اقتصاد

مفهوم اقتصاديات المعرفة

يعتمد  النمو فى اقتصاديات المعرفة على كمية المعلومات المتوفرة وجودتها وسهولة الوصول إليها  وليس على وسائل الإنتاج، للمزيد تعرف على مفهوم اقتصاديات المعرفة.

مفهوم اقتصاديات المعرفة

مفهوم اقتصاديات المعرفة

مفهوم اقتصاديات المعرفة

قطاع الإقتصاد الذي يعتمد بشكل متزايد على الأنشطة كثيفة المعرفة، يخلق إعتمادًا أكبر على رأس المال الفكرى بدلاً من المدخلات المادية.

تنص منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية على أن إقتصاد المعرفة يرتبط بصناعة التكنولوجيا الفائقة (الكمبيوتر، الإلكترونيات، الفضاء) وصناعات قطاع الخدمات، مثل الرعاية الصحية والتعليم وتصميم البرمجيات.

يرتبط أيضا بخدمات الأعمال مثل التأمين والمعلومات والإتصالات.

الإقتصاد القائم على المعرفة مهم لتوسيع نطاق العمل من إنتاج السلع على خط التجميع إلى مرونة أكبر في تصميم وتصنيع وتنفيذ أفكار العمل.

مفهوم اقتصاديات المعرفة:

مفهوم اقتصاديات المعرفة

مفهوم اقتصاديات المعرفة

– نظام الإستهلاك والإنتاج الذي يقوم على التكنولوجيا والمعرفة التي اكتسبها العمال أو رأس المال الفكرى.

– العوامل الإقتصادية التقليدية مثل رأس المال النقدى والعمالة المادية والمواد الخام، أصبحت أقل أهمية مقارنة بقدرة إضافة القيمة من خلال تطوير المعرفة وتحسينها.

– يشير إلى كيفية قيام المجتمع والإقتصادات بتغيير إعتمادهم من العمل وتصنيع المنتجات أو السلع إلى إقتصاد يعتمد بدرجة أكبر على إنتاج المعلومات.

– تحويل المجتمع والإقتصاد من القوى العاملة “القائمة على المادية” إلى “القائمة على المعرفة”.

– إقتصاد يعتمد فيه النمو على رأس المال الفكرى، يأخذ مثل هذا الإقتصاد في إدراك نوعية وكمية وسهولة الوصول وتوافر المعلومات بدلاً من وسائل الإنتاج.

– الإبتكارات المستمرة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أدت إلى روابط أقوى بين الأفراد والمنظمات والدول، مما ساهم في نشر المعرفة العالمية.

– يعتمد الإقتصاد على التطبيق العملى للمعرفة والمعلومات لإنشاء قيم ملموسة وغير ملموسة.

– منهج جديد يؤكد القيمة الإقتصادية للمعرفة، ويشير إلى أهمية الإستثمار في رأس المال البشرى لإقامة الإقتصاد باعتباره مؤسسة إجتماعية للحصول على ميزة تنافسية على نطاق عالمى.

– يُعزى النمو الإقتصادى إلى تراكم المعرفة، وهو الشكل الأساسى لرأس المال.

– مصطلح يشير إلى التحول الإقتصادى نحو المعرفة كسلعة رئيسية، يركز إقتصاد المعرفة على الخبرة وغيرها من أشكال رأس المال البشرى بدلاً من المنتجات المادية.

– قطاع الإقتصاد الذي يستمد الأرباح من إنتاج وتبادل المعرفة.

أنواع المعرفة الإقتصادية:

أنواع المعرفة الإقتصادية:

أنواع المعرفة الإقتصادية:

المعرفة الصريحة: أرقام الحقائق والبيانات.

المعرفة الضمنية: كيف تعمل الأشياء، والخبرة، والحكم، والحدس، وطريقة التعامل مع الناس.

