معاني الأسماء

معنى وصفات اسم أغادير

أغادير اسم عربي الأصل يستخدم كثيرا بين المسلمين في الدول العربية، وعلى وجه الخصوص في المغرب العربي شمال أفريقيا، حيث ينتشر الإسم ويرتبط ببعض اللغات المحلية هناك، وفيما يلي نتعرف أكثر عن معنى وصفات هذا الإسم.

معنى اسم أغادير

في اللغة العربية، يأتي إسم أغادير من كلمة “أغادير” التي تعني النهر أو بركة من المياه، لكن في شمال أفريقيا، حيث يستخدم هذا الإسم على نطاق واسع، أغادير كلمة تعني “الحصن’ أو المعقل، وتستخدم كاسم علم مذكر ومؤنث.

في اللغة الأمازيغية، لغة البربر، تشير كلمة أغادير أو أكادير إلى الحصن المنيع أو الجدار القوي، وفي المغرب، هناك عدة مدن تحمل هذا الإسم، أشهرها هي مدينة أغادير الساحلية التي تعد أكبر مدن البلاد.

معنى وصفات اسم أغادير

معنى وصفات اسم أغادير

شعبية اسم أغادير

يستخدم إسم أغادير بشكل رئيس في الجزء الشمالي الغربي من إفريقيا، وبالضبط في المغرب والجزائر وتونس حيث لا يزال البربر يشكلون نسبة مهمة في السكان، وبحسب بعض الإحصائيات، فإن المغرب موطن لنحو 5 آلاف شخص يحمل هذا الإسم، والسودان لحوالي 3 ألاف شخص، والجزائر لنحو ألف شخص.

حكم التسمية باسم أغادير في الاسلام

في الشريعة الإسلامية، جميع الأسماء يباح الأخذ بها، بشرط أن تراعي بعض الشروط، أهمها في المعنى والإرتباط مع الأديان الأخرى، وبما أن أغادير إسم لا يحمل معاني سيئة و ليس له إرتباط مع أديان غير الإسلام، فانه من الأسماء الجائز الأخذ بها.

اسم أغادير بالانجليزي

في العالم الناطق بالإنجليزية لا يوجد هناك ذكر لإسم أغادير سوى للإشارة إلى المدينة المغربية، ودائما ما تكتب “agadir”، أما كاسم علم مذكر أو مؤنث، يمكن كتابة الإسم بأكثر من طريقة، منها “Agadier” و “aghadeer” و “Agadyr”، في حين أن طريقة النطق لا تختلف إطلاقا عن طريقة النطق لدى العرب أو الأمازيغ.

معنى وصفات اسم أغادير

معنى وصفات اسم أغادير

صفات حامل اسم أغادير

يتميز الأشخاص الذين يحملون إسم أغادير، سواء الإناث أو الذكور، بشخصية مبدعة ولطيفة، وفي العادة، يتمتعون بمظهر جذاب يلفت لهم الإنتباه، مع طبيعة عفوية يكون من السهل التعامل معها.

شخصية أغادير عقلانية للغاية، أي أنها شخصية تتصرف على أساس العقل وليس العاطفة، لكن ليس في جميع المواقع، فقد تظهر الكثير من التعاطف مع الضعفاء، وتعمل على مساعدة الأخرين حتى أن كان الأمر قد يسبب لها مشاكل.

المراجع
المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليق