البحرين

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

المحرق هي ثالث أكبر مدينة في البحرين، كما أنها عاصمة المملكة في القرن التاسع عشر، وخضعت لسلسلة من التطورات منذ ذلك الحين لكنها تمكنت من الاحتفاظ بسحر العالم القديم، فمن التنزه وسط المنازل التقليدية التي تصور العمارة على طراز الخليج العربي وحتى الاستمتاع بالمأكولات التقليدية، إليك معلومات عن مدينة المحرق في البحرين .

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

مطعم زعفران

يقع هذا المطعم الأنيق في سوق القيصرية، ويقدم ما هو معاصر في المطبخ البحريني التقليدي، مع مجموعة متنوعة من الأطباق الرائعة.

تمتلك ناريز قمبر، وهي رائدة أعمال بحرينية وطنية ودولية حائزة على جوائز، هذا المطعم، لتترجم شغفها بالطعام اللذيذ إلى المائدة، وهناك يمكنك الاختيار من قائمة انتقائية، والاستمتاع بتجربة طعام ساحرة على خلفية المنازل والحصون التقليدية بالمدينة.

أضف إلى معلوماتك أن المطعم لديه منفذ آخر في المنامة .

تجول في طرق سوق القيصرية

أثناء التجول في سوق القيصرية، يمكنك شراء مجموعة متنوعة من المنتجات التي تتنوع من اللؤلؤ والتوابل والشاي في العديد من المتاجر المنتشرة في الشوارع.

وقد أسس السوق الشيخ عبد الله بن أحمد، الذي حكم من 1825 إلى 1842، وكان تصميمه كغيره من الأسواق في تلك الفترة مع بابين رئيسيين، أحدهما للدخول والآخر للخروج، وسيتم فتحهما في الصباح وإغلاقهما في المساء، لحماية السوق من اللصوص.

مصنع ومتجر حلوة الشويطر

حصل هذا المتجرعلى اسمه من عائلة الشويطر المحلية، التي تعمل على تحضير هذه الحلويات منذ أكثر من 150 عامًا، بألوان ذهبية وخضراء وحمراء، مزينة بالكاجو واللوز المحمص، حيث تحظى بشعبية واسعة بين السكان المحليين والزوار على حد سواء.

يمكنك حتى القيام بجولة في المصنع، وشراء مجموعة متنوعة من الحلويات الشهية، والتي تناسب جميع الأذواق.

اكتشاف البيوت التقليدية

المحرق هي موطن للمنازل التقليدية، وبعضها ينتمي إلى تجار اللؤلؤ المحليين، فقد كانت البحرين مصدرا رئيسيا للؤلؤ خلال عصر دلمون وما بعده، إلا أن هذه الصناعة قد شهدت انخفاضًا في ثلاثينيات القرن الماضي بعد اكتشاف النفط في البحرين، وكذلك دخول اللؤلؤ الياباني المزروع في السوق، ما أجبر التجار على الانتقال إلى مناطق أخرى، لكن الحكومة اتخذت خطوات لحماية وتجديد التراث المعماري للمنطقة.

خلال رحلتك لا تفوت مشاهدة هذه المنازل، والتي تعد أيضًا جزءًا من طريق اللؤلؤ في البحرين، وهو أحد مواقع التراث العالمي للأمم المتحدة، ويستحق الاستكشاف سيرًا على الأقدام.

بيت الشيخ عيسى بن علي آل خليفة

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

يعتبر هذا المنزل أقدم مبنى في البحرين، وقد تم بناؤه في القرن التاسع عشر للعائلة المالكة، ويضم أربعة ساحات وأبواب خشبية منحوتة بشكل جميل وألواح جبسية مثقبة، ويعد برج الرياح هو الميزة الأكثر قيمة في هذا المنزل، فإذا كنت تشعر بشدة الحرارة أثناء السير، فما عليك سوى الوقوف في منطقة المنزل التي تقع أسفل البرج للاستمتاع بالنسيم البارد.

بيت محمد بن فارس

يخلد هذا المتحف ذكرى إنجازات المطرب والموسيقي البحريني محمد بن فارس، وغالبًا ما تستضيف قاعة الموسيقى الموجودة بالقرب من المنزل أمسيات موسيقية وفرق فولكلورية.

بيت السيادي

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

ينتمي هذا المبنى إلى تاجر اللؤلؤ عبد الله بن عيسى السيادي، ويضم مسجدًا ومجلسًا (مكانًا للتجمعات الخاصة)، ولا يزال حفيد التاجر يعيش هنا، ولكن يمكنك زيارة مسجد السيادي باعتباره أقدم مسجد محفوظ في المحرق.

حديقة دوحة عراد، البحرين

معلومات عن مدينة المحرق في البحرين

يقع منتزه دوحة عراد على مسافة 3 كم، ويقصده عادة هواة اللياقة البدنية للركض والتمارين الرياضية للاستمتاع بتجربة ساحرة، وإذا قمت بالزيارة خلال الصباح الباكر، فستكون الحديقة أقل ازدحامًا، ما يمكنك من اكتشاف الطيور المحلية على طول الصخور.

تسوق في مراكز التسوق المتنوعة

يعد مجمع السيف التجاري في المحرق مكانًا رائعًا لقضاء يوم عائلي مع العديد من العلامات التجارية الشهيرة للأزياء والجمال، بالإضافة إلى قائمة من منافذ الطعام المثيرة.

خيار آخر للتسوق، ستجده في مدينة التنين، وهو مول فريد في ديار المحرق، يقدم العديد من متاجر البيع بالتجزئة والجملة، والتي تبيع البضائع الصينية مباشرة من المجوهرات والأدوات المنزلية حتى الإلكترونيات والملابس.

اقض يومًا في جزر أمواج

تشتهر هذه المجموعة من الجزر الاصطناعية بالقرب من ساحل المحرق بمبانيها السكنية الفخمة، فضلاً عن سبل الترفيه والأنشطة الشاطئية الرائعة، من المطاعم التي تقدم جميع أنواع المأكولات، والتي تظل جميعها مفتوحة حتى وقت متأخر من المساء، إلى الأسواق التي تبيع الأعمال الفنية والاكسسوارات وغيرها من العناصر المحلية.

المصدر

اترك تعليق