معلومات

النشيد الوطني الكوبي

النشيد الوطني الكوبي المعروف باسم بايامو نسبة لمعركة بايامو عام 1868، كانت بايامو عاصمة مقاطعة غرانما موقعًا للعديد من المعارك الرئيسية في حروب استقلال كوبا ضد إسبانيا والثورة التي قادها كاسترو إلى الإطاحة بحكومة باتيستا.

خلفية تاريخية عن النشيد

كتب اللحن في عام 1867 بواسطة بيدرو فيليبي فيغيريدو الشاعر والموسيقي وجنرال الحرب خلال السنوات العشر من الحرب ضد إسبانيا عندما تلقى القائد الكوبي استسلام الأسبان في بايامو في 20 أكتوبر 1868، طلب الناس من فيغيريدو كتابة النشيد الاحتفالي.

يبدو أن الانتفاضة المسلحة ضد الاستعمار الأسباني كانت وشيكة في عام 1867، كان عدد المتآمرين المؤيدين للاستقلال ينمو بسرعة فائقة، وتجمعوا بشكل متكرر لوضع الخطط وتحليل الوضع السائد في الجزيرة وتشكيل الجمعيات.

كانت بايامو، في الجزء الشرقي من كوبا، عشًا مهمًا للانفصاليين، وموقعًا كان فيه الحماس الثوري العظيم.

في الساعات الأولى من يوم 13 أغسطس من عام 1867، كان بيدرو (بيروشو) فيغيريدو سيسنيروس (1819-1870) في مكتبه مع فرانسيسكو (ماسيو أوسوريو) و (فرانسيسكو فيسنتي أغيليرا).

هؤلاء الرجال الثلاثة كانوا أثرياء ومصممين على الكفاح من أجل استقلال كوبا، يروي المؤرخ راميرو غيرا قصة أن الحاضرين في هذا الاجتماع تحدثوا عن الحاجة إلى كتابة نشيد مثل لا مارسيليا (النشيد الوطني الفرنسي) للحرب التي كانت قادمة.

قرروا أن “بيروشوا” سيكون مسؤولاً عن كتابة النشيد لأنه كان لديه بعض المعرفة الموسيقية لذلك، ذهب إلى منزله، وجلس أمام البيانو وبدأ في تأليف الموسيقى.

في ساعات الصباح الباكر كان قد فعل ذلك بالفعل وبعد ذلك سلم النتيجة للموسيقي (مانويل مونيوز)، الذي كان جارًا له، حتى يتمكن من تلحينها لأوركسترا.

النشيد الوطني الكوبي
النشيد الوطني الكوبي

النشيد الوطني الكوبي

سمى فيغيريدو هذا النشيد (La Bayamesa)، نسبة إلى مدينة بايامو عش الانفصاليين وموقع الحماس الثوري العظيم.

ما إن عزفوا النشيد في منزل (بيروشو) أمام حوالي 70 شخصًا، وكان الكثير منهم من المتآمرين، ولكن لقد  استمعوا إلى الموسيقى بسرور بالغ، لأنها نقلت الوطنية وروح الثورة بقوة.

الشيء الوحيد المتبقي الآن هو لعبها على الملأ، لذا قرروا اللعب لأول مرة خلال الاحتفال بمناسبة( كوربوس كريستي) في 11 يونيو 1868.

تم ذلك بمساعدة الأب( دييجو خوسيه بابتيستا)، الذي كان كاهن كنيسة بارامو في بايامو ووطنيًا متحمسًا وثوريا ايضا.

ها قد حانت اللحظة وتم تشغيل الموسيقى وسط احتفالات( كوربوس كريستي) في منبر الكنيسة الأبرشية، أمام المسؤولين الإسبان وحاكم بايامو، (كولونيل جوليان أودايتا)، بعد ذلك مباشرة، وصف الجيش الموسيقى بأنها تخريبية وأمر باتهام ( بيروشو) بإحداث الفتنة.

اوركسترا مونيوز في La Bayamesa ، يبدو انها اشعلت فتيل الثورة والوطنية في كل الحاضرين، وفقًا للمؤرخين( إدواردو توريس) و( كويفاس وأوسكار لويولا فيغا)، (كولونيل أودايتا) للوطني الكوبي (بيروشو):  “هذه المسيرة الخاصة بك لا علاقة لها بالدين؛ بل هي مسيرة وطنية، هذه الموسيقى ليس لها علاقة باحتفال (كوربوس كريستي)”

أجاب فيغيريدو: “كولونيل، أنا لا أخطئ في القول إنك لست موسيقيًا، وبالتالي، لا يوجد شيء يدعمك بهذا الادعاء”.

النشيد الوطني الكوبي
النشيد الوطني الكوبي

يوم الثقافة الكوبية

في الأيام التي تلت ذلك، أصبحت المسيرة أكثر شعبية وأذاع الجميع في المدينة، كما بينت( باتريا) – وهي صحيفة أسسها خوسيه مارتي – بعد سنوات.

أشعل سيسبيديس شعلة الحرب من أجل استقلال كوبا في 10 أكتوبر، وبعد تعرضه لهزيمة في يارا، توجه هو ورجاله إلى بايامو سعيا للاستيلاء على المدينة.

عندما سمع “بيروشو” أن سيسبيديس كان يسير نحو بايمو، صرخ قائلاً: “سأذهب مع كارلوس مانويل إما إلى المجد أو إلى حبل المشنقة”.

استولت القوات الوطنية الكوبية على المدينة في 20 أكتوبر ووسط ابتهاج شعبي بسبب النصر، قيل إن فيغيريدو – الذي قُتل على يد فرقة إسبانية للرماية في عام 1870 – أخذ ورقة وقلم رصاص، وكان يجلس على سرج حصانه قام بكتابة كلمات نشيد بايامو، الذي تم الاعتراف به لاحقًا على أنه نشيد كوبا الوطني.

هذا هو السبب في أن شعب هذه الدولة، يعتبر يوم 20 أكتوبر يوم الثقافة الكوبية.

كلمات النشيد 

اسرعوا إلى المعركة رجال بايامو

لكي تجعل الوطن فخور بك

لا تخف من الموت المجيد

لأن الموت من أجل البلد هو العيش

العيش في سلاسل

هو العيش في العار والكراهية

سماع دعوة كلاريون

عجلوا أيها الشجعان للمعركة

المراجع

مصدر 1

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق