الرؤساء الأمريكيينشخصيات وسير ذاتية

سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

كان وليام هنري هاريسون الرئيس التاسع للولايات المتحدة وأول رئيس يتوفي أثناء فترة رئاسته حيث انتخب في سن السابعة والستين وقد كانت مدة ولايته قصيرة بلغت شهرا واحدا للمزيد تعرف على على سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

 سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

-ميلاده نشأته

  • ولد ويليام هنري هاريسون في  مزرعة فرجينيا في 9 فبراير 1773، وأصبح الرئيس التاسع للولايات المتحدة في عام 1841.
  • ينتمي هاريسون إلى عائلة لها جذور عميقة وهي (أرستقراطية الغراس أو الزراع ) حيث وقع والده، بنيامين هاريسون، إعلان الاستقلال وكان عضواً في الكونغرس القاري، وشقيقه كارتر هاريسون، خدم في مجلس النواب الأمريكي.
 سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

 -حياته المبكرة ودراسته

درس هاريسون الكلاسيكيات والتاريخ في كلية هامبدن سيدني ثم درس الطب في ريتشموند مع أحد المشاركين الآخرين في إعلان الاستقلال، بنجامين راش.

-التحاقه بالجيش

في عام 1791، غير هاريسون مساراته الوظيفية، وانضم إلى أول مشاة من الجيش النظامي واتجه إلى الشمال الغربي.كما خدم في عهد الجنرال أنتوني واين في نضاله ضد اتحاد شمال غرب الهند، والذي توج في معركة الأخشاب  الساقطة (أغسطس 1794) .

-انضمامه للخدمة الحكومية

  • ترك هاريسون الجيش عام 1798 وشغل العديد من الوظائف الحكومية قبل تعيينه وزيراً للإقليم الشمالي الغربي – وهي منطقة ضخمة من الأرض تتألف من معظم الولايات المستقبلية في أوهايو وإنديانا وإلينوي وميشيغان ويسكونسن – من قبل الرئيس جون آدمز في 1798.
  • كان أول  مندوب للكونغرس في الإقليم، حيث ساعد هاريسون في الحصول على تشريع يقسم الأرض إلى أقاليم شمال غرب وإنديانا، والتي شغل منصب حاكمها في الفترة من عام 1801 حتى عام 1813.
  • كحاكم، أشرف هاريسون على الجهود المبذولة للوصول إلى أراضي الهنود الحمر والسيطرة عليها حتى يتمكن المستوطنون من توسيع وجودهم وإنشاء أراض جديدة. وقاوم الهنود هذه العملية، لذلك أصبحت مهمة هاريسون منصبة في الدفاع عن المستوطنات الناشئة.
 سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

-الحملات الهندية وحرب 1812

في عام 1809، قاوم الهنود الأمريكين  (السكان الأصليون  للولايات المتحدة ) بشراسة.  تحت قيادة  الزعيم تيكومسيه، الذي أثبت أنه خصم عنيد. و في عام 1811، حصل هاريسون على إذن لمهاجمة تيكومسيه، لكن قبل أن يتمكن من المضي قدمًا، في 7 نوفمبر، قام الهنود بمهاجمة معسكر هاريسون على نهر تيبكانوي وقد نجح هاريسون ورجاله في صد  الهجوم ولكن أصيب 190 قتيلاً وجريحًا.

-انتصاره على الهنود الأمريكين

خلال حرب عام 1812، بنى هاريسون سمعته في قيادة الجيش في الشمال الغربي، حيث هزم القوات البريطانية والهندية وقتل تيكومسيه في معركة التايمز، شمال بحيرة إري. وقد أدى ذلك إلى هجرة الهنود إلى الأبد، وأصبح وجودهم في المنطقة لايشكل تهديدًا مرة أخرى.

-فترة رئاسية قصيرة وموت مفاجىء

بعد حرب عام 1812، عاد وليام هنري هاريسون إلى أوهايو واستقر في الحياة الحكومية.

خدم في مجلس النواب الأمريكي في الفترة من عام 1816 إلى عام 1819، ومجلس الشيوخ في أوهايو من عام 1819 إلى عام 1821، ومجلس الشيوخ الأمريكي من عام 1825 إلى عام 1828.

عاد هاريسون إلى مزرعته في أوهايو حيث تقاعد فيها حتى تم ترشيحه للرئاسة بين مجموعة من عدة مرشحين لحزب الويغ في انتخابات العام 1836. وحصل على أصوات أكثر من مرشحي الويغ الآخرين، لكنه هزم من قبل مرشح الحزب الديمقراطي مارتن فان بيورين. وتقاعد بعدها مجددا إلى مزرعته.لكنه كان ناجحًا بما فيه الكفاية للعودة في عام 1840، وفاز هذه المرة بالتصويت الشعبي بهامش رقيق (أقل من 150،000 صوت تفصل بينه وبين فان بورين)

-وفاته

  • أصبح هاريسون أقدم شخص ينتخب رئيسًا للولايات المتحدة وآخر من وُلد بينما كانت الولايات المتحدة لا تزال تحت الحكم البريطاني.
  •  أصيب هاريسون بحالة برد وإعياء في وقت قريب من تنصيبه للرئاسة، ثم تطور إلى التهاب رئوي. وفي 4 أبريل 1841، توفي ويليام هنري هاريسون في البيت الأبيض، قبل أن تنتقل زوجته إلى واشنطن العاصمة لتصبح السيدة الأولى.وبذلك كان هاريسون أول رئيس يموت في منصبه
  • من الجدير بالذكر أن نعرف أن حفيده بنيامين  الذي ولد في عام 1833 ، سيصبح الرئيس الثالث والعشرين للولايات المتحدة في عام 1888.
 سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م
سيرة ذاتية للرئيس الأمريكي ويليام هنري هاريسون 1841م

المراجع

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى