النتاخ والطقستعريفات ومعانيغير مصنف

تعريف علم الطقس

علم الطقس هو علم يهتم بدراسة مكونات الأرصاد الجوية، على سبيل المثال درجة الحرارة واتجاه الرياح وسرعتها وكمية ونوع الهطول وساعات التألق الشمسي وما إلى ذلك. يحدد الطقس فترة زمنية قصيرة تصل إلى عدة أيام. لمعرفه المزيد، اليك تعريف علم الطقس.

تعريف علم الطقس

تعريف علم الطقس
تعريف علم الطقس

علم الطقس هو دراسة حالة الجو، حيث يصف على سبيل المثال الدرجة التي يكون فيها الجو حارا أو باردا أو مبتلا أو جافا أو هادئا أو عاصفا أو صاف أو غائم، حيث تحدث معظم ظواهر الطقس في أدنى مستوى من الغلاف الجوي، فى منطقة التروبوسفير، او أسفل الستراتوسفير.

يشير الطقس إلى النشاط اليومي لدرجات الحرارة وهطول الأمطار لفترات زمنية قصيرة، في حين أن المناخ هو مصطلح لمتوسط ​​ظروف الجو على مدى فترات زمنية أطول.

يكون الطقس مدفوعا بضغط الهواء ودرجات الحرارة والخلافات بين مكان وآخر، ويمكن أن تحدث هذه الاختلافات بسبب زاوية الشمس في أي بقعة معينة، والتي تختلف مع خط العرض.

يؤدي التباين الشديد في درجات الحرارة بين الهواء القطبي والهواء الاستوائي إلى ظهور أكبر دوائر الغلاف الجوي: خلية هادلي، خلية فيريل، الخلية القطبية، والمجرى النفاث.

كما تتسبب أنظمة الطقس في خطوط العرض الوسطى، مثل الأعاصير خارج المدارية، في عدم استقرار تدفق التيار النفاث، نظرا لأن محور الأرض مائل بالنسبة إلى مستواه المداري، فإن ضوء الشمس يقع في زوايا مختلفة في أوقات مختلفة من العام.

تعريف علم الطقس
تعريف علم الطقس

مكونات علم الطقس

يوجد ستة مكونات أو أجزاء رئيسية من الطقس، هذه المكونات تصف الطقس في أي وقت معين، تساعد فى معرفة العمليات الجوية، كالتنبؤ بما سيكون عليه الطقس في المستقبل القريب، فيما يلى شرح لمكونات الطقس:

  • درجة الحرارة: يتم قياس درجة الحرارة باستخدام مقياس الحرارة وتشير إلى درجة حرارة الجو أو البرودة. حيث يمكن معرفة درجة الحرارة بطريقتين: في مئوية وفهرنهايت، حيث تستخدم الولايات المتحدة نظام فهرنهايت، وفي أجزاء أخرى من العال ، يتم استخدام مئوية.
  • الضغط الجوي: هو وزن الغلاف الجوي العلوي، والتغيرات في إشارة الضغط الجوي تودى الى حدوث تغيرات في الطقس، فان نظام الضغط العالي عادة ما يجلب درجات حرارة باردة وسماء صافية، حين يمكن لنظام الضغط المنخفض أن يجلب الطقس الأكثر دفئا والعواصف والأمطار.
  • الرياح: هي حركة الهواء، حيث تتشكل الرياح بسبب الاختلافات في درجة الحرارة والضغط الجوي بين المناطق القريبة، وتميل إلى النفخ من المناطق ذات الضغط العالي، حيث تكون أكثر برودة، بينما تكون فى المناطق ذات الضغط المنخفض، أكثر دفئا.
  • الرطوبة: تشير الرطوبة إلى كمية بخار الماء الموجود في الهواء، فان بخار الماء هو غاز في الجو يساعد في صنع الغيوم أو المطر أو الثلج، يتم التعبير عن الرطوبة عادة على أنها رطوبة نسبية، أو يمكن أن تعقد النسبة المئوية لأقصى كمية من الهواء المائي عند درجة حرارة معينة.
  • الغيوم: ليس كل الغيون تتسبب فى هطول الأمطار، فغيوم cirrus wispy، على سبيل المثال، تشير عادة إلى طقس معتدل. حين يوجد أنواع أخرى من الغيوم يمكن أن تجلب المطر أو الثلج. يمكن أن تؤثر الغيوم على مقدار ضوء الشمس الذي يصل إلى سطح الأرض.
  • السحب: تشير أنماط السحب المختلفة إلى وجود أنظمة للطقس، والتي تنتج عنها معظم الأحوال الجوية مثل: المطر، وموجات الحرارة، والضغط البارد، فأنظمة الطقس هي حركة الهواء الدافئ والبارد في جميع أنحاء العالم، وتعرف هذه الحركات بأنظمة الضغط المنخفض وأنظمة الضغط العالي.

المراجع

المصدر

المصدر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق