النشيد الوطني التايلندي

بلينج شات مما يعني نشيد وطني بالتايلندية، هو عنوان النشيد الوطني التايلندي، الذى تم اعتماده في 10 ديسمبر عام 1939، وموسيقى النشيد من تلحين بيتر فيت والكلمات من تأليف لوانغ سارانوبرابان. لمعرفة المزيد، اليك النشيد الوطني التايلندي.

النشيد الوطني التايلندي

النشيد الوطني التايلندي
النشيد الوطني التايلندي

نشأت فكرة النشيد الوطنى لتايلاندي أو سيامي، كما كانت تعرف تايلاند فى ذلك الوق باسم سيام، لأول مرة في عام 1871، عندما لاحظ الملك، عند زيارته لمستعمرة سنغافورة البريطانية، أن البريطانيين لديهم نشيد وطني، لذلك ينبغي صنع نشيد لبلده.

كان النشيد الأول، من تاليف فرايا سري سونثورنفوهارن بعنوان جوم راج جونج تشاروين، بمعنى عاش الملك، مستمدا من نشيد كتبه ضابطان بريطانيان قاما بتدريب الفرقة العسكرية، وثبت أن هذا النشيد لا يحظى بشعبية، اما النشيد الثاني، كان بعنوان بولان لوي لوين، من تأليف الملك راما الثاني.

حيث لا يزال النشيد الثالث، Phleng Sansasoen Phra Barami بمعنى تحية للملك، قيد الاستخدام حتى اليوم باعتباره النشيد الملكي، لكنه لم يعد النشيد الوطني بعد انقلاب عام 1932. وكانت الأغنية قصيرة العمر، Chart Mahachai هي النشيد الوطني لفترة من الوقت.

لكن مخططي الانقلاب أرادوا أن يقوم الملحن بيتر فيت المعروف في تايلاند باسم Phra Jenduriyang، بتأليف النشيد الوطنى باسم La Marseillaise.

تم عزف النشيد الجديد لأول مرة في شهر يوليو عام 1932 بأغنية لخون ويتشماترا، ثم أعاد تشان كامويلاي كتابة الكلمات بعد ذلك بعامين، عندما تم تغيير اسم الدوله من سيام إلى تايلاند في عام 1939، وقرر كتابة كلمات جديدة.

حيث فازت كلمات لوانغ سارانوبرابان بالمسابقة وتبقى كلمات النشيد حتى اليوم، كما تم أمره في هذا الوقت بضرورة عزف النشيد كل يوم في الساعة 8:00 صباحا وحتى 6:00 مساء، ويجب على المواطنين الوقوف وإظهار الاحترام للأمة عند سماع النشيد، هذا القانون لا يزال ساري المفعول حتى اليوم.

النشيد الوطني التايلندي
النشيد الوطني التايلندي

كلمات النشيد الوطنى التايلندى

تايلند توحد أجساد ودماء التايلنديين

امة الشعب تنتمي للتايلنديين بكافة الصلات

لقد حافظنا على الاستقلال طويلا

لأن التايلنديين يناشدون ويحبون الوحدة

التايلنديون محبون للسلام

ولكن عند الحروب نحن لسنا جبناء

لن تهدد سيادتنا

نضحي بكل قطرة من دمائنا

نادي يا امة تايلند سيدوم النصر طويلا

المراجع

المصدر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق