النشيد الوطني الروسي

مرت روسيا بالعديد من التغييرات السياسية عبر تاريخها، مما أثر بالتبعية على النشيد الوطني وتسبب في تغييره مرات عديدة. للمزيد تعرف على النشيد الوطني الروسي .

النشيد الوطني الروسي

عندما وقع “فلاديمير بوتين” مشروع قانون ينص على نشيد وطني روسي جديد في عام 2000م، لم يكن كل الشعب الروسي سعيد بهذا القرار، فعلى سبيل المثال، قال عازف التشيلو الروسي الشهير” مستيسلاف روستروبوفيتش”: “لن أحترم هذا النشيد أبداً، ولن أقف احتراماً له عند سماعه”، والسبب وراء ذلك بسيط للغاية، فالنشيد الجديد لم يكن جديد بالمعنى المفهوم.

في الواقع، يحتوي النشيد الذي تم اختياره على نفس المقطوعة الموسيقية التي كتبها “ألكساندر ألكساندروف” التي كانت موجودة في النشيد السوفيتي القديم، والذي وافق عليه “جوزيف ستالين” في الفترة من 1944 وحتى 1991 عندما كان في السلطة.

على الرغم من أن كلمات الأنشودة الجديدة كانت مختلفة بعد الشيء، إلا أنها كانت من نفس المؤلف القديم وهو الشاعر “سيرجي ميخالكوف” في عام 1944م، ونتيجة لذلك تذكرهم الأغنية بأكملها بالفترة السوفيتية.

النشيد الوطني الروسي
النشيد الوطني الروسي

المجد الملكي

كان النشيد الوطني الروسي دائماً انعكاس لمجتمع الدولة ولسياستها، ولقد تم اختيار النشيد الرسمي الأول والذي كان يسمى “صلاة الروس” في عام 1816، من قبل الإمبراطور “ألكساندر الأول”، وتضمنت كلماته تمجيد القيصر، وتم تلحينها على نفس طريقة النشيد البريطاني في نفس الوقت والذي كان يحمل عنوان “إلهي، احفظ لنا الملك”.

قيل إن “نيكولاس الأول”، والذي خلف ألكساندر وكان يشتهر بوطنيته الروسية ومزاجه القاسي المتقلب قد قال: “إن الموسيقى البريطانية التي نستمع إليها منذ فترة طويلة تصيبني بالملل الشديد”، لذا أمر بكتابة نشيد جديد على الفور في عام 1833م وكان يسمى “إلهي، احفظ لنا القيصر”.

الفترة الثورية
الفترة الثورية

تغيير ستالين لقلب النشيد

غير ستالين الأغنية الرئيسية للاتحاد السوفيتي عام 1944 إلى شيء جديد تماماً، حيث كتب “سيرجي مخالكوف” و”جابرييل الريجستان” كلماته، وألّف “ألكساندر ألكساندوف” موسيقاه، وكانت دوافع ستالين وراء ذلك سياسية بحتة.

في الحرب العالمية الثانية، أراد ستالين الإشارة للحلفاء الغربيين بأن الاتحاد السوفيتي لن يطيح بحكوماتهم بعد الآن، وأنه مستعد للتعاون، ولذلك كان التحول إلى نشيد وطني جديد وبعيد عن أغنية “The International” جزء مهم ورمزي من هذه الرسالة.

أشار الرجستان، أحد مؤلفي النشيد في مذكراته إلى أن ستالين أخبرهم بأن يضيفوا جملة هامة للنشيد تتضمن غضبه من الجيش الأحمر الثوري، وعن أنه سيقوم بضرب الفاشيين وسيواصل القيام بذلك، وفي عام 1977 ورغم كل ذلك فلقد تم تصحيح النشيد من قبل السلطات فيما بعد ليكون أكثر هدوء وأقل عنف مع إزالة اسم ستالين.

نشيد بلا كلمات

ظل الاتحاد السوفيتي على وضعه إلى أن أصبح لا وجود له في عام 1991م، واحتاجت روسيا مرة أخرة لنشيد وطني جديد. في الفترة بين عامي 1991 حتى 2000، كان النشيد غير الرسمي لروسيا هو “الأغنية الوطنية The Patriotic Song”، وهي تركيبة غير معروفة بدون نص كتبها “ميخائيل جلينكا” أحد الملحنين الأكثر شهرة في التاريخ الروسي.

واجه النشيد مشكلة منذ البداية عندما منع الحزب الشيوعي منح موافقته عليه ليكون النشيد الرسمي، لأن الأمر كان غريب فكيف يكون نشيد وطني للدولة بدون كلمات؟! لذا نظمت الحكومة مسابقة لأفضل كلمات ولم تنجح في إيجاد فائز مناسب.

بعد فترة قصيرة من انتخاب “بوتين” اقترح حل وسط هو إعادة النشيد القديم ولكن ببعض التغييرات في الكلمات بحيث يمتدحوا روسيا بدلاً من الاتحاد السوفيتي والشيوعية كما أشرنا في بداية المقال، وهو النشيد الوطني الحالي.

نشيد بلا كلمات
نشيد بلا كلمات

جزء من النشيد الوطني الروسي

روسيا، دولتنة المقدسة.

روسيا، بلدنا الحبيب.

إرادة قوية، ومجد عظيم.

أنا لكي إلى الأبد في أي وقت.

كوني مجيدة، وطننا الحر.

الاتحاد القديم بين الشعوب الشقيقة.

حكمة أجدادنا من الشعب.

كوني مجيدة يا بلادنا، نحن فخورين بكِ.

من بحار الجنوب إلى الأراضي القطبية.

انتي بلادنا الفريدة من نوعها في العالم.

أنتي الوحيدة من نوعك.

أرضنا التي هي أصلنا يحميها الله.

جزء من النشيد الوطني الروسي
جزء من النشيد الوطني الروسي

المراجع

مصدر 1

مصدر 2

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق