إدارة أعمال اقتصاد

مفهوم التضخم الاقتصادى

التضخم الإقتصادى مشكلة إقتصادية كبيرة تتسبب فى إرتفاع الأسعار بش كبير والعملة تقل قيمتها وللمزيد تعرف على مفهوم التضخم الاقتصادى.

مفهوم التضخم الاقتصادى

مفهوم التضخم الاقتصادى

مفهوم التضخم الاقتصادى

التضخم له تأثير كبير على اقتصاد البلد بأكمله، إنه لا يؤثر فقط على الحكومة ولكنه يؤثر على الحياة اليومية للشخص العادى.

يعتقد الكثيرون أن كميات معينة من التضخم جيدة لإقتصاد مزدهر، لكن المعدلات الأكبر تثير المخاوف وتقلل من قيمة العملة بشكل كبير، وفى أسوأ الأحوال كان مكونًا رئيسيًا في حالات الركود.

مفهوم التضخم الاقتصادى:

مفهوم التضخم الاقتصادى

مفهوم التضخم الاقتصادى

الإرتفاع فى الأسعار بشكل كبير له تأثير مدمر على الطبقة البسيطة والمتوسطة بالتحديد، الذين كانوا يكافحون بالفعل من الناحية المالية ولا يرتفع الدخل بالترادف مع الأسعارفيضطروا إلى شراء عدد أقل من السلع.

التضخم المفرط هو إرتفاع كبير فى الأسعار فى فترة قصيرة بحيث تصبح قيمة العملة أقل بكثير مما يجب أن تكون، ويفقد الناس ثقتهم بالعملة الورقية ويبدأون في تخزين الذهب بدلاً من ذلك، مما يؤدى إلى إنخفاض كبير في تبادل السلع.

الإرتفاع فى الأسعار بشكل كبير له تأثير مدمر على الطبقة البسيطة والمتوسطة بالتحديد،الذين كانوا يكافحون بالفعل من الناحية المالية وهناك العديد من أنواع التضخم، وهذا يتوقف ليس فقط على أسعار السلع الجيدة ولكن على معدل التضخم بالفعل.

أنواع التضخم:

أنواع التضخم:

أنواع التضخم:

هناك العديد من الطرق المختلفة التى يمكن أن يرتفع بها معدل التضخم، ويمكن دمجها في فئتين مختلفتين:

التضخم في دفع التكاليف والتضخم فى الطلب.

التضخم في دفع التكاليف:

عند حدوث تضخم في التكاليف فإن الأسعار ترتفع بسبب إرتفاع تكاليف صنع أو توفير السلع والخدمات، يسبب هذا نقصًا فى العرض لكن الطلب على السلع والخدمات لم ينخفض، في بعض الأحيان فى تضخم التكلفة، ارتفع سعر المواد نفسها.

يؤدى ذلك إلى إرتفاع أسعار السلع ذات الصلة أيضًا ويحدث هذا غالبًا إذا كان هناك نقص في مادة مثل الزيت ويمكن للكوارث الطبيعية أيضا أن تجعل بعض المواد شحيحة وغالبًا ما يتم إستغلال ذلك من خلال رفع السعر.

هناك طريقة أخرى لإإتفاع الأسعار وهي إرتفاع الأجور أيضًا، تقوم العديد من الشركات بزيادة الأسعار في أعقاب إرتفاع الأجور لموظفيها، تحاول الشركات تعويض التكاليف الجديدة ويشار إلى هذا أيضًا بإسم تضخم الأجور.

التضخم في تكلفة الإنتاج هو نتيجة تقلص الإمدادات غير القادرة على الوصول إلى متوسط ​​مستوى الطلب.

التضخم فى الطلب:

إن التضخم في الطلب هو عندما يرتفع الطلب ويرتفع السعر بحيث يمكن للشركات محاولة إنتاج ما يكفى من الإمدادات لتلبية هذا الطلب، وهو نوع التضخم الذي تحلم به الشركات، وهى إشارة محتملة إلى إقتصاد مزدهر، الناس لديهم المال ويريدون إنفاقه.

من ناحية أخرى، على الرغم من ذلك يمكن أن يتطور التضخم في كثير من الأحيان نتيجة للعدد الكبير من الأموال التي يتم جنيها مما يقلل من قيمة العملة ويتطلب زيادة في السعر.

آثار التضخم:

آثار التضخم:

آثار التضخم:

التضخم يؤثر على العديد من المجموعات المختلفة وليس كل مجموعة تتأثر بنفس الطريقة وإليك آثره على الشركات والأفراد:

آثار التضخم على الشركات

تستفيد الشركات التى تبيع السلع والخدمات أيضًا، يقال إن كمية التضخم الجيدة تزيد وتحفز الإنفاق أكثر وتعوض الزيادة فى التكاليف عن طريق زيادة المبيعات.

أما إذا خرج التضخم عن السيطرة، فإن الناس يفقدون ثقتهم بعملتهم والمؤسسات المالية تعانى من سحب الناس أموالهم منها والشركات تعانى من إرتفاع السلع على المستهليكن.

آثار التضخم على الجمهور

فترة  التضخم المعتدل يستفيد منها الباحثين عن عمل  لأن زيادة الطلب تضطر الشركات إلى تعيين موظفين جدد لإدارة الطلب المتزايد.

الذين يعانون من إنخفاض الدخل لديهم مشكلة في أى مستوى من التضخم حيث تنخفض قيمة العملة ولكن الدخول لم ترتفع بالضرورة.

إذا كان الدخل السنوي لشخص ما لا يتجاوز 25000 دولار وكان معدل التضخم من عام إلى آخر هو 2 ٪، فإن هذا الراتب يعادل الآن ما كان عليه 24500 دولار فى العام السابق.

أمثلة على التضخم:

أمثلة على التضخم:

أمثلة على التضخم:

– زيامبابوى، خضعت زيمبابوى فى عام 2000 إلى تضخم شديد، يشير العديد من الإقتصاديين إلى أن السبب هو تمويل البلاد لحرب الكونغو الثانية من خلال طباعة المزيد من الأموال.

– هنغاريا، تعاملت هنغاريا مع مشكلة تضخم شديد في عام 1946، بعد الحرب العالمية الثانية، كان معدل التضخم أكثر من 200 ٪ فى اليوم.

تضاعفت الأسعار كل 15 ساعة ووصل التضخم إلى نقطة غير قابلة للحل حيث كان الحل الوحيد هو التخلى عن العملة وبدء حل جديد تمامًا وأعادت البلاد إستخدام الفورنت، العملة التى إستخدموها في أواخر القرن التاسع عشر فى أغسطس 1946.

– ألمانيا، شهدت ألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولى تضخمًا شديدًا للعلامة الورقية.

المراجع:

المصدر

اترك تعليق