شرح حديث إنما الأعمال بالنيات

اهتم العديد من علماء الحديث بحديث إنما الأعمال بالنيات؛ لأنّه يتضمن مجموعة من قواعد الدين المهمّة، وتعرف النية في اللغة بأنّها الإرادة والقصد، ويُقدم لكم موقع معلومات في هذا المقال شرح حديث إنما الأعمال بالنيات بالتفصيل.

شرح حديث إنما الأعمال بالنيات

شرح_حديث_إنما_الأعمال_بالنيات

عن أمير المؤمنين أبي حفصٍ عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه). [1]

(إنما الأعمال بالنيات)؛ أي: إنما صحةُ الأعمال بالنيات، أو لا صحة لعمل إلا بنية، قال الخطابي: معناه أن صحة الأعمال ووجوب أحكامها إنما يكون بالنية؛ فإن النية هي المصرفة لها إلى جهاتها، وقال الحافظ العراقي: المراد بالأعمال هنا أعمال الجوارح كلها حتى تدخل في ذلك الأقوال؛ فإنها عمل اللسان، وهو من الجوارح.

قال ابن هبيرة – رحمه الله -: لا يقبل الله عملًا إلا بنية، حتى إن المسلم يضاعف له الثواب على أكله وشربه، وقيامه وقعوده ونومه ويقظته، على حسَب نيته في ذلك، وربما يجمع الشيء الواحد عدة وجوه من العبادات بالنية.

وقال ابن القيم – رحمه الله -: تداخل العبادات في العبادة الواحدة هو باب عزيزٌ شريف، لا يعرفه إلا صادق، حاذق الطلب، متضلع من العلم، عالي الهمة، بحيث يدخل في عبادة يظفر فيها بعبادات شتى، وذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء.

وقال ابن رجب – رحمه الله -: وأما النية بالمعنى الذي ذكره الفقهاء، وهو تمييز العبادات عن العادات، وتمييز العبادات بعضها عن بعض، فإن الإمساك عن الأكل والشرب يقع تارة حمية، وتارة لعدم القدرة، وتارة تركًا للشهوات لله عز وجل، فيحتاج في الصيام إلى النية.

وكذلك العبادات: كالصلاة والصيام، منها نفل، ومنها فرض.

وكذلك الصدقة: تكون نفلًا، وتكون فرضًا.

(وإنما لكل امرئ)؛ أي: إنسان (ما نوى)؛ أي: جزاء ما نواه في عمله، من خير أو شر.

(فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) الهجرة: الترك، والهجرةُ إلى الشيء: الانتقال إليه عن غيره، وفي الشرع: تركُ ما نهى الله عنه.

قال النووي: معناه: من قصد بهجرته وجه الله، وقع أجره على الله، ومن قصد دنيَا أو امرأة فهي حظه، ولا نصيب له في الآخرة بسبب هذه الهجرة.

سبب ورود الحديث

سبب ورود الحديث

قيل: إن الحديث سِيق بسبب رجل أراد التزوج من امرأة يقال لها: أم قيس، فهاجر من أجل ذلك، واستدل بالآتي:

روي عن عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – قال: (من هاجر يبتغي شيئًا فإنما له ذلك، هاجر رجل ليتزوج امرأة يقال لها: أم قيس، فكان يقال له: مهاجر أم قيس). [2]

قلت: قد أنكر ذلك الحافظ ابن رجب رحمه الله وغيره من العلماء، فقال: وقد اشتهر أن قصة (مهاجر أم قيس) كانت سبب قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها)، وذكر ذلك كثير من المتأخرين في كتبهم، ولم نرَ لذلك أصلًا يصح.

وقال ابن حجر – رحمه الله -: ليس فيه أن حديث الأعمال سيق بسبب ذلك، ولم أرَ في شيء من الطرق ما يقتضي التصريح بذلك.

شواهد حديث إنما الأعمال بالنيات

  • حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: (رُبَّ قتيل بين الصفين الله أعلم بنيته). [3]
  • حديث عائشة رضي الله عنها: (ثم يُبعَثون على نيَّاتهم). [4]
  • حديث أبي موسى رضي الله عنه: (مَن قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، فهو في سبيل الله). [5]
  • حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نية المؤمن خير من عمله). [6]

منزلة حديث إنما الأعمال بالنيات

الأعمال بالنيات

قال النووي – رحمه الله -: أجمع المسلمون على عِظَم موقع هذا الحديث، وكثرة فوائده، وصحته.

قال العراقي – رحمه الله -: هذا الحديث قاعدة من قواعد الإسلام حتى قيل: إنه: ثُلُث العلم، وقيل: رُبُعه، وقيل: خُمُسه، وقال الشافعيُّ وأحمدُ: إنه ثلث الإسلام.

استحب العلماء أن تستفتح المصنفات بهذا الحديث، وممن ابتدأ به أول كتابه الإمام أبو عبدالله البخاري، وقال عبدالرحمن بن مهدي: ينبغي لكل من صنف كتابًا أن يبتدئ فيه بهذا الحديث؛ تنبيهًا للطالب على تصحيح النية.

وعن الإمام أحمد – رحمه الله – قال: أصول الإسلام على ثلاثة أحاديث: حديث عمر: (إنما الأعمال بالنيات)، وحديث عائشة: (مَن أحدَث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رَدٌّ)، وحديث النعمان بن بشير: (الحلال بيِّن، والحرام بيِّـن).

وقيل: ليس في أخبار النبي صلى الله عليه وسلم شيء أجمع وأغنى وأكثر فائدة من هذا الحديث.

فوائد حديث إنما الأعمال بالنيات

  • النية محلها القلب، واللفظ بها بدعة.
  • أن مدار الأعمال على النيات؛ صحة وفسادًا، وكمالًا ونقصًا.
  • في الحديث إشارة إلى أن من أراد الغنيمة صحح العزيمة، ومن أراد المواهب السَّنِية أخلص النية.
  • أن الأمور بمقاصدها.
  • الفرق بين العبادة والعادة هو النية.
  • أن نية المؤمن تبلغ إلى حيث يبلغ عمله.
  • أن الإنسان يعطى على نيته ما لا يعطى على عمله.

اقرأ أيضًا:

ما هو مفهوم العبادة لغة وشرعا

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

المراجع
  1. الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6689 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  2. الراوي : شقيق بن سلمة | المحدث : الذهبي | المصدر : سير أعلام النبلاء، الصفحة أو الرقم: 10/590 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح []
  3. الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الشوكاني | المصدر : الفتح الرباني، الصفحة أو الرقم: 12/6233 | خلاصة حكم المحدث : صحيح []
  4. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغير، الصفحة أو الرقم: 1661 | خلاصة حكم المحدث : حسن []
  5. الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند، الصفحة أو الرقم: 19740 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين []
  6. الراوي : سهل بن سعد الساعدي | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الضعيفة، الصفحة أو الرقم: 6045 | خلاصة حكم المحدث : ضعيف []

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort