معلومات عن لعبة ويجا

هناك الكثير من أفلام الرعب التي تستخدم لوحات ويجا، والتي عادة ما تنطوي على المراهقين وتصور اللعبة بأنها لعبة جذابة لاستحضار الأرواح، لكن تاريخ لوحة ويجا نفسها هو أكثر تعقيدًا مما تقدمه السينما، إنها تنطوي على تضحيات رومانية قديمة، وصانعي نعش، وعلماء روحانيين، للمزيد تعرف على معلومات عن لعبة ويجا

معلومات عن لعبة ويجا

لعبة ويجا:

تعود شعبية لوحة ويجا نفسها إلى أول ظهور لها في السوق الأمريكية في تسعينيات القرن التاسع عشر، لكن الفكرة وراءه أقدم بكثير، فتعود أصولها إلى الصين، حيث كان الكهنة يستخدمون الكتابة التلقائية، من خلال تلاوة الصلوات ممسكا بعصا ثم يطلق ليده العنان فتقوم الأرواح بتحريكها والكتابة على اللوح.

وصف لعبة ويجا:

تحتوي اللعبة على سلسلة من الحروف والأرقام، ويضع المستخدمون أصابعهم على بلانيت، قطعة صغيرة من الخشب أو المعدن. النظرية هي أن القوى الروحية “ستدفع” الأصابع على الشراهة نحو حروف وأرقام معينة لتهجي الرسائل والتواصل من الحياة الآخرة أو هكذا يقولون، سواء أكنت تؤمن بالعالم الروحي أم لا، فإن لوحة ويجا تعد كائنًا مثيرًا للاهتمام بشكل لا يصدق.

معلومات عن لعبة ويجا
معلومات عن لعبة ويجا

تاريخ اللعبة:

وفقًا لمجلة سميثسونيان، فإن لوحة ويجا نفسها لا تبلغ من العمر 130 عامًا، ولكن فكرة استخدام “لوحات التحدث” للتواصل مع الأرواح أو الأشباح قديمة جدًا.

استخدم الرومان القدامى البذخ، حيث راقب “البشاعون” المدربون خصيصًا أنماط رحلة الطيور، والطرق التي قطعت بها الدجاجات المقدّسة الأرض، وأحشاء الحيوانات التي تم التضحية بها لتحديد الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله.

إن ممارسة محو الأمية، أو فك رموز الشخصيات، لها تاريخ قوي في التقاليد الصينية لقولها للمستقبل، ومع ذلك، فإن الشائعات التي مفادها أن فيثاغورس لديها “لوحة نقاش”، لا تدعمها أي أدلة تاريخية

قد تكون الخصائص المحددة لألواح ويجا الحديثة، والتي استخدمت فيها الحروف على الطاولة كوسيلة لتواصل الأرواح، قد نشأت مع أخوات فوكس، وهي ثلاث وسائط أمريكية شهيرة من القرن التاسع عشر.

لقد استخدموا المائدة والكسر كعلامات على أن الأشباح كانوا “يتحدثون” معهم، كما استخدموا “الكتابة التلقائية”، حيث كتبوا أي شيء جاء إلى رؤوسهم بينما كانت الأشباح “تسيطر عليهم”.

كانت “لوحات الحديث” شائعة جدًا في القرن التاسع عشر في الولايات المتحدة، ولكن لم يكن أي منها شائعًا مثل لغة ويجا.

أن أول لوحة ويجا قد تم تسويقها في الولايات المتحدة في عام 1890، حيث كان البلد يسيطر عليه الاهتمام بالأرواح والوسائط.

في حين أن التفاصيل ضئيلة، يبدو أنها اخترعت من قبل رجل يدعى إليجا بوند، في ولاية ماريلاند.

تم تطبيق اسم “ويجا” لأول مرة على اللوحة في هذا الوقت، وتم تسويقه باسم “ويجا لوحة التحدث الرائعة”.

تم تقديم براءة اختراع من قبل شريك أعمال إليجا بوند في عام 1892، على الرغم من أنه ليس من الواضح بالضبط من الذي طرح هذه الفكرة ومن طرحها في السوق

معلومات عن لعبة ويجا
معلومات عن لعبة ويجا

أصل تسمية ويجا:

يبدو أن اسم “ويجا” لا يأتي من الكلمتين الفرنسية والألمانية لكلمة “نعم”  oui و ja ، كما تقول الأسطورة.

وفقًا لتاريخ لوحة ويجا لجيريمي جانز، فقد جاء الاسم من صدق إيليا بوند مع أخت زوجته، على ما يبدو، عقد بوند جلسة على السبورة في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر لسؤال عالم الروح عن اسم منتجه الجديد: “لقد أوضح O-U-I-J-A.

سواء كان هذا صحيحًا أم لا، فإن الاسم كان ناجحًا، حيث يميز اللوحة عن غيرها من المنتجات من خلال “مزيج من الحظ والجاذبية والتسويق”.

انتقادات لعبة ويجا:

اكتسبت ويجا بسرعة سمعة سيئة للغاية فور إنتاجها، في عام 1919 ، نشر جي روبيرت كتابًا بعنوان The New Black Magic & The Truth About The Ouija-Board، أفاد فيه أن الأطباء أخبروه عن ثلاثة أشخاص استخداموا  ويجا وأنها أحدثت لديهم حالة من الخرف”.

طريقة لعب ويجا:

ويجا هي لوحة مسطحة تحتوي على أحرف الأبجدية مصنفة في دائرتين شبه فوق الأرقام من 0 إلى 9 ؛ الكلمات “نعم” و “لا” في الزوايا العليا،  وكلمة “وداعًا” في الأسفل، يرافقه “بلانشيت”، وهو جهاز على شكل دمعة، عادةً مع نافذة صغيرة في الجسم، تستخدم للمناورة حول السبورة.

فكرة اللعبة هي أن اثنين أو أكثر  سيجلسون حول اللوحة، ويضعون أطراف أصابعهم على الشراشف، ويطرحون سؤالاً، ويشاهدون بينما ينتقل البلانشيت من حرف إلى آخر، ويوضح الإجابات.

معلومات عن لعبة ويجا
معلومات عن لعبة ويجا

لتحميل اللعبة من هنا

 

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق