المناخ القاري في اسيا

تتميز قارة آسيا بالمناخ الجاف في الكثير من المناطق الداخلية، وتعطيها جبال الهيمالايا مناخها الخاص سواء في فصل الصيف أو في فصل الشتاء، وقد اخترنا أن نتحدث في هذا المقال عن المناخ القاري في اسيا وأهم خصائصه.

المناخ القاري في اسيا

المناخ القاري في اسيا
المناخ القاري في اسيا

المناخ القاري

لقد أسفر الامتداد الهائل لآسيا ووفرة الحواجز الجبلية والكساد الداخلي عن وجود اختلافات كبيرة بين المناطق المختلفة الموجودة في الإشعاع الشمسي، والدوران الجوي، وأماكن هطول الأمطار، والمناخ ككل.

وعادة مت يسود مناخ قاري مرتبط بالكتل الأرضية الكبيرة ويتميز بمدى سنوي كبير من درجات الحرارة، على جزء كبير من آسيا.

إن الهواء الذي يصل إلى آسيا من المحيط الأطلسي، بعد مروره عبر أوروبا أو إفريقيا، يكون لديه وقت حتى يتحول إلى هواء قاري.

والهواء القاري هو ذلك الهواء الذي فقد الكثير من الرطوبة التي امتصها فوق المحيط.

نتيجة للحركة السائدة شرقًا للكتل الهوائية في خطوط العرض الوسطى، وكذلك نتيجة التأثير المعزول للسلاسل الجبلية الهامشية.

يمتد تأثير الهواء البحري من المحيط الهادئ إلى الهوامش الشرقية لآسيا فقط.

ومن الشمال يمتلك هواء القطب الشمالي إمكانية الموصول دون عائق إلى قارة آسيا.

وفي الجنوب تسود الكتل الهوائية الاستوائية، ولكن تغلغلها في وسط آسيا يكون مقيد إلى حد كبير.

وذلك بسبب تلال الحزام الجبلي الممتد من مرتفعات غرب آسيا عبر جبال الهيمالايا إلى جبال جنوب الصين وجنوب شرق آسيا.

في أشهر الشتاء (من نوفمبر إلى مارس)، يتم إعاقة هذا الاختراق بشكل كبير بسبب كثافة كتل الهواء البارد على المناطق الداخلية.

المناخ القاري في اسيا
المناخ القاري في اسيا

التباينات الموسمية بين الفصول

ينتج عن التباين بين الحرارة الشديدة للقارة في أشهر الصيف (من مايو إلى سبتمبر)، والبرودة الشديدة في فصل الشتاء تباينات موسمية حادة في الغلاف الجوي.

كما يعزز ذلك دور المراكز المحلية للنشاط الجوي، ويتسبب في حدوث البرودة في فصل الشتاء.

وذلك من خلال حدوث إعصار الشتاء ذو الضغط الشديد فوق سيبيريا ومنغوليا وهضبة التبت التي تتركز عادة في جنوب غرب بحيرة بايكال.

تتميز المنطقة المتأثرة بمضادات الإعصار بانقلاب كبير في درجات الحرارة، ويكون الطقس شديد البرودة مع تساقط ثلوج بكميات قليلة.

ويتم تغذية الأعاصير الشتوية عن طريق الهواء العلوي، ورشقات هواء المنطقة القطبية الشمالية التي تتدفق من الشمال.

ومن خلال انجراف الهواء الغربي المتواصل الذي يصاحب خلايا الضغط الإعصارية القوية التي تعمل داخل نظام العواصف الإعصارية لنصف الكرة الشمالي.

يدفع الضغط العالي الهواء البارد والجاف شرقًا وجنوبًا إلى خارج القارة، مما يؤثر على شرق وجنوب آسيا خلال فصل الشتاء.

وتتحرك القليل من الإعصارات شرقًا إلى خارج أوروبا وتظهر بوضوح في جميع أنحاء آسيا.

لكنها تحدث تغييرات متكررة في الطقس في غرب سيبيريا أكثر من وسط سيبيريا.

وتتواجد المنطقة ذات أدنى درجة حرارة – وهى تسمى القطب البارد – في الشمال الشرقي، بالقرب من فيرخويانسك وأويماكون.

حيث تنخفض درجات الحرارة إلى -90 درجة فهرنهايت (-68 درجة مئوية) و -96 درجة فهرنهايت (-71 درجة مئوية) على التوالي وقد تم تسجيلها.

