مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

يمكن أن يمثل السفر مع رضيع أو أي طفل أقل من عامين تحديًا، خاصةً إذا كنت بحاجة للسفر جواً عبر مسافات طويلة، حيث يتطلب هذا الأمر الكثير من الاستعدادات لضمان سلامة طفلك أثناء الرحلة وبعدها، للمزيد تعرف على مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة.

مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

تعرف على قواعد شركات الطيران في البداية

مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

لدى شركات الطيران لوائح مختلفة حول الوقت الذي تسمح فيه للمواليد الجدد بالطيران، ومن الأفضل التحقق من شركة الطيران المحددة التي تطيرعليها للتعرف على القواعد، وبشكل عام، تسمح معظم شركات الطيران للأطفال بعمر أسبوعين على الأقل بالطيران.

وعلى الرغم من إمكانية حجز السفر الجوي عبر الإنترنت، فقد يكون من الأفضل لك عند السفر مع طفل رضيع، الاتصال بمكتب حجز شركات الطيران لضمان الحصول على جميع المعلومات التي تحتاجها، بما في ذلك القيود أو اللوائح التي يجب أن تعرفها، كعمر الطفل المسموح به، ورسوم الأمتعة الزائدة على مقاعد السيارات وعربات الأطفال.

مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

ما لم يكن الأمر ضروريًا للسفر، لا ينصح أطباء الأطفال الآباء بالسفر مع طفل حديث الولادة يبلغ من العمر شهر واحد أو أقل، والسبب الأكثر أهمية في ذلك، هو أن الأم بحاجة إلى الراحة بعد الولادة وأن الطفل يحتاج إلى بيئة مستقرة بعد الولادة مباشرة، كما أن ظروف الطيران مثل الضوضاء وتغيرات درجة حرارة المقصورة والضغط ربما تكون غير مريحة للمواليد الجدد، أيضًا، لا يزال الجهاز المناعي للطفل هشًا ويمكن أن يتأثر بالجراثيم المحمولة على الطائرة.

وعمومًا، لا يشجع الأطفال على الطيران بعد الولادة بفترة وجيزة، حيث يزيد السفر الجوي من خطر إصابة المولود الجديد بأمراض معدية، كما أن الأطفال الذين يولدون قبل الأوان، والذين يعانون من مشاكل مزمنة في القلب أو الرئة، أو لديهم أمراض تنفسية قد يواجهون أيضًا مشاكل مع تغير مستوى الأكسجين داخل كابينة الهواء، لذا فيجب على الأهل التحدث مع طبيب طفلهم قبل الطيران، وأخذ رأيه في فكرة السفر.

إذا كان طفلك يعاني من نزلة برد أو التهاب في الأذن، فمن المرجح أن يعاني من التهابات في الأذن عند الطيران بسبب التغيرات في ضغط الهواء، فإذا كان لديك أي قلق بشأن صحته، فاستشر طبيبك قبل الطيران.

من الأفضل عدم اصطحاب طفلك إلى أماكن يوجد بها أمراض معدية، خاصة إذا كان حديث الولادة، لاسيما وأنه لن يتمكن من الحصول على التطعيمات اللازمة ضدها، فإذا كان عمر طفلك أقل من شهرين، فليس من الآمن أن يتناول دواءًا مضادًا للملاريا، وإذا كان عمره أقل من ستة أشهر، فلا يمكن تحصينه ضد الحمى الصفراء، فاستشر طبيبك إذا كنت تخطط لنقل طفلك إلى بلد يحتاج إلى التطعيمات.

اختر مقعدًا أقرب إلى النافذة إن أمكن، فقد تكون مقاعد الممر محفوفة بالمخاطر بالنسبة للأطفال، فأثناء تقديم خدمة المشروبات، يمكن أن تتسرب المشروبات الساخنة التي يتم نقلها إلى الركاب وتتسبب في حدوث حروق للطفل الصغير، ويمكن أن يتم كشط أذرعهم وأرجلهم الصغيرة بعربات المرور.

نصائح قبل السفر مع طفل رضيع بالطائرة

مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة
مخاطر سفر الطفل الرضيع بالطائرة

عند السفر مع طفل، القاعدة الأولى هي الوصول إلى المطار في وقت مبكر.

تتطلب منك معظم شركات الطيران أن تُظهر دليلًا على العمر لرضيعك، يمكن أن يشمل ذلك شهادة الميلاد أو جواز السفر أو سجلات التطعيم.

حاول حجز الرحلات الجوية بالتزامن مع مواعيد نوم الطفل الرضيع، لاسيما بالنسبة للرحلات الطويلة.

اعمل على إطعام طفلك أثناء فترة الإقلاع والهبوط، لتخفيف الضغط على أذنه الصغيرة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق