معلومات

النشيد الوطني الاسرائيلي

هاتيكفاه قصيدة يهودية من القرن 19، والنشيد الوطني للمحتل الإسرائيلى، حيث تعكس القصيده أمل اليهود البالغ من العمر ألفي عام في العودة إلى أرض فلسطين والسيطرة عليها. لمعرفة المزيد، اليك النشيد الوطني الاسرائيلي

النشيد الوطني الاسرائيلي

النشيد الوطني الاسرائيلي
النشيد الوطني الاسرائيلي

كتب في فلسطين في أوائل عام 1880 من قبل نفتالي هيرز إمبر، يهودي غاليس.

هاتيكفا يدور حول امل للشعب اليهودي، خلال سنوات المنفى الطويلة، في العودة يوما ما إلى الاستقلال فى اراضى فلسطين المحتله.

تتكون قصيدة النشيد الوطني للمحتل الإسرائيلي من تسعة قصائد، ونشرت لأول مرة في عام 1876، كانت بمثابة النشيد للحركة الصهيونية في المؤتمر الصهيوني الثامن عشر عام 1933.

عند تأسيس دولة إسرائيل وانتهاك معظم الاراضى الفلسطينية، تم اعتماد أول مقطع من النشيد الوطني، وحتى عام 2004، لم يكن هاتيكفاه النشيد الوطني رسميا عندما تم تأصيله في قانون العلم والشعار لعام 1949 والذي أصبح بعد ذلك النشيد الوطني المعتمد للاسرائليين.

لحن هاتيكفاه مشتق من أغنية La Mantovana، أغنية إيطالية من القرن السادس عشر، من ألحان جوزيبي سينسي، كانت الاغنية معروفة في أوائل القرن السابع عشر بإيطاليا باسم Ballo di Mantova، حيث اكتسب هذا اللحن شهره واسعة في عصر النهضة في أوروبا.

النشيد الوطني الاسرائيلي
النشيد الوطني الاسرائيلي

كلمات النشيد الوطني الاسرائيلي

ما دام في القلب، داخل
روح اليهود لا أنها يتوق
وما بعده ، نحو أقاصي الشرق
العين لا تزال تبدو نحو صهيون
اللازمة
ليس لدينا أمل حتى الآن
على أمل القديمة
للشحن إلى أرض آبائنا
المدينة حيث نزلوا ديفيد
ونحن الدموع من أعيننا
تدفق كالمطر الخيرين
وحشود من أبناء بلدنا
لا تقوم بأجر إجلال على قبور
لكن حائطنا الثمينة
يظهر أمام أعيننا
وعلى مدى تدمير معبد لدينا
العين الآبار لا تزال حتى بالدموع
ونحن أن مياه نهر الأردن
في الامتلاء تنتفخ بنوكها
و لأسفل إلى بحر الجليل
مع سقوط الضوضاء الصاخبة
وإن على الطرق السريعة جرداء
وخاشعة مارك مدينة غيتس
وبين أنقاض القدس
ابنة صهيون لا تبقى يبكي
والدموع نكون الصرفة
تدفق من عين ابنة أمتي
وحداده على صهيون
إنها تستيقظ لا تكون في منتصف ليلة وليلة
هل قطة من الدم في عروقنا
تدفق ذهابا وإيابا
وبناء على قبور آبائنا
قطر الندى لا زالت تقع
وإن أن الشعور بالحب الأمة
الدقات في قلب اليهودي
وتمنا أن سوف تستمر حتى اليوم
وهذا قد والله غاضب لا تقل ارحمنا
اسمع يا اخوتي في بلاد المنفى
صوت واحد من أصحاب الرؤية لدينا
الذي يعلن وهذا فقط مع آخر يهودي جدا
فقط هناك نهاية للأمل لدينا
أيها الناس ، والسلام لبلدكم مرة أخرى
بلسم في جلعاد، القدس الطبيب
الطبيب الخاص بك، والحكمة من قلبه
كنت الشعوب من أجل السلام، والطب وشيك

النشيد الوطني الاسرائيلي
النشيد الوطني الاسرائيلي

نص النشيد الحالي

كانت في القلب تكمن
نفس يهودية تتوق
وللأمام نحو الشرق
عين ينظر إلى صهيون
أملنا لم يأتي بعد
أمل عمره ألفا سنة
أن نكون أمة حرة في بلادنا
بلاد صهيون وأورشليم القدس

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق