فوائد السور

فوائد من سورة طه

نزلت سورة طه على النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة في نهاية السنة الرابعة من البعثة النبوية، وبداية السنة الخامسة للبعثة، فهي بذلك من السور المكيَّة، وترتيبها في المصحف الشريف بحسب النزول السورة الخامسة والأربعين، ويستعرض موقع معلومات في هذا المقال فوائد من سورة طه بالتفصيل.

فوائد من سورة طه

فوائد من سورة طه

افتتحت السورة بملاطفة النبي صلى الله عليه وسلم بأن الله لم يُرِد من إرساله وإنزال القرآن عليه أن يشقى بذلك، أي تصيبه المشقة، ويُضنيه التعب، ولكن أراد أن يُذِّكر بالقرآن من يخاف وعيده. وفي هذا تنويه أيضاً بشأن المؤمنين الذين آمنوا بأنهم كانوا من أهل الخشية، ولولا ذلك لما ادكروا بالقرآن.

وفي هذه الفاتحة تمهيد لما يَرِد من أمر الرسول عليه الصلاة والسلام بالاضطلاع بأمر التبليغ، وبكونه من أولي العزم من الرسل، مثل موسى عليه السلام، وأن لا يكون مفرطاً في العزم، كما كان آدم عليه السلام قبل نزوله إلى الأرض.

رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ليست شِقوة كُتبت عليه، وليست عناء يُعَذَّب به، إنما هي الدعوة والتذكرة، وهي التبشير والإنذار. وأَمْرُ الخلق بعد ذلك إلى الله الواحد الذي لا إله غيره، المهيمن على ظاهر الكون وباطنه، الخبير بظواهر القلوب وخوافيها، الذي تخضع له الجباه، ويرجع إليه الناس طائعهم وعاصيهم، فلا على الرسول ممن يكذب ويكفر، ولا يشقى؛ لأنهم يكذبون ويكفرون.

وجاءت خاتمة السورة كأبلغ خواتم الكلام؛ لإيذانها بانتهاء المحاجة، وطيِّ بساط المقارعة؛ فانتظمت بما يشبه رد العجز على الصدر؛ فكانت فاتحة السورة قوله سبحانه: {ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى * إلا تذكرة لمن يخشى}؛ وخُتمت بما يدل على أنه صلى الله عليه وسلم قد بلَّغ كلَّ ما بعث به من الإرشاد والاستدلال، فإذا لم يهتدوا بهديه، ولم يأتمروا بأمره، فإن في أدائه لرسالة ربه، وتذكيره بإنعامه وفضله ما يثلج صدره.

تستعرض سورة طه بين مطلعها وختامها قصة نبي الله موسى عليه السلام من بداية الرسالة إلى وقت اتخاذ بني إسرائيل للعجل بعد خروجهم من مصر، مفصلة مطولة؛ وبخاصة موقف المناجاة بين الله وكليمه موسى، وموقف الجدل بين موسى وفرعون. وموقف المباراة بين موسى والسحرة. وتتجلى في أثناء هذه القصة رعاية الله لموسى الذي صنعه على عينه، واصطفاه لنفسه، وقال له ولأخيه: {لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى}.

وعرضت السورة قصة آدم سريعة قصيرة، برزت فيها رحمة الله لآدم بعد خطيئته، وهدايته له. وترك البشر من أبنائه لما يختارون من هدى أو ضلال بعد التذكير والإنذار.

وتحيط بالقصة مشاهد القيامة، وكأنما هي تكملة لما كان أول الأمر في الملأ الأعلى من قصة آدم، حيث يعود الطائعون إلى الجنة، ويذهب العصاة إلى النار؛ تصديقاً لما قيل لأبيهم آدم ، وهو يهبط إلى الأرض بعد ما كان!

أكدّت السورة في خاتمتها أن الوظيفة الرئيسة للرسل إنما هي الإبلاغ والتذكير لمن تنفعه التذكرة، وليس بعد الإبلاغ إلا انتظار العاقبة، والعاقبة للمتقين.

وقد كانت قصة موسى ونهاية فرعون في خلال هذه السورة تحقيقاً لهذا المعنى، وتأكيداً لفوز المؤمنين ومصرع الكاذبين، وبذلك يتناسق المطلع والختام، وتكون السورة أشبه بموضوع له مقدمة، ثم قصة تؤيد المقدمة، ثم خاتمة تؤكد الموضوع.

ويظهر من خلال قراءة هذه السورة أن ثمة وحدة فكرية بين أجزائها، خلاصتها: شمول فضل الله ورحمته وعطفه لعباده المؤمنين، وإيقاع نقمته على الكافرين، وعذابه للمكذبين.

دروس مستفادة من سورة طه

فوائد من سورة طه

يمضي وينتظم سياق سورة طه في شوطين اثنين وهما:

  • الأول: يتضمن مطلع السورة بالخطاب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم {ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى * إلا تذكرة لمن يخشى}، تتبعه قصة موسى نموذجاً كاملاً لرعاية الله سبحانه لمن يختارهم من أنبيائه ورسله وأصفيائه لإبلاغ دعوته، فلا يشقون بها، وهم في رعايته وعنايته.
  • الثاني: يتضمن مشاهد القيامة وقصة آدم، وهما يسيران في اتجاه مطلع السورة وقصة موسى، ثم ختام السورة بما يشبه مطلعها ويتناسق معه ومع جو السورة.

فوائد

دروس مستفادة

كثرت في آيات سورة طه لمسات البيان العربي، ولكثرتها وغزارتها في السورة الكريمة سيتم ذكر بعض من الفوائد اللغوية في سورة طه، كالذي جاء في قوله تعالى: {إنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ}:

جاء القرآن الكريم بلفظ “أكاد أخفيها” والمُراد ظهورها، والإخفاء هنا ليس للساعة وليس ليوم القيامة فهو سيقع لا محالة، وإنما الإخفاء لموعدها أو وقتها، وما ذُكرَ من علامات الساعة وما سيأتي من العلامات في المستقبل التي تدل على قيام الساعة، فلو أنَّ المُراد إخفاؤها لما أخبر عن علاماتها، إذًا المراد من قوله تعالى هو ظهور الساعة ولكن إخفاء وقتها، كما أنَّ الفعل خفي يأتي بمعنى الظهور.

ومن الفوائد اللغوية في سورة طه التي تبين مدى سعة اللغة العربية، لغة البيان والبديع، ما جاء في قوله تعالى: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ}، فالمعنى الظاهري في ترتيب الآية أنَّ الإيمان والعمل الصالح هم قبل هداية الإنسان فالحرف “ثم” يفيد في معناه المشهور الترتيب والتراخي، والحقيقة أنَّ الهداية هي قبل العمل الصالح، والعمل هو نتيجة للهداية، وذلك هو المُراد من الآية فقد جاء الحرف “ثم” هنا بمعنى ترتيب الإخبار، فيكون ما جاء بعدها أهم في السياق مما قبلها.

اقرأ أيضًا:

فوائد من سورة يونس

فوائد من سورة هود

أسباب نزول سورة طه

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort