فوائد السور

فوائد من سورة الليل

يمكن استخلاص فوائد من سورة الليل حيث أنها إحدى السور المكية التي تتحدث عن سعي الإنسان في الدنيا ومصيره في الآخرة، يصل عدد آياتها إلى إحدى وعشرين آية، وقد نزلت بعد سورة الأعلى، وتخلو هذه السورة من لفظ الجلالة.

فوائد من سورة الليل

التغيُّر طبيعة الكون

  • تبدأ السورة بالقسم بالليل الذي يغشي كافة المخلوقات وتُضيف غشاوة الليل على الكون السكون لكي ينال الإنسان قسطًا من الراحة، وبعدها ذلك يأتي النهار ليُجلي الكون من أجل الحركة والسعي لتحصيل الرزق.
  • يُشير ذكر الليل والنهار في بداية السورة إلى مرور عمر الإنسان يومًا بعد يوم، ويجب عليه أن يفقه رسالته في الحياة التي وُجد من أجلها حتى لا يضيع عمره سُدى.
  • يوجد ترابط وثيق بين تغير الإنسان من حالة إلى حالة أخرى وبين تتابع الليل والنهار بالإضافة إلى أنه يدل على إمكانية بعثه إلى الحياة بعد الموت.
  • ذكر الله خلق الذكر والأنثى في سورة الليل حيث أنه كناية عن مقصد الإنسان من السعي في حياته، فالإنسان يسعى من أجل إنجاب الذرية، وبمجرد رؤية ذريته تكبر يدخل الوقار إلى قلبه ويشعر باكتمال سعيه.

فوائد من سورة الليل

اختلاف سعي الإنسان في الدنيا

  • تختلف طريقة عيش الإنسان في الدنيا ويتباين العمل من شخص لآخر، وبينما يبحث الجميع عن الرزق إلا أن هناك ضوابط عديدة تحكم كل إنسان في تحصيل رزقه.
  • يتأرجح الإنسان طول حياته بين التسيير والتخيير، حيث أنه لا يختار نوعه، فيمكن أن يولد ذكرًا أو أثنى كما لا يختار زمانه ومكانه الذي يُولد فيه، لكنه مع ذلك مكلف بالاختيار، فيمكنه طاعة الله أو معصيته.
  • رغم تشتت سعي الإنسان في حياته إلا أنه ينتهي إلى طريقين إما إلى الإيمان بالله أو الكفر والتكذيب.

فوائد من سورة الليل

أوصاف طريق السعادة

  • الذي يختار طريق السعادة يجب عليه أن يتصدق بأمواله ويُصدق بقلبه وعندها يُيسره الله تعالى لليُسرى.
  • نزلت الآيات التي تصف طريق السعادة في الصحابي الجليل أبي بكر الصديق عندما تصدق بماله من أجل عتق بلال بن رباح لتخليصه من تعذيب المشركين له.

أوصاف طريق الشقاء

  • الذي يختار طريق الشقاء يبخل بماله ويُفضل أن يكون معزولًا عن الناس حتى لا يُطالبوه بأنه يُعطيهم شيئًا.
  • عندما يُكذب الإنسان بالحسنى فإنه بذلك يستغني عن العشرة الطيبة ويسعى إلى الشقاء بأخلاقه السيئة، فلا يكون من الله تعالى إلا أن يُييسره إلى العُسرى التي اختارها بنفسه.
  • لا ينفع الإنسان ما اكتسبه من مال عندما يأتي يوم القيامة، حيث أن المال لن يدفع عنه العذاب بخلاف كان يعتقد مشركو مكة.

دروس مستفادة من سورة الليل

ليس على الله إلا الهدى

  • أوجب المولى عز وجل على نفسه الهدى وهو ما يرتبط بما جاء في سورة البلد “إنا هديناه النجدين” أي أن الله تعالى بين الخير والشر عن طريق إرسال الرسل، مع توضيح أن الأمر لله تعالى في الدنيا والآخرة.
  • لئلا يكون للناس على الله حجة، أنذر الله عباده بالنار التي لا يتحمل عذابها ولا شدة حرارتها أحد، وأوضح الله أن من يدخل هذه النار ويذوق عذابها هو الأشقى أي الذي اختار الشقاء بعصيانه أوامر الله وعدم اجتناب نواهيه.
  • هذا الإنذار الإلهي يجب أن يكون ذا جدوى، وذلك من خلال استطاعة الشخص المنذر أن يتقي المحذور منه، ودلالة ذلك أن كل ما كلف الله به الإنسان، فهو مخيره بين أدائه وتركه.

تبشير المتقين والمتصدقين

  • تقدم سورة الليل في الآيات الأخيرة منها بشارة مباركة للمتقين والمتصدقين، حيث أن اجتناب النيران مقترن بالتقوى وتطهير النفس بإخراج الأموال في سبيل الله.
  • تنوّه الآية على أن التقوى مرتبطة بخدمة المجتمع لا لشيء إلا ابتغاء وجه الله تعالى ومن دون أن يكون الإنسان منتظرًا للشكر أو الأجر من أحد.
  • يُبشر الله تعالى عباده المتقين بأنه سوف يُرضيهم بجزيل عطائه ولكن يشترط أن يتجرد الإنسان من حظ النفس، فبذل المعروف يكون لمجرد المعروف.
دروس مستفادة من سورة الليل

دروس مستفادة من سورة الليل

فوائد

وردت بعض الأحاديث النبوية التي تدور في فلك مضامين سورة الليل مثل قوله صلى الله عليه وسلم “”اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِما خُلِقَ له، أمَّا مَن كانَ مِن أهْلِ السَّعَادَةِ فيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أهْلِ السَّعَادَةِ، وأَمَّا مَن كانَ مِن أهْلِ الشَّقَاءِ فيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أهْلِ الشَّقَاوَةِ”.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا فوائد من سورة الليل حيث أنها تتناول قضية تعاقب الليل والنهار وسعي الإنسان في حياته الدنيا وجزاء هذا السعي في الآخرة ما بين السعادة أو الشقاء.

المراجع

مرجع 1

مرجع 2

مرجع 3

اترك تعليق