إدارة أعمالتعريفات ومعانيعالم السياسةمال وأعمالمعلومات

تعريف علم القيادة

القيادة هي قدرة الفرد أو مجموعة من الأفراد على التأثير وتوجيه المتابعين أو غيرهم من أعضاء المنظمة، وتنطوي القيادة على اتخاذ قرارات سليمة وأحيانًا صعبة، وخلق وتوضيح رؤية واضحة وتحديد أهداف قابلة للتحقيق وتزويد المتابعين بالمعرفة  والأدوات اللازمة لتحقيق تلك الأهداف، للمزيد تعرف على تعريف علم القيادة .

 مميزات القادة العظام 

القادة العظام لديهم القدرة على اتخاذ القرارات الإستراتيجية والرؤية وإقناع الآخرين؛ باتباع تلك القرارات والإجماع هو أن القادة يخلقون رؤية، ويمكنهم دفع الآخرين بنجاح نحو تحقيق هذا الهدف، ويفعلون ذلك عن طريق تحديد الاتجاه لأنهم يريدون النجاح في تحقيق النتيجة النهائية وعلاوة على ذلك فهم قادرون على تحفيز الناس على العمل نحو الرؤية.

بمعنى آخر، يعرف القادة العظماء كيفية إلهام الأشخاص لهم والحصول على أتباع لإكمال المهام التي تحقق هدف القائد.

تعريف علم القيادة
تعريف علم القيادة

أهم خصائص القائد:

القائد يجب أن يتسم بعدد من الصفات:

1- يخلق رؤية ملهمة للمستقبل في الأعمال بشكل عام وتعتبر الرؤية واقعا جذابا للمكان الذي تريد أن تكون فيه في المستقبل كما أنها توفر الاتجاه وتحدد الأولويات وتوفر علامة، بحيث يمكنك معرفة أنك حققت ما تريد تحقيقه.

2- يجب على القادة التأكد من أن العمل اللازم لتقديم الرؤية يتم إدارته بشكل صحيح إما من تلقاء أنفسهم، أو بواسطة مدير مخصص أو فريق من المديرين الذين يفوضهم القائد بهذه المسؤولية، وعليهم التأكد من أن رؤيتهم قد نجحت في تحقيقها.

3- تدريب وبناء فريق لتحقيق الرؤية حيث يعد تطوير الأفراد والفرق من الأنشطة المهمة التي يقوم بها القادة  ويجب على القادة أولاً فهم احتياجات الفريق وتتضمن القيادة أيضًا البحث عن إمكانات القيادة في الآخرين من خلال تطوير مهارات القيادة داخل فريقك، فإنك تخلق بيئة يمكنك من خلالها مواصلة النجاح على المدى الطويل وهذا مقياس حقيقي للقيادة.

تعريف علم القيادة
تعريف علم القيادة

نظرية القيادة

مثلما توجد تعريفات متعددة للقيادة توجد العديد من نظريات القيادة المختلفة غالبًا ما يتم تجميع هذه النظريات في مجموعات استنادًا إلى الأفكار التي تدلي بها كل نظرية على سبيل المثال، هناك مجموعة واحدة هي نظرية الرجل العظيم، وهي فئة نشأت في القرن التاسع عشر وتشدد على أن القادة العظام كانوا رجالًا ولدوا لهذه المهمة، وهناك مجموعة أخرى هي نظرية السمات التي يرجع تاريخها إلى منتصف القرن العشرين، وتركز أيضًا على فكرة أن بعض الناس يولدون مع السمات التي تجعلهم قادة عظماء، مثل النزاهة والثقة بالنفس.

شهد النصف الثاني من القرن العشرين وصول العديد من الفئات مثل: القيادة الظرفية، حيث يتم ضبط أسلوب القيادة على أساس استعداد مستوى مهارة المتابعين في موقف معين، ونظريات الطوارئ التي تعتمد فيها القيادة الفعالة على وجود القائد المناسب للوضع الصحيح، والتي يكافئ فيها القادة أو يعاقبون المتابعين لتحقيق النتائج، ونظريات القيادة التحويلية، حيث يساعد القادة على تحويل المتابعين من خلال القدوة.

أساليب القيادة

يعتقد خبراء القيادة أن هناك أنواعًا مختلفة من أساليب القيادة وأن بعض القادة لديهم أسلوب واحد مهيمن، بينما يستخدم القادة الآخرون أساليب مختلفة في مواقف مختلفة أو مع أتباع مختلفين وتشمل أساليب القيادة المعروفة بشكل عام الانتماء الموثوق، التدريب، الإكراه، الكاريزمية، الديمقراطية، الابتكارية، القيادة والسيطرة (أو البيروقراطية)، وعداد المسافات (أو المعاملات) ، الخدم الظرفية والتحويلية.

برامج تطوير القادة

تتطلب القيادة من الأفراد امتلاك سمات أساسية معينة، مثل مهارات الاتصال القوية، والكاريزما، والحزم، والتعاطف.

يمتلك العديد من الأفراد بطبيعتهم بعض سمات القيادة، لكن على معظم الأفراد تطوير العديد من الخصائص المرتبطة بالقيادة، إن لم يكن جميعها.

هناك العديد من الإرشادات والكتب والفصول والمستشارين التي تهدف إلى مساعدة الأفراد على تطوير هذه الصفات، وربما الأهم من ذلك، فهم السمات الأكثر فعالية في ظل أي ظروف وأي فريق.

يمكن لبعض الناس تطوير مهارات القيادة من خلال تجاربهم اليومية علاوة على ذلك، لا يشغل بعض الأشخاص أي مناصب السلطة أو ألقاب العمل، ومع ذلك لا يزالون يبدون القيادة من خلال تصرفاتهم وقدراتهم على حشد الناس للعمل على رؤاهم من أجل شيء أفضل من الوضع الراهن.

المرجع

المصدر

المصدر

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق