تاريخ مدينة حلب

  • محرر 15
  • 2019-11-16

حلب، مدينة في شمال سوريا وثاني أكبر مدينة بعد دمشق واحدة من أقدم المدن المأهولة في التاريخ. تابع معنا هذه المقالة لتكتشف تاريخ مدينة حلب

تاريخ مدينة حلب

نشأت حلب في أوائل الألفية الثانية قبل الميلاد مع دمشق باعتبارها أقدم مدينة مأهولة في العالم.

كانت حلب عاصمة مملكة يامخد العموريية خلال العصر البرونزي الأوسط (1800-1600 قبل الميلاد وكانت محور الحثيين في الإطاحة بها من سلالة الأموريين في 1595 قبل الميلاد.

مركز مدينة حلب

تحتل حلب نقطة تجارية استراتيجية في منتصف الطريق بين البحر ونهر الفرات، وكان الدور الرئيسي للمدينة كمكان تجاري حيث تقع على مفترق طريقين تجاريين وتتوسط في التجارة من الهند ومناطق دجلة والفرات

في القرن الثالث قبل الميلاد كانت حلب أكبر مركز تجاري بين أوروبا والأراضي البعيدة شرقًا، وعلى الرغم من أن التجارة كانت في كثير من الأحيان موجهة بعيداً عن المدينة لأسباب سياسية إلا أنها استمرت في الازدهار حتى بدأ الأوروبيون في استخدام طريق كيب إلى الهند

 استخدموا الطريق فيما بعد عبر مصر وقناة السويس إلى البحر الأحمر ومنذ ذلك الحين انخفض صيت المدينة كمركز تجاري.

تاريخ مدينة حلب
تاريخ مدينة حلب

بداية مدينة حلب والاحتلال

بقيت حلب تحت سيطرة الحثيين حتى عام 800 قبل الميلاد عندما غزاها الآشوريون وسقطت في وقت لاحق إلى الإمبراطورية الفارسية، ثم تم الاستيلاء عليها من قبل الإغريق في عام 333 قبل الميلاد

عندما أطلق عليها سلوقس نيكاتور اسم بيرويا وبقيت المدينة في أيدي اليونانية أو السلوقية حتى عام 64 قبل الميلاد عندما غزا الرومان سوريا.

كانت حلب جزءًا من الإمبراطورية الرومانية الشرقية أو البيزنطية قبل أن تسقط على يد العرب في عهد خالد بن الوليد في عام 637 م.

في القرن العاشر استعادت الإمبراطورية البيزنطية سيطرتها لفترة وجيزة من 974 إلى 987، ثم عادت المدينة تحت سيطرة المسلمين مرة أخرى وحاصرها الصليبيون مرتين في عام 1098 وعام 1124 ولكن لم يتم غزوها.

في 9 أغسطس 1138 دمر زلزال قاتل حلب والمنطقة المحيطة بها، مات ما يقدر بنحو 230،000 شخص مما جعله رابع أكبر زلزال في التاريخ.

لقد خضعت لسيطرة صلاح الدين الأيوبي ثم الأسرة الأيوبيّة عام 1183 حتى استولى عليها المغول في عام 1260.

وبالعودة إلى السيطرة المحلية في عام 1317 أصبحت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية في عام 1517. وفي هذه المرحلة كان مقدر أن عدد سكانها 50000.

بقيت حلب عثمانية حتى انهيار الإمبراطورية، لكنها كانت ممزقة أحيانًا بالاقتتال الداخلي بالإضافة إلى هجمات الطاعون وفي وقت لاحق من عام 1823 بسبب الكوليرا.

وبحلول عام 1901 كان عدد سكانها حوالي 125000 حتى انتعشت المدينة عندما خضعت للحكم الاستعماري الفرنسي لكنها تراجعت مرة أخرى في أعقاب قرار منح أنطاكية لتركيا في 1938-1939.

تاريخ مدينة حلب
تاريخ مدينة حلب

القلاع والمساجد

تتميز حلب بمسجدها الكبير الذي يعود للقرن الثاني عشر والقلعة التي تعود للقرن الثالث عشر، بالإضافة إلى مختلف المدارس والقصور والكرفانات والحمامات التي تعود للقرن السابع عشر مما جعلها تقف كنصب تذكاري تاريخي كبير

تستذكر الحثيين والآشوريين والعرب والمغول والمماليك والعثمانيين على حد سواء، لذلك سميت من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) في عام 2006 “عاصمة للثقافة الإسلامية”

تقديراً لـ “وضعها التاريخي والحضاري والثقافي” و احتفاءً بآثارها التاريخية والحضارية التي تقف شاهد على الماضي القديم الذي امتدت جذوره إلى عصور ما قبل التاريخ وتمتد عبر العصور العربية والإسلامية.

تاريخ مدينة حلب
تاريخ مدينة حلب

الثقافة والدين

حلب موطن واحدة من أغنى المجتمعات المسيحية في الشرق وأكثرها تنوعًا حيث يمثل المسيحيون الذين ينتمون إلى أكثر من عشرة تجمعات مختلفة مع انتشار الكنيسة الأرمنية والسريانية الأرثوذكسية ما بين 15 و 20 في المائة من سكانها مما يجعلها المدينة التي تضم ثاني أكبر مجتمع مسيحي في الشرق الأوسط بعد بيروت.

كان للمدينة عدد كبير من السكان اليهود في العصور القديمة، فكان الكنيس العظيم يضم مخطوطة حلب الشهيرة التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع وتوجد الآن في القدس.

انتقلت الغالبية العظمى من سكان حلب البالغ عددهم 10،000 نسمة إلى الخارج بعد قيام دولة إسرائيل بسبب الضغوط الاجتماعية والسياسية المختلفة.

واليوم لا تزال بعض العائلات اليهودية تعيش في حلب وما زال الكنيس فارغًا تقريبًا.

تاريخ مدينة حلب
تاريخ مدينة حلب

المراجع

مصدر1

مقالات مهمة
مقالات مهمة