معلوماتمواضيع تعبير وبحوث طلابية

بحث عن الحب والعطاء

الحب هو شعور ضروري للحصول على حياة أفضل، فكل منا يبحث عن الحب سواء فى عائلته، أو أصدقاءه، أو أحبائه، فالحب والعطاء من أروع الأشياء التى يمكنك إهداءها لشخص ما، للمزيد نقدم لك بحث عن الحب والعطاء.

بحث عن الحب والعطاء

الحياة تدور دائمًا حول الحب، كمن وماذا ومتى وأين وكيف نحب وأن نسعى إلى أن نكون محبوبين.

إنه الشعور الأكثر أهمية في حياتنا، يجب أن يأتي الحب لشخص ما من القلب حتى يستطيع الشخص أن يشعر بالحب والعطاء النابع من قلبك.

الحب يبدأ من مرحلة الطفولة، فهو يتشكل فى شخصية الطفل من صغره حتى يكبر.

بعض الناس لا يشعرون أبدًا بالحب منذ صغرهم، وهذا ناتج عن تعرضهم للألم على مدار حياتهم، مما يخلق مشاكل تدني احترام الذات داخلهم وأحيانًا الأمراض العقلية، اعتمادًا على مستوى سوء المعاملة العاطفية في الطفولة والتجارب المؤلمه الذي مروا بها.

ما هو الحب؟

الحب أبسط وأكثر غموضًا مما نتخيل أن يكون.

الحب هو ببساطة الاهتمام والدفئ والعطاء، يمس الأشياء دون التأثير عليها، فهو يخلق حاله من الرضا والشعور الجميل الذي يمكن ان تقدمه لشخص ما بدون أي مقابل ونابع من القلب.

بحث عن الحب والعطاء
بحث عن الحب والعطاء

أنواع الحب

هناك نوعان فقط من الحب: الحب الأناني المشروط والحب غير المشروط، كل منا مر بالنوعين.

الحب المشرط والأناني، هو النابع من الأشخاص الذين يعطون الحب مقابل شئ ما والتى تحركهم رغباتهم فى الحصول على ما يريدون من الذين يحبونهم.

اما الحب غير المشروط لا يتعلق أبدًا بمكاسب شخصية بل الأمر يتعلق بحب شخص ما على وجه التحديد، سواء كان جيدًا أم سيئًا، فهو يحبه بمميزاته وعيوبه دون انتظار مقابل.

الحب هو حاجة إنسانية أساسية، فيجب ان تفرق جيداً بين الحب المشروط والغير، أسال نفسك دائماً هل أنت تعيش حب مشروط أم لا؟

تقول كارين بيرج: “الحب غير المشروط هو هديه، والطريقة الوحيدة لتلقي هذه الهدية هي عندما نكون قادرين على تقديمها، هذا هو نوع الحب الذي يتمتع به الخالق “، عندما نكون على استعداد لمنحه، سيعود الحب إلينا بنفس الطريقة.

الحب يبدأ من الطفوله

الطفل الذي يكبر في بيئة محبة سيكون قادرًا على إعطاء وتلقي الحب طوال حياته.

الشخص الذي لا يستطيع أن يعطي الحب للآخرين، يجب أن يسأل نفسه هذه الأسئلة:

هل حصلت على ما يكفي من الحب عندما كنت طفل؟ هل سمحت بالتجارب العاطفية السيئة التي مر بها والداك أن تأثر عليك؟ هل كانوا غير قادرين على إعطاء الحب لك؟ هل عزز والداك حبهم لك بالقول، “أنا أحبك؟” باستمرار، أو هل أظهروا لك حبهم ورعايتهم؟

كوالد يجب أن تسأل نفسك باستمرار، كم من الحب الذي يجب أن تعطيه لطفلك حتى يكون طفل مفعم بالحب؟ هل سألت أطفالك كانوا إذا كانوا يشعرون بطفوله سعيدة، مليئة بالحب؟

يتم تربيه الناس للبحث عن الحب والتفاهم والرحمة والقبول والاحترام طوال حياتهم حتى يصبحوا أشخاص مرغوبين فيهم، فيجب أن نتعلم أن حب الذات هو الأكثر أهمية لأنه يخلق التوازن فى شخصيتنا وعلاقتنا، ويجعلنا نحب الآخرين.

بحث عن الحب والعطاء
بحث عن الحب والعطاء

سوف يشعر الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الحب دائمًا بالأذى والألم، وغالبًا  ما يشعرون بأنهم لا يستحقون تلقي الحب، في حين أن هناك أشخاص آخرين مفعمون بالحب ويمنحون الحب بحرية لكل الناس، ليس فقط من الخارج، ولكن من داخلهم أيضاً.

هناك الكثير من الناس الذين سيتركون بصمة فى حياتنا، فالذين ننظر إليهم بإعجاب وحب هم أولئك الذين يحبوننا دون قيد أو شرط، يتشاركون معنا في الحب، يمدون يد المساعدة عندما نكون في حاجة، ويرفعوننا عندما نسقط، ويدعموننا ونحن نسعى جاهدين لتحقيق أهدافنا، إنهم يشكلون مجتمعاتنا وعائلاتنا وأنظمتنا،كما أننا لن نتمكن من الازدهار بدونهم.

المراجع

المصدر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق