البرازيل سلامة المسافر

العصابات في البرازيل

شهدت البرازيل، أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، ومن خلال بعض التطورات الأمنية المهمة في السنوات الأخيرة، حيث استحوذت على عشرات المجتمعات من العصابات الإجرامية في ريو دي جانيرو من خلال برنامج الأمان المبتكر UPP، تعرف معنا من خلال هذا المقال على العصابات في البرازيل.

العصابات في البرازيل

تواجه تهديدًا خطيرًا من أكبر عصابتين إجراميتين محليتين، هما Primeiro Comando da Capital، Terceiro Comando اللذان أصبحا متورطين بشكل متزايد في تجارة المخدرات الدولية، وكذلك عمليات الابتزاز.

مجموعات الميليشيات المكونة في الغالب من الشرطة هي مصدر آخر لجرائم العنف، حيث تقوم بابتزاز أحياء بأكملها وتنفيذ عمليات قتل خارج نطاق القضاء، وأصبحت البلاد ذات أهمية متزايدة كسوق ونقطة عبور للكوكايين.

تقع البلاد حاليًا كطريق رئيسي للكوكايين الذي يتم تهريبه إلى أوروبا من الأمريكتين ولديها ثاني أعلى استهلاك محلي في العالم.

عصابه Cangaço

كانت Cangaço هى ظاهرة اللصوصية في شمال شرق البرازيل في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، تشتهر هذه المنطقة من البرازيل بجفافها وطريقة عيشها القاسية، وفي شكل من أشكال “اللصوصية الاجتماعية” ضد الحكومة، قرر العديد من الرجال والنساء أن يصبحوا قطاع طرق بدو يتجولون في المناطق النائية بحثًا عن المال والطعام والانتقام.

بحلول عام 1834، تم استخدام مصطلح cangaceiro للإشارة إلى مجموعات من الفلاحين الفقراء الذين يسكنون الصحاري الشمالية الشرقية، كانوا يرتدون الملابس الجلدية والقبعات، ويحملون البنادق القصيرة، والمسدسات، والبنادق، والسكين الضيق الطويل.

فى ذلك الوقت كان يوجد مجموعتان رئيسيتان من الخارجين عن القانون المسلحين غير المحكمين، هما “جاغونس”، المرتزقة و “اللصوص الاجتماعيين”، الذين حصلوا على مستوى معين من الدعم بسبب فقرهم.

حافظ قطاع الطرق على بعض السلوكيات المفيدة مثل الأعمال الخيرية، وشراء السلع بأسعار أعلى وتقديم الكفالة، و تقدم للسكان المأوى والمعلومات التي ساعدتهم على الهروب من قوات الشرطة، المعروفة باسم فولانتس، التي أرسلتها الحكومة لإيقافهم.

العصابات في البرازيل

العصابات في البرازيل

عصابه Primeiro Comando da Capital

  • أكبر منظمة إجرامية برازيلية، يبلغ عدد الأعضاء ما يقرب من 20000 عضو، 6000 منهم في السجن.
  • تتمركز المنظمة الإجرامية في ولاية ساو باولو وتنشط في ما لا يقل عن 22 ولاية، وكذلك في بيرو وفنزويلا وإكوادور وباراغواي وبوليفيا.
  • كانت PCC مسؤولة عن العديد من الأنشطة الإجرامية مثل الهروب من السجون وأعمال الشغب في السجون وتهريب المخدرات والسرقة على الطرق السريعة.
  • يشير الاسم إلى عاصمة الولاية، مدينة ساو باولو.
  • في عام 2012، تسببت موجة من العنف في ساو باولو في مقتل ما يزيد عن 100 شخص بينهم العديد من ضباط الشرطة.
  • تم تأسيس PCC في عام 1993، من قبل ثمانية سجناء في سجن Taubaté في ولاية ساو باولو،  في ذلك الوقت، كان يعتبر هذا السجن الأكثر أمانًا في الولاية.

عصابه Comando Vermelho

  • هي منظمة إجرامية برازيلية تعمل بشكل أساسي في تهريب الأسلحة والمخدرات.
  • كانت تعرف في الأصل باسم فالانج فيرميلها، وتشكلت في عام 1979 كتحالف بين المدانين العاديين والمقاتلين اليساريين الذين سجنوا معًا خلال الديكتاتورية العسكرية من 1964-1985.
  • في أوائل الثمانينيات، غيرت الجماعة اسمها إلى Comando Vermelho ويعتقد أنها تخلت عن معظم أيديولوجيتها السياسية اليسارية المتطرفة.
  • تتحكم العصابه في أجزاء من ريو دي جانيرو وقد خاضت العديد من النزاعات الصغيرة مع العصابة المنافسة لها Terceiro Comando التي نشأت هي نفسها من صراع على السلطة بين قادة Comando Vermelho خلال منتصف الثمانينيات.
  • هى عبارة عن مجموعة من الخلايا المستقلة وليست تسلسل هرمي صارم مثل العصابات الاخري.
  • رؤساءها البارزين يشملون لويس فرناندو دا كوستا وإساياس دا كوستا رودريغيز.
العصابات في البرازيل

العصابات في البرازيل

عصابه Terceiro Comando

  • هي منظمة إجرامية برازيلية تعمل في تهريب المخدرات في ريو دي جانيرو.
  • تم تأسيسها في أوائل الثمانينيات.
  • خاضت العصابه عدة صراعات صغيرة  مع العصابة المنافسة وهى Comando Vermelho.
  • العصابه ليس لديها زعيم واحد، فهى شبكة أفقية تعتمد على المعاملة بالمثل تساعد العصابات الأعضاء في الأحياء الفقيرة المختلفة أثناء محاولتهم الحصول على المخدرات والبنادق.

عصابه Carecas do ABC

  • هي مجموعة برازيلية من حليقي الرؤوس مقرها في منطقة ABC، فى العاصمة ساو باولو.
  • تضم منطقة ABC المدن الصناعية في سانتو أندريه وساو برناردو دو كامبو وساو كايتانو دو سول.
  • تقبل المجموعة الأعضاء الأفرو برازيليين فقط.
  • تم اتهام أعضاء المجموعة بارتكاب عدة جرائم قتل في وسط مدينة ساو باولو.

اثر العصابات على السياح

  • تواجه السياحة تهديدات أمنية مختلفة مثل الإرهاب والجريمة والنزاعات المسلحة المحتملة، والتهديد الأمني ​​الأكثر شيوعًا للسياحة هو الجريمة.
  • تعتبر العصابات عامل مؤثر في الحد من التدفقات السياحية.
  • التأثير على سلوك ومواقف السائحين، وقرارهم بزيارة أو إعادة زيارة البلد الذين يرغبون فى زيارتها.

لذلك من الضروري بذل جهود كبيرة لضمان بيئة آمنة للسياح، من أجل منع الجريمة وخلق بيئة آمنة للسائحين، وضمان تعاون جميع أصحاب المصلحة المستفدين من السياحة مثل صناعة السياحة، والمجتمع المحلي، والسلطات الوطنية، والشرطة ووكالات الدولة.

انظر ايضاً:

المراجع

المصدر

المصدر

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - kayseri escort