الانجراف الهوائي

يؤدي الانجراف الخارجي للهواء الشتوي إلى حدوث خلل شديد في درجة الحرارة في شرق وشمال شرق آسيا.

حيث يكون المناخ أكثر برودة من المتوسط العالمي المميز لكل خط عرض محدد.

وعلى جزر شرق آسيا يخف تأثير المحيط الموسمي القاري الشتوي من خلال البحار المحيطة به.

عندما تمر الكتل الهوائية فوق البحار تصبح دافئة ومشبعة بالرطوبة، ثم تسقط كثلج أو مطر على المنحدرات الشمالية الغربية للجزيرة.

ومع ذلك نجد أنه في بعض الأحيان تحمل هذه الكتل الهوائية رشقات نارية قوية من الهواء البارد ونوبات البرد في الجنوب مثل هونج كونج ومانيلا.

المناخ القاري في اسيا
المناخ القاري في اسيا

الجبهة القطبية

تتشكل العواصف الإعصارية وتتحرك شرقًا عبر المنطقة التي تكون فيها كتل الهواء المعتدلة والمدارية على اتصال، وتسمى الجبهة القطبية.

يرتبط موسم الأمطار الشتوي بالأجزاء الجنوبية من مرتفعات غرب آسيا، والتي تتميز بمناخ البحر الأبيض المتوسط.

في المناطق الشمالية من غرب ووسط آسيا، يكون تأثير الحركة الإعصارية قويًا خاصة في الربيع.

وذلك عندما تتحرك الجبهة القطبية شمالًا وتتسبب في حدوث الحد الأقصى لهطول الأمطار السنوي في ذلك الوقت.

في فصل الشتاء

خلال فصل الشتاء الشمالي، يتأثر جنوب وجنوب شرق آسيا بالرياح الشمالية شرقية.

وهى تهب من مناطق الضغط العالي في شمال المحيط الهادئ إلى منطقة الضغط المنخفض الاستوائية.

هذه الرياح مماثلة للرياح التجارية وتعرف في جنوب آسيا باسم الرياح الموسمية الشمالية الشرقية (أو الشتاء)، ويكون الطقس جاف ودافئ بشكل معتدل.

ويحدث هطول الأمطار فقط على الجانب البحري من المناطق البحرية (مثل ولاية تاميل نادو في جنوب شرق الهند وجنوب فيتنام).

وتنحرف بعض العواصف الإعصارية التي تتحرك شرقًا عبر حوض البحر المتوسط ​​خلال فصل الشتاء إلى جنوب هضبة التبت، حيث تعبر شمال الهند وجنوب غرب الصين.

وغالبًا ما تجلب مثل هذه العواصف أمطارًا في فصل الشتاء، ولكنها تخلق فترات قصيرة من الطقس الغائم أو البارد أو القاسي وترافقها الثلوج في سلاسل الجبال العليا.

المناخ القاري في اسيا
المناخ القاري في اسيا

في فصل الصيف

في الصيف تحول الجبهة القطبية شمالًا، مسببة أمطارًا إعصارية في جبال سيبيريا.

وفي غرب ووسط آسيا، تهب رياح استوائية قارية حارة وجافة ومتربة في ذلك الوقت.

يرتبط ظهور الرياح الموسمية في الهند وجنوب شرق آسيا القاري بالتغيرات في نمط الدورة.

وهى تحدث بحلول يونيو وتحديداً تفكك مجرى الهواء الجنوبي وتشكيل ضغط منخفض فوق جنوب آسيا.

تتدفق كتل الهواء الموسمية إلى تلك المنطقة ذات الضغط المنخفض الموسمي من خلية ذات ضغط عالٍ قبالة الساحل الشرقي لجنوب إفريقيا.

بسبب قوة كوريوليس (القوة الناتجة عن دوران الأرض)، يتغير اتجاه الرياح جنوب خط الاستواء من الجنوب الشرقي إلى الجنوب الغربي في بحر العرب وخليج البنغال.

وتنفجر الرياح الموسمية الجنوبية الغربية على ساحل مالابار في جنوب غرب الهند في أوائل يونيو وتمتد تدريجياً شمالًا على معظم شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا.

وهى يجلب كمية كبيرة من الأمطار تمثل من 80 إلى 90 في المئة من إجمالي هطول الأمطار السنوي.

المراجع

المصدر

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - mersin escort -
Kronosslot
-

Superbetin

- bet-park.net -
1xbet giriş
-

instagram takipçi

-
Casinometropol
-

cratosbet.club

- mersin escort