مواضيع تعبير وبحوث طلابية

موضوع تعبير جديد عن أثر مكارم الأخلاق على الفرد والمجتمع 2020

يدرك الجميع أن الحياة لا تُعاش بدون أخلاقيات جيدة، وهو أمر يتم زرعه في الشخص منذ طفولته، حيث يبدأ الوالدين في تعليم الطفل الخلق الحسن والصفات السلوكية الجيدة من الصدق والأمانة والكلام الطيب، ونقدم في هذا المقال موضوع تعبير جديد عن أثر مكارم الأخلاق على الفرد والمجتمع 2020

موضوع تعبير جديد عن أثر مكارم الأخلاق على الفرد والمجتمع 2020

مقدمة

بدون الأخلاق الجيدة يصبح المجتمع في فوضى عارمة، وتنتشر السلوكيات الغير أخلاقية مثل عمليات السرقة والبلطجة والفساد، وقد تكون تلك مسئولية أولياء الأمور منذ البداية، وبالتأكيد لا يرغب معظم الآباء في المساهمة في نشر السلوكيات السيئة في المجتمع، لذلك يقومون بتعليم أطفالهم في سن مبكرة جدًا،بعض الذوقيات مثل كلمات الشكر والامتنان والطلب المهذب.

عندما يتقدمون في السن، يتوجب تعليم سلوكيات اخلاقية أكثر تعقيدًا مثل مفاهيم الصدق والأمانة والاحترام وعدم التنمر ومساعدة الآخرين، وغيرها من السلوكيات الأخلاقية الهامة والضرورية.

أثر مكارم الأخلاق على الحياة الاجتماعية

أثر مكارم الأخلاق على الحياة الاجتماعية

أثر مكارم الأخلاق على الحياة الاجتماعية

الإنسان مخلوق اجتماعي بطبعه، يحتاج للآخرين من حوله، يحتاج أن يكون صداقات وعلاقات صحية في إطار المدرسة إذا كان طالبًا أو في إطار العمل مع زملائه، أو حتى في إطار عائلته مع شريك حياته وأطفاله ووالديه وأخوته وأقاربه، ولكن تتكون تلك العلاقات بشكل وطيد وصحي يجب أن يتمتع الفرد بمكارم الأخلاق، وإتباع القواعد السلوكية المناسبة هي التي تضمن أن يكون الفرد محبوبًا لكل من حوله.

ومن الناحية المهنية، أن تكون شخصًا جيد الخلق قد يزيد فرص نجاحك في العمل ويفتح لك أبواب الترقية ويساعد على كسب احترام الزملاء، لأن بالتأكيد رئيس عملك لن يرشحك إذا كنت سيء السمعة والأخلاق حتى وإن كنت محترف مهنيًا، فالنجاح الوظيفي يحتاج إلى السلوكيات الجيدة أو ما تسمى الخلاق المهنية التي تقوم على إتباع قواعد السلوك الجيد في العمل.

 التعامل الجيد مع العملاء سوف يزيد من المبيعات، لذا من المهم إظهار سلوكياتك الجيدة معهم من خلال التحدث إليهم بأدب ومنحهم فرصة للتعبير عن احتياجاتهم،

ومن الناحية الأسرية، كونك جيد الخلق في المنزل فذلك يمهد الطريق لتنشئة أطفال صالحين، وذلك لأن أطفالك يراقبون كيفية تفاعلك مع المواقف المختلفة، لذلك يحتاج الآباء أن يكونوا قدوة جيدة أمام أطفالهم ليكونوا نفس الشيء مستقبليًا، بل أن العلاقات العاطفية تكون أقوى عندما يحترم الأزواج بعضهم البعض.

أثر مكارم الأخلاق على حياة الأطفال

أثر مكارم الأخلاق على حياة الأطفال

أثر مكارم الأخلاق على حياة الأطفال

قد تظن أن مكارم الخلاق هي امر يحتاجه البالغين وحسب، لكن لا تقل أهميتها وضروريتها في الأطفال عن الكبار بل يزداد الاحتياج للسلوك الجيد في مرحلة الطفولة عن أي مرحلة اخرى، لأن التعليم في الصغر مثل النقش على الحجر، وما يتعلمه الطفل في صغره سيشب عليه وستصبح تلك السلوكيات جزءًا من حياته سواء كانت جيدة أم سيئة.

فمن مميزات ذلك أن السلوك الجيد يعزز احترام الطفل لنفسه ومواهبه وشكله مما يرفع معدل ثقته بنفسه، كما أن الأطفال الذين يتسمون بالفظاظة أو العدوانية هم مكروهون من قبل أصدقائهم بينما الذين يتعاملون مع أقرانهم وأصدقائهم بلطف وباحترام هم أكثر شعبية، وبالتالي حسن الخلق يؤدي إلى تكوين علاقات أقوى وأكثر إيجابية.

كما أن الأخلاق الحميدة تؤدي إلى شعور الأطفال بالسعادة، لأنهم يرون الرضا في عيون والديهم وأصدقائهم، على عكس الطفل المشاغب الذي عادًة ما يتعرض للنقض والضرب، ويصبح مكروهًا من أصدقائه فيشعر بالتعاسة والحزن.

الخاتمة

الأخلاق شيء يُستخدم كل يوم، فأنت تحتاج لأخلاق جيدة لتشعر بالرضا عن نفسك ولتترك إنطباع جيد عندما تتعمل مع أشخاص آخرين في المنزل والعمل ومع الأصدقاء، فمن المهم أن تتعلم ممارسة مكارم الأخلاق بإستمرار، وإذا كنت تمارس الأخلاق الجيدة بإستمرار فذلك يؤكد لمن حولك أن تراعي مشاعرهم وتحترمهم، بل أنت بذلك تضع معايير لسلوك الآخرين وتشجعهم على معاملتك باحترام مماثل.

المراجع

مصدر 1

مصدر 2

اترك تعليق