ماهو العلاج الوظيفي

العلاج الوظيفي رعاية صحية يتم تقديمها من مهني مرخص يعمل مع المريض لتحسين مهاراته اليومية، وفي هذه المقالة، نتعرف أكثر على ماهو العلاج الوظيفي.

ماهو العلاج الوظيفي

العلاج الوظيفي رعاية صحية تقدم العلاج للأشخاص الذين يعانون من مشاكل جسدية ونفسية وإجتماعية لتمكينهم من عيش حياة كاملة.

يساعد أخصائيو العلاج الوظيفي الأشخاص على القيام بالأنشطة اليومية التي يرغبون في القيام بها، ومن دون مساعدة من الأخصائي، فإن المريض يكون مصابا بحالة مرضية لا تمكنه من القياه بذلك.

الهدف الأول منه يكمن في مساعدة المريض على القيام بالأنشطة اليومية المهمة والطبيعية، بما في ذلك الرعاية الذاتية والتسلية واللعب والتعليم والمشاركة الإجتماعية والنوم، وكل هذه الأمور من شأنها أن تجعل المريض أكثر إستقلالية، وقادر على أداء دور في حياته مثل أن يكون زوجا وصديقا وعاملا ومتطوعا.

العلاج الوظيفي تعد المهنة الوحيدة التي تساعد الأشخاص في جميع مراحل العمر على فعل الأشياء التي يريدونها ويحتاجون إليها للأنشطة اليومية.

يمكن الأشخاص من جميع الأعمار من العيش حياة كاملة إلى أقصى حد من خلال مساعدتهم على تعزيز الصحة ومنع حدوث إصابة أو مرض.

ماهو العلاج الوظيفي
ماهو العلاج الوظيفي

المعالج الوظيفي

يلعب المعالج الوظيفي دورا حاسما في مساعدة الناس من جميع الأعمار على التغلب على آثار الإعاقة الناجمة عن المرض أو الشيخوخة أو الحوادث حتى يتمكنوا من أداء المهام أو المهن اليومية، من خلال التركيز على الطريقة المناسبة لكل شخص، وجعله جزءا لا يتجزأ من فريق العلاج.

سيقوم المعالج الوظيفي بالنظر في جميع إحتياجات المريض، الجسدية والنفسية والإجتماعية والبيئية، ويمكن أن يحدث هذا العلاج فرقًا حقيقيًا يمنح الناس إحساسا متجددا بالهدف ويفتح لهم أفاق جديدة لتغيير طريقة تفكيرهم في المستقبل.

يحصل المعالج على مهارات وترخيص كشخص قادر على تأدية هذا العمل بكفاءة، ويكون للمعالج مهارات قادرة على مناسبة جميع الأحداث والتطورات الجديدة، مثل العمل مع طالبي اللجوء أو اللاجئين، أو العمل جنباً إلى جنب مع الشرطة.

المعالج الوظيفي
المعالج الوظيفي

من يحتاج العلاج الوظيفي

تتمثل وظيفة المعالج الوظيفي في مساعدة الأشخاص من جميع الأعمار على التغلب على أي خسارة دائمة أو نقص في الوظيفة البدنية أو الحسية أو العقلية أو الإتصال، ولكل واحد من هذه الحالات، هناك طريقة خاصة للتعامل، وأكثر هذه الحالات التي يتعامل معها المعالج الوظيفي هي :

  • الاطفال والشباب.
  • ذوي الإعاقة الجسدية.
  • الأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم.
  • الأشخاص الذين يعانون من المشاكل الصحية العقلية.
  • كبار السن.
من يحتاج العلاج الوظيفي
من يحتاج العلاج الوظيفي

فوائد العلاج الوظيفي

العلاج الوظيفي قد تقدمه مؤسسة أو شخص مستقبل حاصل على ترخيص للقيام بهذا العمل، ويكون هذا الشخص قادر على القيام باعمال العلاج الوظيفي بكفاءة، ويتعامل مع الحالات الشائعة مثل :

  • ذوي الإعاقات الجسدية. يساعد العلاج الوظيفي الأشخاص الذين يعانون من إعاقة جسدية، بما في ذلك أولئك الذين خضعوا لعمليات بتر لأحد أعضاء الجسد مثل الرجل أو اليد، على متابعة الأنشطة اليومية والهوايات المفضلة، بالتركيز على تعديل الأنشطة التي يحتاجونها لجعلها أكثر سهولة، وحصوله على المزيد من الثقة في النفس، والتكيف على إستخدام المعدات الخاصة مثل الكراسي المتحركة وغيرها.
  • الذين يعانون من صعوبات التعلم. علاج يعمل مع الذين يعانون من صعوبات التعلم لمساعدتهم على الإستمرار في القيام بأعمالهم وأنشطهم الترفيهية بشكل مستقل قدر الإمكان، لذلك يكون على المعالج العمل مع الأفراد والأسر والعاملين في الدعم حتى يفهموا أهمية المشاركة في هذه الأنشطة، ومساعد العميل على المشاركة في أكبر قدر من الأنشطة، والعيش بدون الإعتماد على أي شخص.
  • كبار السن. يمكن لأخصائيي العلاج الوظيفي مساعدة كبار السن على مواصلة القيام بالأنشطة اليومية التي تحافظ على صحتهم ورفاهيتهم، من خلال الفهم الجيد لصعوب للعمل الذي يتطلبه التعامل مع كبار السن لإيجاد طرق لمزيد من التواصل الإجتماعي، تطوير إستراتيجيات لزيادة ثقة الشخص عند مقابلة أشخاص جدد، وإستخدام المعادات التي تساعد المتقدمين في السن، مثل أداة المشي.
  • الأطفال والشباب. يمكن أن يساعد العلاج الوظيفي الأطفال والرضع على النمو والتعلم والتواصل الإجتماعي واللعب حتى يتمكنوا من أن يصبحوا جزءا من المجتمع، بتعليم وتدريب الطفل على الإعتماد على نفسه عند الإستعداد للخروج، تناول وجبة، إستخدام المرحاض، الذهاب إلى الحضانة أو المدرسة، اللعب مع الأصدقاء، ممارسة الهواية المحببة.
فوائد العلاج الوظيفي
فوائد العلاج الوظيفي

المراجع
المصدر 1
المصدر 2
المصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق