تعريفات ومعاني

تعريف علم المنظور

المنظور هو أحد تطبيقات الإسقاط المركزي، ويعتبر من أهم أساليب الإظهار الهندسي، ويمكن إنجازه نظرياً بعمليتين رئيسيتين وهما عملية الإسقاط وعملية التقاطع، للمزيد تعرف على تعريف علم المنظور

تعريف علم المنظور

المنظور هو أسلوب لتصوير الأحجام ثلاثية الأبعاد والعلاقات المكانية في بعدين، كما لو كان من وجهة نظر المراقب، وأهم سمة فيه أن الأشياء تبدو أصغر.

وغالبًا ما يتم استخدام المنظور لإنشاء صور “واقعية” للمباني لمساعدة الأشخاص على فهم كيف سيبدون من الداخل أو من الخارج .

تعريف علم المنظور
تعريف علم المنظور

الشروط  اللازمة لبناء صورة المنظور هي مستوى العين ونقطة التلاشي (أو النقاط):

مستوى العين :  هو خط وهمي مرسوم أفقيا في ذروة عين المشاهد الذي يحدد موقف الأفق.

التلاشي: نقاط تحديد موقع تقارب نقاط خطوط الابتعاد عن المراقب.

هناك عدة أنواع مختلفة من المنظور اعتمادًا على عدد نقاط التلاشي:

منظور النقطة الواحدة : 

حيث يقصد “الواجهة” الخاصة بالكائن المراقب ولا توجد سوى نقطة تلاشي واحدة على خط الأفق (وتسمى أيضًا “مركز الرؤية “).

منظور ثلاثي النقاط :

حيث تميل النماذج بعيدًا عن مستوى الصورة الرأسية العادية، بالإضافة إلى الانحدار في الأفق. 

وهذا يتطلب نقطة تلاشي ثالثة، وغالبًا ما يستخدم لتصوير المباني من أعلى (منظر عين الطير) أو أسفل (منظر عين الدودة).

منظور من أربع نقاط :

الإصدار المنحني لمنظور من نقطتين، حيث يستخدم لتمثيل بانوراما 360 درجة، يمكن استخدامه مع خط أفقي أو عمودي.

نقط المنظور الصفري : 

هذا لا يوجد لدي التلاشي نقاط ويحدث عندما يكون المراقب يواجه مشهد غير خطي وهي التي لا تحتوي على خطوط متوازية.

تعريف علم المنظور
تعريف علم المنظور

أنواع المنظور

حيث يأخذ في الاعتبار مكعب بأحرف موازية للمحاور المرجعية xyz ويمكن تقسيم المنظور إلى ثلاثة أنواع:

  • منظور بمستوى إسقاط رأسي (أو منظور رأسي)

 أي أن مستوى الإسقاط عمودي على مستوى الأرض، ويتميز هذا النوع من المنظور بأن صورة الخطوط الرأسية تتمثل في خطوط متوازية فيما بينها.

 بشكل عام صورة الخطوط المتوازية فيما بينها والموازية أيضا لمستوى الإسقاط تكون دائما موازية لبعضها البعض، وهذا لأن نقطة تلاشي هذه الخطوط تكون نقطة لانهائية.

المنظور الرأسي ينقسم بدوره إلى نوعين:

منظور أمامي: عندما يكون مستوى الإسقاط عمودي على واحد من المحاور الأفقية (x أو y)، وبالتالي موازي بالتوالي للمحوريين الباقيين xz (أو yz). 

يتميز هذا النوع بأن نقطة تلاشي المحور العمودي على مستوى الإسقاط تتطابق مع النقطة المركزية التي تحمل الرمز O0. 

وبالتالي نقاط تلاشي المحوريين الباقيين تكون نقاط لا نهائية، أي أن صورة الخطوط الموازية لمستوى الإسقاط تكون خطوط متوازية فيما بينها.

 منظور بزاوية: وذلك عندما يكون مستوى الإسقاط موازي للمحور z فقط.

  • منظور بمستوى إسقاط مائل (أو منظور مائل)

 عندما يكون مستوى الإسقاط مائل بالنسبة لمستوى الأرض xy، ويتميز هذا النوع من المنظور بأن إسقاطات الخطوط الرأسية تتمثل في خطوط تلتقي في نقطة تلاشي نهائية.

 وبشكل عام تكون صورة الخطوط المتوازية فيما بينها والمتقاطعة مع مستوى الإسقاط تتمثل في خطوط تلتقي في نقطة تلاشي نهائية.

  • منظور بمستوى إسقاط أفقي (أو منظور افقي)

عندما يكون مستوى الإسقاط موازي المستوى xy، في هذه الحالة نقطة تلاشي الخطوط الرأسية تتطابق مع النقطة المركزية O0 ونقطة تلاشي الخطوط الأفقية تكون لا نهائية، أي أن صورة هذه الخطوط تكون خطوط موازية لبعضها البعض.

تعريف علم المنظور
تعريف علم المنظور

المراجع 

مصدر١

مصدر٢

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق