مواضيع تعبير وبحوث طلابية

موضوع تعبير جديد عن دور الشباب في نهضة المجتمع 2020

الشباب هم العمود الفقري للمجتمع، وذلك لأن جميع الفئات العمرية الأخرى ، الأطفال والمراهقين وكبار السن وكبار السن يعتمدون على الشباب ويتوقعون الكثير منهم، مما يجعل فئة الشباب هم الأهم على افطلاق في أي مجتمع ودولة، لذا نقدم في هذا المقال موضوع تعبير جديد عن دور الشباب في نهضة المجتمع 2020 وأهمية تلك الفئة.

موضوع تعبير جديد عن دور الشباب في نهضة المجتمع 2020

دور الشباب يكمن في قدرتهم على إحداث التجديد والتطوير لوضع المجتمعات الحالية، فهم يمتلكون مهارات القيادة والإبداع واستخدام التكنولوجيا، وببساطة الشباب هم أصل ثقافة المجتمع وبذرة تحقيق النمو الازدها والتطور لأي مشروع.

دور الشباب مع الأطفال والمراهقين

دور الشباب مع الأطفال والمراهقين
دور الشباب مع الأطفال والمراهقين

يحتاج الأطفال والمراهقون إلى نصحهم وتعليمهم وتشجيعهم وتثقيهم في جميع جوانب الحياة وتقديم المشورة لهم ومساعدتهم على حل المشكلات الإجتماعية والنفسية والعاطفية والتعليمية، ويتم ذلك من قبل الشباب لذا يجب عليهم أن يكونوا مثال جيد للفئات الأخرى المستفيدة منهم، ولهم دور في تعليم المراهقين والجيل الشاب ما لا يفعله المعلمون والآباء.

دور الشباب في النمو الإقتصادي

لكي ينجح أي بلد، فإنه يحتاج إلى قادة مثقفين وواعيين ومسؤولين، وواقعيًا أفضل القادة هم الشباب، فهم من لديهم القدرة على تصحيح الأخطاء والقصور لدى القادة السابقين، ومع تقدم العمر تظل العديد من الوظائف الشاغرة  تحتاج فقط لشباب، إيمانًا منهم أن هذا سييعزز التطور الإقتصادي، حيث يسعى الشباب لجلب ابتكارات جديدة ومهارات جديدة في صناعة الوظائف لزيادة الإنتاجية بتكلفة أقل لأهم يتخلصون من التكنولوجيا القديمة ويميلون لابتكار طرق جديدة للقيام بالعمل، مما يساهم ذلك في تطور البلاد إقتصاديًا وإجتماعيًا.

الشباب بمثابة القوة الدافعة للتقدم، كما أن طاقتهم الشابة تمكنهم من أن يكونوا الأكثر نشاطًا في نقل الأفكار والمهارات، وينتشر الحماس بينهم مثل النار في الهشيم.

دور الحكومة مع الشباب

دور الحكومة مع الشباب
دور الحكومة مع الشباب

هناك العديد من الطرق التي يمكن للحكومات من خلالها مساعدة شباب بلدنا على تحقيق أحلامهم، لذلك يجب على الحكومة تقديم برامج من شأنها أن تساعد في محاربة قضايا مثل البطالة وتوفير معاهد التعليم في حدود إمكانيات الجميع لمساعدتهم على الازدهار دون أي عائق، كما يجب على المواطنين التأكد من تشجيع الشباب بذل قصاري جهودهم في شتى المجالات.

لذا تشيجع الحكومات لهم يشبه بمن يدفع الريح تحت أجنحتهم ليتيح لهم الطيران، وعندما نثبط عزيمة شبابنا باستمرار ولا نؤمن بهم سوف يفقدون شرارتهم وحماستهم كما لو نقيد العصفور بسلاسل لنمنعه من التحليق.

أيضًا يجب توفير الفرص المتكافئة للجميع بغض النظر عن الطبقة أو العقيدة أو الجنس أو العرق أو الدين وغير ذلك، كما يجب أن نتأكد من أن كل شاب لديه فرصة لإثبات جدارته وأن يتم تقديمه على قدم المساواة للجميع.

خاتمة

الشباب هم أساس نمو امتنا وازدهار مستقبل بلادنا، وتكمن نهضتها في أيدي شبابنا، وسيكون هدرًا كبيرًا للموارد البشرية إذا لم يتم منح هؤلاء الشباب فرصة لممارسة موهبتهم ودعمها لصالح بلادنا، ولا يهم أي مجال نريد التقدم فيه سواء كان المجال التقني أو المجال الرياضي، فهناك حاجة دائمة إلى الشباب، والأمر متروك لنا في كيفية مساعدة الشباب في لعب هذا الدور بشكل صحيح، حيث يجب أن نجعل جميع الشباب يدركون قوتهم والدور الذي يتعين عليهم القيام به في بناء الدولة، وإذا لم نقم بتشكيل شبابنا اليوم، فقد يتعين علينا أن نأسف غدًا لأن أمة الغد هي في أيدي شبابنا.

المرجع

مصدر 1

مصدر 2

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق