السياسة والاقتصاد عالم السياسة مفاهيم ومصطلحات

تعريف علم الاجتماع السياسي

علم الاجتماع السياسي معني دراسة القوة والعلاقة بين المجتمعات والدول والصراع السياسي، تعرف من خلال هذا المقال على تعريف علم الاجتماع السياسي.

تعريف علم الاجتماع السياسي

حقل فرعي واسع يمتد بين العلوم السياسية وعلم الاجتماع، بمكونات “الكلية” و”الدقيقة”.

التركيز الكلي على أسئلة حول الدول القومية والمؤسسات السياسية وتطورها، ومصادر التغيير الاجتماعي والسياسي (خاصة تلك التي تنطوي على حركات اجتماعية واسعة النطاق وأشكال أخرى من العمل الجماعي).

طرح الباحثون أسئلة “كبيرة” حول كيف ولماذا تتخذ المؤسسات السياسية الشكل الذي تقوم به، وكيف ومتى تمر بتغييرات مهمة.

في المقابل، يفحص التوجه الجزئي كيف تؤثر الهويات والجماعات الاجتماعية على السلوك السياسي الفردي، مثل التصويت والمواقف والمشاركة السياسية.

في حين يتداخل كل من المجالات الكلية والجزئية لعلم الاجتماع السياسي مع العلوم السياسية، فإن التركيز المتميز لعلماء الاجتماع السياسيين يكون أقل على الأعمال الداخلية أو آليات النظام السياسي وأكثر على القوى الاجتماعية الأساسية التي تشكل النظام السياسي.

يمكن لعلم الاجتماع السياسي تتبع أصوله في كتابات ألكسيس دي توكفيل وكارل ماركس وإميل دوركهايم وماكس ويبر، من بين آخرين، لكنها ظهرت فقط كحقل فرعي منفصل في علم الاجتماع بعد الحرب العالمية الثانية.

تركزت العديد من الأعمال التاريخية في الخمسينيات والستينيات على أسئلة صغرى حول تأثير الطبقة أو الدين أو العرق أو التعليم على السلوك السياسي الفردي والجماعي.

ابتداءً من سبعينيات القرن العشرين، تحول علماء الاجتماع السياسيون بشكل متزايد نحو الحركات الكبيرة، مثل فهم مصادر الثورات وعواقبها، ودور المؤسسات السياسية في تشكيل النتائج السياسية، والدراسات المقارنة والتاريخية الواسعة النطاق لتطور الدولة.

اليوم يمكن العثور على كل من المنح الصغرى والجزرية في علم الاجتماع السياسي.

تعريف علم الاجتماع السياسي

تعريف علم الاجتماع السياسي

علم الاجتماع السياسي

تعامل علم الاجتماع السياسي مع أنماط التقسيم الطبقي الاجتماعي وعواقبه في السياسة المنظمة.

أحد الأساليب المحددة لدراسة التنظيم الاجتماعي والتغيير الاجتماعي.

يركز علم الاجتماع السياسي، بعبارات أضيق، على التحليل التنظيمي للمجموعات السياسية والقيادة السياسية.

في هذا المنظور، يشمل جوهر علم الاجتماع السياسي دراسة كل من التنظيمات الحزبية الرسمية وغير الرسمية، مع ارتباطها بالبيروقراطية الحكومية والنظام القانوني ومجموعات المصالح والناخبين عمومًا.

هذا النهج هو تعبير عن وجهة نظر مؤسسية أو تنظيمية.

السياق الاجتماعي للسلطة السياسية

على المستوى التجريبي، تم توجيه الجزء الأكبر من الأبحاث في علم الاجتماع السياسي نحو التحقيق في الأساس الاجتماعي للانقسام السياسي والإجماع.

هذه الدراسات مستمدة بشكل أساسي من نظرية التقسيم الطبقي الاجتماعي للسياسة وتميزت بصقل تدريجي لفئات التحليل، من الاهتمام الواسع بالطبقة والاحتلال إلى مقاييس أكثر صرامة للوضع الاجتماعي.

من خلال تحليل إحصائيات التصويت واستطلاعات العينة، تم تحديد الانتماء الحزبي السياسي وسلوك التصويت للناخبين الجماهيري في أدبيات ضخمة.

في كل دولة تقريبًا بها أنظمة انتخابات متعددة الأحزاب، تم تقديم استطلاعات العينة، نتيجة لذلك، من الممكن وصف سلوك التصويت بتفصيل كبير، من حيث متغيرات مثل الاحتلال والدخل والتعليم والوضع والعرق والدين.

أصبحت بعض الاستطلاعات تتضمن بيانات مثل العضوية في الجمعيات التطوعية والتعرض لوسائل الإعلام والاتصال بمنظمة الأحزاب السياسية.

تم القيام بعمل تجريبي حول أهمية الشخصية والمتغيرات الاجتماعية والنفسية لفهم أنماط التصويت.

ركزت هذه الأبحاث التجريبية بشكل أساسي على الارتباط بين قرارات الانتخابات الوطنية؛ لم يبحثوا في الاتصال الجماهيري المستمر والمشاركة مع الوكالات الإدارية للحكومة، على الرغم من أن هذه الاتصالات هي عوامل قوية للغاية في صياغة وجهات النظر الشعبية تجاه العملية السياسية.

في حين أن هذه المجموعة من الأبحاث تعد مصدراً قيماً للغاية للتوثيق الوصفي والتاريخي، فإن النتائج لا تسمح إلا بمساهمة محدودة في الجوانب النظرية لعلم الاجتماع السياسي.

تعريف علم الاجتماع السياسي

تعريف علم الاجتماع السياسي

علم الاقتصاد الكلي والتغيير السياسي

تمت موازاة منظور النخبة في علم الاجتماع السياسي وتوسيعه من قِبل علماء الاجتماع القليلين ولكن ذوي النفوذ المتخصصين في دراسة المجتمعات الكلية والتغيير السياسي على المستوى المجتمعي.

تم تحفيز هؤلاء الرجال من خلال النهج الشمولي لعلماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية، وفي المقابل، كان لها تأثير عميق على علماء السياسة الذين يتعاملون مع السياسة المقارنة.

في التطور البطيء والمتقطع تقريبا لعلم الاقتصاد الكلي، كانت القضية المركزية هي تحليل تأثير التحديث على المؤسسات التمثيلية.

بدورها، ساهمت الدراسات المتعلقة بانتشار المؤسسات الصناعية في تسليط الضوء على أهمية اختلاف المؤسسات السياسية في المحاسبة عن أنماط التنمية الوطنية المختلفة واستمرار الثقافات الوطنية.

المراجع

المصدر

المصدر

اترك تعليق