العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

تميزت العلاقات المصرية السعودية بالتقارب الشديد، من الناحية التاريخية، تمتد لعدة قرون إلى العلاقات بين الأنظمة السابقة في مصر… وفيما يلي نستعرض لك العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

حسني مبارك:

محمد حسني السيد مبارك هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية العربية، تولى الحكم عام 1981، واستمر في الحكم حتى إعلانه التنحي في فبراير عام 2011.

حكم مبارك بالكاد تغير مع الزمن، خلال سنوات حكمه، أصبحت الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لمعظم المصريين، تضاعف عدد السكان، إلى 80 مليون، وتلاشى العقد الاجتماعي.

أصبح ينظر إليه على أنه مستبد معزول قام بالترويج للفساد والمحسوبية أو سمح به على الأقل، وأصبح ابنه جمال عضوا قياديا في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ومصدر للغضب الشعبي.

بعد تنحي مبارك واجه عدة اتهامات بالفساد والمشاركة في قتل المتظاهرين، وظل في السجن عدة سنوات إلى أن تم إطلاق سراحه بشكل نهائي في عام 2017.

في 25 فبراير 2020 أعلن التليفزيون المصري والحكومة المصرية وفاة مبارك عقب تعرضه لأزمة صحية.

العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك
العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

حكم مبارك الطويل من عام 1981 عقب اغتيال السادات، حتى سقوطه في عام 2011 بسبب الاحتجاجات الضخمة في الشوارع، كان حقبة من العلاقات الهادئة بين الدولتين العربيتين.

لم يعد مبارك يمثل منافسًا أيديولوجيًا أو سياسيًا لملوك المملكة العربية السعودية، ولم تكن مصر هي الدولة الوحيدة التي انخرطت في الدبلوماسية مع إسرائيل كما كان الحال في عهد السادات.

قرار مبارك بالانضمام إلى المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة في معارضة غزو العراق للكويت في 2 أغسطس 1990، يرسم صورة أكثر وضوحًا للعلاقات بين البلدين.

صرح مبارك في يناير من عام 1991 أنه قدم ستة وعشرين مناشدات عقيمة لإعدام صدام حسين بالامتناع عن مهاجمة الكويت. في خطوة رمزية غير مسبوقة لدعم المملكة العربية السعودية والكويت، أرسل مبارك قوة من 35000 مصري للسعودية للدفاع عنهم من عدوان العراق، في المقابل زود السعوديون والدول العربية الغنية بالنفط مصر بمزيد من المساعدات المالية.

من الناحية الاقتصادية والتجارية فقد شهدت العلاقات بين البلدين تقاربا شديدا في عهد مبارك، وذلك بعد عودة العلاقات فى عهد الملك فهد بن عبد العزيز عام ١٩٨٧، فقد تضاعف النمو التجاري والاقتصادي عدة مرات خلال فترة الثمانينات، كذلك احتلت استثمار السعودية المرتبة الأولى في مصر.

العلاقات المصرية السعودية خلال ثورة يناير:

خلال ثورة 2011 التي أدت في النهاية إلى خلع مبارك من منصبه، قدمت المملكة العربية السعودية الدعم الكامل لمبارك.

كما أن الملك عبد الله قد أعرب عن دعمه لمبارك – مشككا في طبيعة الاحتجاجات المعادية للديكتاتورية – في مواجهة الاحتجاجات المصرية الهائلة عام 2011:

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن عبد الله قوله “لا يمكن لأي عربي أو مسلم أن يتسامح مع أي تدخل في أمن واستقرار مصر العربية والإسلامية من قبل أولئك الذين تسللوا إلى الشعب باسم حرية التعبير، واستغلاله لحقن كراهيتهم المدمرة”.

العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك
العلاقات المصرية السعودية في عهد مبارك

العلاقات المصرية السعودية بعد ثورة يناير 2011:

بعد سقوط الرئيس حسني مبارك في فبراير 2011، ركزت تحليلات التغيير السياسي في مصر في المقام الأول على العمليات المحلية، وأولت اهتمامًا نسبيًا بتأثير التغييرات في السياسة الخارجية للبلاد.

حافظت كل من مصر والمملكة العربية السعودية على علاقة ثنائية متبادلة ذات اهتمام متبادل، حيث قادهما التبعية الاقتصادية لمصر والمخاوف الأمنية المشتركة – استقرار دول الخليج والشرق الأوسط، واحتواء الحركات الإسلامية مثل الإخوان المسلمين وحماس وحزب الله.

بعد تولي محمد مرسي رئاسة مصر، اختار في جولته الخارجية الأولى في يوليو 2012 ، وبشكل مفاجئ المملكة العربية السعودية كوجهة أولى له، وربما يشير إلى نهجه العملي تجاه السياسة الخارجية بغض النظر عن سنوات التوتر بين منظمته الإسلامية والنظام السعودي.

من أجل تهدئة المخاوف السعودية بشأن مزاعم أن إدارته تنوي “تصدير” ثورة مصر إلى الملكية السعودية، أكد أنه ليس لديه أي خطط لتصدير ثورة مصر.

أكد على ما أسماه التزام مصر بأمن المملكة العربية السعودية وحلفائها من الخليج العربي، في إشارة دقيقة إلى التوتر بينهما وإيران حول مختلف القضايا في الشرق الأوسط.

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق