أدعية إسلامية

دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

الدعاء محبب إلى الله عزل وجل وهو سبب لانشراح القلب وفيه تفريج للهم وزوال الغم وتيسير الأمور، ومن الأوقات التي يدعو فيها المسلم هو وقت نزول المطر، وسنعرض من خلال المقال التالي دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

الأدعية المستجابة عند نزول المطر

  • (مُطِرْنَا بفَضْلِ اللَّهِ ورَحْمَتِهِ)
  • (اللَّهمَّ صيِّبًا نافعًا).
  • (اللَّهمَّ اسْقِ عِبادَك وبهائمَك، وانشُرْ رحْمتَك، وأَحْيِ بلدَك الميِّتَ).
  • (سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه).
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به).
  • (اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا).
  • (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والظِّرَابِ، وبُطُونِ الأوْدِيَةِ، ومَنَابِتِ الشَّجَرِ).
  • “اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم اسقينا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار.
  • اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغنى ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين.
  • اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به.
  • اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”.
دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

الأحاديث الشريفة لنزول المطر

عن حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: (بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الجمعة، إذ جاءه رجلٌ أعرابي فوقف على الباب، فقال: يا رسول الله، هلك الزرع والضرع، فادع الله أن يسقينا، قال: فرفع النبي صلى الله عليه وسلم أصبعه السبّابة إلى السماء وهو على المنبر

  • وقال: ( اللهم اسقنا، اللهم اسقنا، اللهم اسقنا ) قال أنس: وكانت السماء مثل الزجاجة – صافية – فما إن دعا حتى تكاثر الغمام، وما نزل صلى الله عليه وسلم من على المنبر إلاّ والمطر ينحدر من على لحيته، وخرجنا إلى بيوتنا نخوض في الماء، وظللنا لا نرى الشمس جمعة.
  • الرسول عليه الصلاة والسلام يخطب، جاءه أعرابي فوقف على الباب، وقال: (يا رسول الله، هلك الزرع والضرع، فادع الله أن يحبس عنا الماء، فتبسّم النبي صلى الله عليه وسلم وقال: أشهد أني عبد الله ورسوله، ثم قال اللهم حوالينا لا علينا، اللهم على الضراب والآكام وبطون الأودية و منابت الشجر) فكان حول المدينة مطر وفوقها شمس.
  • وبعد نزول المطر كان يقول (مُطرنا بفضل الله ورحمته)، كما يُستحب التعرّض لماء المطر، فيصيب شيئا من بدنك وثوبك، لحديث أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال: (أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ:(لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى) ، رواه مسلم
  • وإذا تحوّل المطر إلى رعد وبرق قال (سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته)، أمّا عندما يكثُر المطر والغيث، ويُصبح سيولاً وفيضانات تهدد بالدمار والخراب، وعند شدة المطر والخوف منه، فقد قال:(اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ).
دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

دعاء نزول المطر مكتوب (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا)

فضل الدعاء وقت نزول المطر

قال فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم: (اثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر)،  رواه الحاكم وحسّنه الألباني.

أنس رضي الله عنه قال: “أَصَابَنَا وَ نَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ أنس: فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟، فقال صلى الله عليه و سلم: لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى”.

المراجع

اترك تعليق