الإمارات

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

الدرهم عملة دولة الإمارات العربية المتحدة الرسمية، غالبًا ما يتم تقديمه برمز Dhs أو DH، تم استخدامه منذ عام 1973، عندما استبدلت عدة عملات، مثل ريال دبي وريال قطر.

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

العملة الحالية في الإمارات:

العملة الرسمية لدولة الإمارات هي الدرهم الإماراتي، ويُختصر “AED” ويمثله الرمز “Dhs” أو “DH”، تم استخدام الدرهم الإماراتي منذ عام 1973، عندما استبدل العملات التقليدية بما في ذلك الريال دبي وقطر. ينقسم الدرهم الإماراتي إلى 100 فلس، الدرهم متاح بعدة فئات تتراوح من 5 إلى 1000 درهم، مع وجود درهم واحد في شكل عملة معدنية فقط.

اقرأ أيضا: تاريخ الإمارت الحديث

الدرهم الإماراتي

الدرهم الإماراتي

تاريخ الدرهم الإماراتي:

تم تقديم الدرهم عام 1971 كعملة مشتركة في الإمارات العربية المتحدة، واستبدال العملات الأخرى بما في ذلك الريال دبي وقطر، وأصبح العملة الوحيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1973، وكان تداول الريال في دبي وقطر متداولاً في جميع الإمارات باستثناء أبوظبي منذ عام 1966.

استخدمت أبو ظبي الدينار البحريني حتى إدخال الدرهم، تم اشتقاق مصطلح “الدرهم” من الكلمة اليونانية “دراخما” التي تعني حرفياً “حفنة”، نجت العملة من خلال الحكم العثماني بسبب قرون من التجارة والاستخدام.

العملات المعدنية والورقية:

تم إصدار عملات الدرهم الإماراتي لأول مرة في عام 1973 بفئات تتراوح بين 1 إلى 50 فلس و 1 درهم، ضربت القطع النقدية بالبرونز والنيكل، تحمل القطع النقدية أرقامًا وقيمًا مكتوبة بأرقام ونصوص عربية شرقية باللغة العربية.

لا تستخدم العملات المعدنية 1 و 5 و 10 فلس بشكل شائع بسبب قيمها المنخفضة، كما تم إصدار الأوراق النقدية في عام 1973 من قبل مجلس العملة الإماراتي، بفئات تتراوح من 1 إلى 100 درهم.

في عام 1976، تم إصدار أوراق 1000 درهم تليها سلسلة من الأوراق النقدية الجديدة في عام 1982، وحذفت سلسلة 1982 أوراق 1 و 1000 درهم.

النص الموجود على الجانب المرخص من الأوراق النقدية مكتوب باللغة العربية، والأرقام مكتوبة بأرقام عربية شرقية، في حين أن النصوص على العكس مكتوبة باللغة الإنجليزية، مع الأرقام باللغة العربية.

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

تنافسية الدرهم:

تم تصنيف الدرهم الإماراتي من قبل المعهد الدولي للتنمية الإدارية، كواحدة من أفضل 25 عملة مستقرة في العالم، وهي تحتل مرتبة أعلى من عملات الاقتصادات الكبرى، مثل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبعض الاقتصادات الآسيوية القوية، مثل اليابان وسنغافورة.

كما يصنف المعهد العملة على أنها خامس أكثر العملات تنافسية من حيث القوة الشرائية، وقدرة العديد من قطاعات الاقتصاد على تداول السلع بعملات أخرى غير الدولار الأمريكي، ترتبط القدرة التنافسية للدرهم الإماراتي باستقرار الدولار وهيمنته على العملات الأخرى.

تم ربط الدرهم بالدولار الأمريكي منذ عام 1978 بسعر 3.6725 درهم للدولار الواحد.

تنظيم العملات:

في عام 2017، أصدر البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة مجموعة جديدة من اللوائح المتعلقة باستخدام العملات الرقمية، حظرت اللوائح استخدام جميع العملات الافتراضية، والمعاملات بالعملة الافتراضية في البلد.

تهدف هذه الخطوة إلى تعزيز استخدام العملة الرسمية للدولة، وإغلاق التسربات في القطاع المالي، المصرف المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة مسؤول عن تنظيم القطاع المالي وتداول عملة الدولة، على الرغم من معدل التضخم، لا يزال المستثمرون يعتبرون عملة الإمارات العربية المتحدة إحدى العملات المستقرة في العالم.

الدرهم الإماراتي واقتصاد الإمارات العربية المتحدة:

بلغ إجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة حوالي 382.6 مليار دولار في عام 2017، مما يجعلها في المرتبة الثلاثين على مستوى العالم والثانية بين دول مجلس التعاون الخليجي، باستثناء دبي، تعتمد الإمارات بشكل كبير على صادرات النفط واحتياطيات الغاز الطبيعي، على الرغم من أنها أحرزت تقدمًا مطردًا نحو التنويع.

يعتبر المستثمرون الدرهم الإماراتي من بين العملات الأكثر استقرارًا في العالم من حيث استقرار سعر الصرف، وقد تم ربطه بدولار الولايات المتحدة منذ عام 1973، ومنذ عام 1997، تم تحديده بسعر 1 دولار أمريكي إلى 3.6725 درهم إماراتي.

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

عملة دولة الإمارات العربية المتحدة

أهمية الربط بالدولار الأمريكي:

بسبب اعتماد البلاد على صناعة النفط، يرى المسؤولون أنه من المفيد ربط عملتها بالدولار الأمريكي، كما أن أسعار النفط مقومة بالدولار الأمريكي.

من خلال ربط عملتها بالدولار، يمكن لحكومة الإمارات العربية المتحدة أن تقلل من تقلبات صادراتها، يجب الحفاظ على المؤشرات الاقتصادية للبلاد والحساب الجاري عند المستويات المثلى للحفاظ على الربط.

اقرأ أيضا: أسباب نهضة وتطور الإمارات

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليق