أمراض و علاجات

ماهو الصداع العنقودي

الصداع العنقودي مؤلم يحدث على شكل مجموعات، تواجه دورات من نوبات الصداع، تليها فترات خالية من الصداع، اتبع هذا المقال لتتعرف على ماهو الصداع العنقودي.

ماهو الصداع العنقودي

يبدأ بصداع واحد كل يوم ثم عدة صداع خلال اليوم، ويمكن أن يكون الألم الناتج عن الصداع العنقودي شديدًا للغاية.

ينتشر الصداع العنقودي بين المراهقين ومتوسطي الأعمار، كما انه يحدث في أي عمر.

أظهرت بعض الدراسات أن الصداع العنقودي كان منتشر لدى الرجال أكثر من النساء، ولكن مع مرور الوقت تقلصت هذه الفجوة.

أنواع الصداع العنقودي

هناك نوعان من الصداع العنقودي، هما عرضي ومزمن.

  • يحدث الصداع العنقودي العرضي بانتظام بين أسبوع واحد، أو سنة واحدة، ثم تحدث بعدها فترة خالية من الصداع لمدة شهر أو أكثر.
  • يحدث الصداع العنقودي المزمن بانتظام لمدة تزيد عن سنة واحدة، ثم تحدث بعدها فترة خالية من الصداع تستمر لمدة تقل عن شهر واحد.

قد يصاب الشخص المصاب بصداع عنقودي مزمن بالصداع العنقودي العرضي والعكس صحيح.

ماهو الصداع العنقودي

ماهو الصداع العنقودي

يمييز الصداع العنقودي عن أنواع الصداع الأخرى

  • الصداع العنقودي عادة ما يبدأ فجأة، حيث تعاني نسبة صغيرة من الأشخاص من اضطرابات بصرية تشبه الهالة، مثل وميض الضوء، قبل أن يبدأ الصداع.

الأكثر شيوعًا، يبدأ الصداع بعد ساعات قليلة من النوم، وغالبًا ما يكون مؤلم بما يكفي لإيقاظك، ولكنه قد يبدأ عندما تكون مستيقظًا.

يصبح ألم الصداع شديدًا بعد 5 إلى 10 دقائق من بدء الصداع، كل صداع يستمر عادة لعدة ساعات، مع ألم شديد يدوم ما بين 30 دقيقة وساعتين.

يحدث ألم الصداع العنقودي على جانب واحد من الرأس، ولكن يمكن أن يتغير الجوانب في بعض الأشخاص، ويقع عمومًا خلف العين أو حولها.

يوصف بأنه ألم مستقر وعميق، يقول الأشخاص الذين يعانون من هذا الألم إنه يشبه لعبة البوكر الساخنة في عينيك، قد ينتشر الألم إلى الجبهة أو الأسنان أو الأنف أو الرقبة أو الكتفين على نفس الجانب.

قد تظهر علامات وأعراض أخرى على الجانب المؤلم من الرأس، بما في ذلك:

  • تدلي الجفن
  • تمزيق مفرط من عينيك
  • احمرار العين
  • حساسية للضوء
  • تورم تحت أو حول العين
  •  انسداد الأنف
  • احمرار الوجه
  • غثيان
  •  الأرق
ماهو الصداع العنقودي

ماهو الصداع العنقودي

ما الذي يسبب الصداع العنقودي؟

يسبب الصداع العنقودي ألم شديد، ناتج عن توسيع الأوعية الدموية، أو تمددها، مما يعمل على تزويد وجهك ودماغك بالدم.

التمدد الذي يحدث فى الأوعية الدموية قد يضغط على العصب الثلاثي التوائم، المسؤول عن نثل الأحاسيس من الوجة إلى المخ.

يحدث شذوذ فى منطقة تحت المهاد، منطقة من الدماغ تعمل على تنظيم ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم وتطلق الهرمونات، قد تكون مسؤوله عن الصداع العنقودي.

يعد الإطلاق المفاجئ للهيستامين الكيميائي من أحد اسباب الصداع العنقودي،  وهذا الهيستامين يعمل على محاربه مسببات الحساسية، أو السيروتونين، الذي ينظم الحالة المزاجية.

كيف يتم تشخيص الصداع العنقودي؟

سوف يسألك طبيبك أسئلة حول الأعراض الخاصة بك ويمنحك فحصًا جسديًا وعصبيًا، وقد يشمل ذلك إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب لعقلك لاستبعاد الأسباب الأخرى للصداع، مثل ورم في المخ.

علاج الصداع العنقودي

ينطوي العلاج على تخفيف ومنع أعراض الصداع باستخدام الدواء، في حالات نادرة، عندما لا يعمل تخفيف الآلام والعلاج الوقائي، قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية.

دواء الألم يخفف من آلام الصداع بمجرد أن يبدأ، تشمل العلاجات:

  • الأكسجين: يمكن أن يساعد استنشاق الأكسجين النقي بنسبة 100٪ عند بدء الصداع في تخفيف الأعراض.
  • أدوية التريبتان: دواء بخاخ الأنف يسمى سوماتريبتان (Imitrex)، أو أدوية تريبيتان أخرى تضيق الأوعية الدموية، والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الصداع.
  • DHE: دواء محقن يسمى ديهيدروجوتامين (DHE)، يمكن أن يخفف ألم الصداع العنقودي في غضون خمس دقائق من الاستخدام، ملاحظة: لا يمكن تناول DHE مع سوماتريبتان.
  •  الكريمات: يمكن تطبيق الكريمات موضعي على المنطقة المؤلمة.
ماهو الصداع العنقودي

ماهو الصداع العنقودي

الأدوية الوقائية

الأدوية الوقائية توقف الصداع قبل أن تبدأ، وقد لا تكون هذه الأدوية فعالة بنسبة 100 في المائة، ولكنها يمكن أن تقلل من وتيرة الصداع. تشمل هذه الأدوية:

  • أدوية ضغط الدم، مثل بروبرانولول (Inderal) أو فيراباميل (Calan، و Covera، و Isoptin، و Verelan)، والتي تخفف الأوعية الدموية.
  • الأدوية الستيرويدية، مثل بريدنيزون، والتي تقلل من التهاب الأعصاب.
  • دواء يسمى الإرغوتامين الذي يمنع الأوعية الدموية من التوسّع.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • الأدوية المضادة للنوبات، مثل توبيراميت (توباماكس) وحمض فالبرويك.
  • كربونات الليثيوم.
  • مرخيات العضلات، مثل باكلوفين
  • الجراحة

كحل أخير، يمكن استخدام إجراء جراحي لتعطيل العصب الثلاثي التوائم، يمكن أن تسبب الجراحة تخفيفًا دائمًا للألم لبعض المرضى، ولكن يمكن أن تحدث آثارًا جانبية خطيرة، مثل خدر دائم في الوجه.

المراجع

المصدر

اترك تعليق