق، يمكنك التمشية خلالها في المنزل أو التحدث و الدردشة مع احد أفراد أسرتك أو أصدقائك، ربما تتناول وجبة خفيفة أو تحتسي مشروباً منعشاً.

تأكد من الحصول على قسط وافر من النوم

كثير من الطلاب يعتقدون أنهم إن لم يناموا ليلة الاختبار و ظلوا يراجعون فإنم لن ينسوا ما قاموا بمذاكرته و لكن هذا أمر خاطيء تماماً.

غالباً ما تكون ساعات النوم هي الوقت الذي يقوم عقلك فيها بتجميع المعلومات و خاصةً تلك التي قد ذاكرتها قبل النوم.

كما يحتاج عقلك إلى الراحة لتتمكن من استرجاع جميع تلك المعلومات أثناء الامتحان.

المراجع

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş