شخصيات وسير ذاتية ممثلين أمريكيين

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

ألفريدو جيمس باتشينو هو ممثل ومخرج، امتدت مسيرته المهنية لأكثر من خمسة عقود، حصل على العديد من الجوائز والترشيحات، يعرف بأنه أحد أفضل الممثلين في تاريخ السينما، إذا كنت من محبيه، اتبع هذا المقال لتتعرف على سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino.

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

نشأته

ولد آل باتشينو في 25 أبريل 1940 فى مدينة نيويورك، انفصل والديه عندما كان عمره عامين، انتقل والده إلى كاليفورنيا وانتقلت والدته وأجداده إلي برونكس.

كان آل باتشينو طفل خجول، وظهر حبه للتمثيل فى سن المراهقة، وتم قبوله لاحقًا في المدرسة الثانوية للفنون المسرحية، ولكنه فشل في معظم دروسه قبل أن يترك المدرسة في سن 17.

ترك آل باتشينو المدرسة، وعمل في مجموعة متنوعة من الوظائف، وبعد ذلك انتقل إلى  قرية غرينتش في عام 1959 لتحقيق أحلامه في أن يصبح ممثلاً.

بدأ دراسة المسرح في استوديو Herbert Berghof، وقام بأول دور له فى مسرحية وليام سارويان Hello, Out عام 1963.

في عام 1966، قدم آل باتشينو فى استوديو الممثلين وتم قبولة، وكانت هذه أول خطوه فى حياته المهنية.

درس تحت يد المدرب الشهير لي ستراسبيرج، شارك فى مشاريع بارزة مثل دوره فى مسرحية “هل يرتدي النمر ربطة عنق؟” والذي حصل على جائزة توني.

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

أدواره

أول ظهور له في عالم السينما كان عام 1969 في فيلم “أنا ناتالي”، وفي عام 1971 قام بدور صغير فى فيلم “الذعر في حديقة نيدل” حيث لعب دور مدمن الهيروين، لفت أداؤه الممتاز انتباه فرانسيس فورد كوبولا الذي اختاره لتمثيل مايكل كورليوني ف فيلم “العراب” الذي صدر عام 1972.

الأداء الجيد في فيلم “العراب” منح آل باتشينو ترشيحًا لجوائز الأكاديمية كأفضل ممثل مساعد.

في عام 1973، لعب دور البطل فى فيلم “سيربيكو”، وقصته تستند إلى الفساد الذي تم التعامل معه من قبل شرطة نيويورك.

في نفس العام، شارك في بطولة فيلم “فزاعة” الذي حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.

وبعد ذلك بعام، قام ببطولة فيلم “العراب” الذي حصل على ترشيحه الثالث لجائزة الأوسكار.

في عام 1975، واصل جني النجاحات، بتأدية دور البطوله فى فيلم “بعد ظهر يوم الكلب” للمخرج سيدني لوميت، وتم ترشيحه مرة أخرى لجوائز الأوسكار كأفضل ممثل.

بعد ذلك بعامين، شارك في فيلم “بوبي ديرفيلد” حيث لعب دور سائق السباق، وتم ترشيحه لجائزة الكرة الذهبية كأفضل ممثل درامي.

في عام 1989، عاد آل باتشينو إلى السينما، بعد غياب طويل، وشارك فى فيلم “بحر الحب” حيث لعب دور المخبر.

في عام 1990، لعب مرة أخرى دور مايكل كورليوني، في العراب الجزء الثالث، كما قام ببطولة فيلم “فرانكي وجوني” في عام 1991.

فاز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل عن أداءه فى فيلم “رائحة امرأة” الذي صدر في عام 1992.

بحلول عام 1994، كان بطل  فيلم ” طريق كارليتو” حيث لعب دور رجل العصابات الذي خرج للتو من السجن ويسعى لإعادة التأهيل مع المجتمع، وبعد ذلك بعام، شارك فى  فيلم “الحرارة” حيث لعب دور الملازم فنسنت حنا.

اخر أعماله كان فيلم السيرة الذاتية “فيل سبيكتور” التي استند إلى محاكاة جريمة قتل المنتج الموسيقي فيل سبيكتور.

حياته الشخصية

لم يتزوج آل باتشينو، ومع ذلك، فهو أب لثلاثة أطفال.

أقام علاقه مع مدربته السابقه جان تارانت وأنجب منها ابنة، ثم دخل علاقه أخري مع الممثلة بيفرلي دأنجيلو وأنجب منها ابنة وابن.

على مر السنين، ارتبط باتشينو أيضًا بشكل رومانسي مع كيتون، وبينيلوب آن ميللر، وميتال دوهان، لوسيلا سولا.

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

سيرة الممثل آل باتشينو Al Pacino

جوائز

تم ترشيح آل باتشينو وفاز بالعديد من الجوائز خلال مسيرته في التمثيل، بما في ذلك تسعة ترشيحات لجوائز الأوسكار وفاز بواحده، و 18 ترشيحات لجائزة غولدن غلوب، وفاز بأربعه، وخمسة ترشيحات من البافتا وفاز بواحده، وجائزتي إيمي لعمله فى التلفزيون، وجائزتين توني لعمله فى المسرح.

في عام 2007، منح معهد الفيلم الأمريكي آل باتشينو جائزة الإنجاز مدى الحياة، وفي عام 2003، صوت مشاهدو التلفزيون البريطانيون  لـ آل باتشينو كأفضل نجم سينمائي على الإطلاق في استطلاع للقناة 4.

انظر ايضاً:

المراجع

المصدر

المصدر

اترك تعليق