المؤهلات التعليمية دلالة على معرفة الشخص الواضحة وإلى حد ما المعرفة الضمنية ولكن، جزء كبير من إقتصاد المعرفة مرتبط بالممارسة ويقع خارج نطاق التعليم التقليدى.

نمو إقتصاديات المعرفة:

نمو إقتصاديات المعرفة:

نمو إقتصاديات المعرفة:

الابتكار والمعرفة مهمين للإقتصاد، لكن بعض الإقتصاديين يجادلون بأنه في العقود القليلة الماضية أصبح الإقتصاد الحديث أكثر إعتمادًا على المعرفة.

يتضح ذلك من خلال الإرتفاع في صناعات التكنولوجيا المتقدمة، ونمو قطاع الخدمات، وإرتفاع التوظيف الحر وزيادة عدد براءات الإختراع.

خصائص إقتصاديات المعرفة:

المعرفة والمعلومات محرك رئيسى للإنتاجية.

النمو في الإستثمار فى التكنولوجيا العالية والصناعات.

النمو في قطاعات الخدمات كثيفة المعرفة مثل التعليم والاتصالات والمعلومات.

المعرفة مورد غير محدود، يتم إستخدام رأس المال ولكن المعرفة ليست محدودة ويمكن مشاركتها دون فقدانها.

نمو الطلب على العمالة الماهرة والدرجات الجامعية.

زيادة أهمية المعرفة الضمنية، المهارات والقدرة على تنفيذ المعرفة المقننة.

يقود الإبتكار كل من المنتجين والمستخدمين  بدلاً من الأنظمة الخطية من أعلى إلى أسفل.

طبيعة إقتصاد المعرفة ،متعلق بعملية العولمة ونشر المعرفة على الصعيد العالمى.

الإقتصاد المعرفى وصناعة التكنولوجيا الفائقة ترفعان مجال التشغيل الآلى المتزايد لعمليات الإنتاج مما يؤدى إلى تغييرات سريعة فى سوق العمل.

أهمية إقتصاديات المعرفة:

أهمية إقتصاديات المعرفة:

أهمية إقتصاديات المعرفة:

تساعد الشركات على أن تكون أكثر كفاءة وديناميكية وابتكارًا.

تتيح إبتكار المنتجات والتخصيص.

توفير دور أكبر لرأس المال البشرى، تحتاج الشركات إلى جذب العمال والإحتفاظ بهم وفقًا للوضع الجديد للإقتصاد.

تساعد الشبكات التعاونية.

تؤكد نظريات النمو الجديدة على إمكانات رأس المال البشرى وزيادة المعرفة لتوفير مصادر جديدة للنمو الإقتصادى وإرتفاع مستويات الإنتاجية.

زيادة الطلب المحتمل على العمالة الماهرة.

مشاكل إقتصاديات المعرفة:

إقتصاد المعرفة ربما يكون زاد من الفجوة بين العمال ذوى المهارات العالية والعمال ذوي المهارات المنخفضة من حيث الأجر الجيد.

هناك عوامل أخرى وراء زيادة عدم المساواة في الأجور ولكن إقتصاد المعرفة هو أحد الأسباب المحتملة.

إقتصاد المعرفة أيضًا عاملاً وراء نمو “الإقتصاد” وذلك يخلق المزيد من الفرص لأولئك الذين يتمتعون بقدرات فكرية عالية، ولكن أولئك الذين لديهم مهارات أقل قد يجدون العمل مؤقتًا وبأجور منخفضة بشكل متزايد.

عدد محدود من الوظائف عالية المهارة،على الرغم من بروز صناعات التكنولوجيا الفائقة.

نمو إنتاجى منخفض على الرغم من الفوائد المفترضة لإقتصاد المعرفة، شهدت العقود الأخيرة تباطؤًا في معدلات الإنتاجية والنمو الاقتصادى.

المراجع:

المصدر1

المصدر2

اترك تعليق