أسباب نزول السور

أسباب نزول سورة يوسف

سورة يوسف هي قصّة متكاملة العناصر، مع ما تحمله من الفوائد والعبر والعظات، وقد نقلها الله -تعالى- إلى خاتم أنبيائه تخفيفًا عنه، ممّا لاقاه من كفار قريش ومن حالفهم، ويُقدم لكم موقع معلومات في هذا المقال أسباب نزول سورة يوسف.

أسباب نزول سورة يوسف

أسباب نزول سورة يوسف

توجد العديد من الأقوال في سبب نزول سورة يوسف:

القول الأول وهو الأرجح: عن الصحابي سعد بن أبي وقَّاص -رضي الله عنه- أنَّه قال: أُنزِل القرآنُ على رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فتلا عليهم زمانًا فقالوا: يا رسولَ اللهِ لو قصَصْتَ علينا، فأنزَل اللهُ: {الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ} إلى قولِه: {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ}، فتلاها عليهم رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- زمانًا، فقالوا: يا رسولَ اللهِ لو حدَّثْتَنا، فأنزَل اللهُ: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا}، كلَّ ذلك يُؤمَرونَ بالقرآنِ قال خَلَّادٌ: وزاد فيه حينَ قالوا: يا رسولَ اللهِ ذكِّرْنا، فأنزَل اللهُ: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ}. [1]

القول الثاني: يرى بعض أهل العلم أن سورة يوسف -عليه السلام- نزلت ابتدائيةً من غير سبب، والذي دفعهم للاعتقاد بأن للسورة سبب نزولٍ مُعيَّن ما ورد في سياقها من الإشارة إلى أن هناك سائلين تُجيبهم هذه السورة، كما جاء في قوله تعالى: (لَقَد كانَ في يوسُفَ وَإِخوَتِهِ آياتٌ لِلسّائِلينَ)، على الرغم من أن ورود هذه الآية الكريمة لا يُفيد أن السورة نزلت لسببٍ معيَّن، وقد يُحمل على أنه قد جاء فيها عبرةً للسائلين عن أحوال الأمم السابقة، والمتدبّرين في الكون.

القول الثالث: قيل أن جماعةً من اليهود أرسلوا إلى كفار قريشٍ يطلبون منهم اختبار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأن يسألوه عن نبيٍ خرج من بلاد الشام إلى أرض مصر وعن تفاصيل قصته، فلما سأله مشركوا مكة أنزل الله -تعالى- سورة يوسف، وجاء فيها قصة يوسف -عليه السلام- كاملةً وبالتفصيل، على الرغم من ورود العديد من قصص الأنبياء -عليهم السلام- مجزّأة في سورٍ مختلفة، وقد بيّن الإمام القرطبي -رحمه الله- أن في ذلك حُجّةً ودليلًا على أن الله -تعالى- تحداهم بأن يأتوا بمثل هذا القرآن مفرّقًا أو مجتمعًا، فعجزوا عن الإتيان بمثله في الحالتين.

سبب تسمية سورة يوسف

سبب تسمية سورة يوسف

بعد الحديث عن سبب نزول سورة يوسف، إنَّ أسماء السور في القرآن مختلفة باختلاف السبب الذي سُمِّيت السورة لأجله، فأغلب سور القرآن الكريم تُسمَّى بأسماء مطالعها أو بأسماء كلمات ترد في بداية هذه السور، وبعض السور تُسمَّى باسم قصة واردة في آياتها.

بالنسبة إلى سورة يوسف فقد سُمِّيت باسم نبي الله يوسف عليه السلام؛ لأنَّها قصَّتْ قصة نبي الله يوسف بشكل تفصيلي، ولم تُذكر في القرآن الكريم قصة أي نبيٍّ كما ذُكرتْ قصة نبي الله يوسف -عليه السَّلام- في سورة يوسف من حيث الإطناب والشرح والتفصيل.

هل سورة يوسف مكية أم مدنية؟

تُعدُّ سورة يوسف سورة من السور المكية؛ فقد اجمع أهل العلم على أنَّها نزلتْ على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في مكة المكرمة قبل الهجرة، وقد نزلتْ سورة يوسف بعد سورة هود وقبل سورة الحجر.

سورة يوسف

فضل سورة يوسف

  • سورة يوسف من السور التي تُعوّد العبد المؤمن على الصّبر، فقد اجتمع ليوسف ثلاثة أنواع من الصّبر: صبرٌ على الطّاعة، وصبرٌ عن الحرام، وصبرٌ على أقدار الله تعالى.
  • أيّ مهموم أو حزين أو يائس عندما يقرأ سورة يوسف لا بدّ وأنّه سيشعر بانشراح الصّدر تيمّنا بمجريات قصّة يوسف عليه السّلام، إذ بعد كلّ ما لاقاه النبي يوسف من الغدر والكيد من القريب والغريب، فإنّ الله -تعالى- نجّاه منهم جميعًا، فانتقل من حال إلى حال، ومن ذلّ إلى عزّ، ومن حزن إلى فرح وسرور.
  • كان عثمان ابن عفّان -رضي الله عنه- يُكثر من قراءة سورة يوسف، لقول الفرافصة بن عمير الحنفي: “ما أَخَذْتُ سورةَ يُوسُفَ إلا من قراءةِ عثمانَ بنِ عَفَّانَ إِيَّاها في الصُّبْحِ؛ من كَثْرَةِ ما كان يُرَدِّدُها”. [2]

اقرأ أيضًا:

أسباب نزول سورة هود

أسباب نزول سورة يونس

المصادر

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

مصدر 4

المراجع
  1. الراوي: سعد بن أبي وقاص، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الموارد، الصفحة أو الرقم: 1462، خلاصة حكم المحدث: صحيح []
  2. الراوي: الفرافصة بن عمير الحنفي، المحدث: الألباني، المصدر: تخريج مشكاة المصابيح، الصفحة أو الرقم: 825، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح []

اترك تعليق