فوائد السور

فوائد من سورة الطور

سورة الطور هي السورة الثانية والخمسون بحسب ترتيب المصحف العثماني في الجزء السابع والعشرين، تسبقها سورة الذاريات وتليها سورة النجم وعدد آياتها تسعٌ وأربعون آيةً كريمة وهي من السور المكيّة، ويستعرض موقع معلومات في هذا المقال فوائد من سورة الطور.

فوائد من سورة الطور

فوائد من سورة الطور

يدور موضوع سورة الطور حول معالجة الجاحدين بيوم الدين، والمكذبين برسالة سيد المرسلين، والمعرضين عن القرآن المبين، ومعالجة جاحدي ربوبيته جلَّ وعلا، ومُدَّعِي أكاذيب اعتقادية، تناقض ما يجب أن يؤمنوا به، ومعالجة مريدي تدبير الكيد؛ للتخلص من الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن الذين آمنوا به واتبعوه، واتبعوا النور الذي أنزل معه، ومعالجة المشركين بالإنذار والإهلاك.

يمكن تلخيص فوائد من سورة الطور في النقاط التالية:

  • أقسم الله تعالى في أول سورة الطور بخمسة أشياء، لها شأن عظيم على وقوع العذاب يوم القيامة بالمكذبين، وبيان ألوانه وضروبه، مع ذكر بعض التغييرات الكونية والآيات الإلهية التي تقع في ذلك اليوم.
  • ذِكْرُ ما أعده الله للمتقين من جنات ونعيم، وما يتلذذون به ويلقونه من صنوف التَّكريم، حيث يُلْحِقُ الله بهم ذريتهم المؤمنة، ويرفعهم إلى درجتهم؛ لتقرّ بذلك عيونهم، ويتم سرورهم.
  • دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المداومة على تبليغ رسالته، فهو -بفضل ما أنعم الله به عليه من النبوة ورجاحة العقل- ليس بكاهن، ولا مجنون، ولا شاعر، كما تدعوه إلى عدم الالتفات إلى ما يتقوّله عليه المتقولون، وعدم المبالاة بما يصفون به القرآن، الذي عجزوا عن الإتيان بمثله.
  • توبيخ الكافرين والمشركين، وتقبيح آرائهم الضالة، وتسفيه معتقداتهم الفاسدة، وبيان ضلالهم، وإعلان سوء تقديرهم.
  • إبطال خليط من أكاذيب الكافرين الجاحدين، بإعادة الخلق، وببعثه رسول صلى الله عليه وسلم ليس من كبرائهم، وبكون الملائكة بنات الله، بالإضافة إلى إبطال تعدد الآلهة، وذكر استهزائهم بالوعيد.
  • من فوائد سورة الطور توكيد حقيقة البعث والقيامة ويوم الدين، مع تقديم بعض مشاهد من يوم الدين للكافرين الجاحدين، وبعض مشاهد للمؤمنين المتقين.
  • توجيه الرسول صلى الله عليه وسلم لأن يتابع تذكيره مَن لم يصلوا إلى دَرَكَةٍ ميؤوس معها من استجابتهم عن طريق إراداتهم الحرة، مع معالجة الكافرين بشأن هذه القضايا.
  • تتضمن سورة الطور توصية الرسول صلى الله عليه وسلم بما ينبغي أن يتصرفه، تجاه الكافرين، الذين وصلوا إلى دَرَكَة ميؤوس معها من استجابتهم عن طريق إرادتهم الحرة، مع بيان الدواء الديني الذي عليه صلى الله عليه وسلم أن يداويَ نفسه به.
  • في ختام السورة توصية من الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم؛ بالتصرف الحكيم الذي ينبغي له أن يتصرفه مع الكفرة المجرمين المعاندين في مواجهة المواقف التي كانوا عليها إبَّان تنزيل السورة وقبلها، وهو تركهم يمعنون في كفرهم، والاشتغال بغيرهم من الذين لم يبلغوا دَرَكة الميؤوس من استجابتهم عن طريق إراداتهم الحرة.

فوائد

فوائد سورة الطور

تتعدد الفوائد اللغوية في سورة الطور، ويمكن الحديث عن بعض ما جاء في آياتها من لمسات بيانية، فقد افتتح الله تعالى سورة الطور بالقسم بخمسة أمور وذلك للتأكيد على عظمة ما بعده من آيات، قال تعالى: {وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ * وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ * وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ * وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ}.

“الطور” هو الجبل الذي كلّم الله عنده نبيّه وموسى، وقد أقسم الله به لعظمة شأنه، و”كتاب مسطور” هو القرآن الكريم، أمّا “الرقّ المنشور” فالرَق هو الجِلد الرقيق الذي يُكتب فيه ومنشور أي المبسوط بالنظر، أمّا “البيت المعمور” فهو الكعبة المشرفة و”السقف المرفوع” فهو السماء، وقيل أنّ “البحر المسجور” هو البحر الموقد المحمي الذي يصل إلى درجة الغليان.

ومن دراسة ما جاء من فوائد لغوية في سورة الطور في أول آياتها يأتي السؤال: ما هو هذا الرَق الذي كُتب فيه؟ حيث يختلف المفسرون فقسمٌ يقول هي أعمال العباد، فالله -سبحانه وتعالى- يعطي للعبد يوم القيامة ويخرج له كتابًا يلقاه منشورًا، فالله تعالى يُقسّم الكتاب المسطور في الرَق المنشور، وقسمٌ قال أنّه اللوح المحفوظ، وآخر قال هو ما يؤتاه العبد يوم القيامة أي صحائف الأعمال فالرَق جلدٌ رقيق للكتابة، ومنشور توضح الرَق الذي قد يكون منشورًا لمن يراه في الملأ الأعلى، والله تعالى أعلم.

اقرأ أيضًا:

فوائد من سورة الأحقاف

فوائد من سورة غافر

أسباب نزول سورة الطور

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi