عالم الكتب العامة

ملخص كتاب يوميات بلاد القبائل

كتاب يوميات بلاد القبائل: هو أحد الكتب الهامة للكاتب الجزائري مولود فرعون، وهو عبارة عن بعض النصوص السردية التي تشبه القصص القصيرة، وتتنوع ما بين الوصف والسرد والحوار، فهي تتناول بعض مظاهر الحياة اليومية للمجتمع القبلي، للتعرف على المزيد عن ملخص كتاب يوميات بلاد القبائل أقرأ التالي:

معلومات عن كتاب يوميات بلاد القبائل

تأليف الكتاب: الأديب الجزائري مولود فرعون

دار النشر: دار تلانتيقيت – سلسلة وحي القلم

نبذة عن الكاتب مولود فرعون

  • الكاتب مولود فرعون هو أديب جزائري لقب بلقب الفتى الأمازيغي، واستشهد في الثورة الجزائرية حيث تم اغتياله على يد منظمة الجيش السري الفرنسي.
  • ولد فرعون في الثامن من مارس في عام 1913- توفي في 15 مارس 1962). الواقع في ولاية تيزي وزو بالجزائر، وهو ما كان يجعل أسرته تتنقل من مكان لآخر في رحلة للبحث الأب عن عمل، لكن ما كان يحرص عليه والده هو تعليم الابن مولود فرعون.
  • ولد فرعون لعائلة فقيرة في قرية تيزي هيبل
  • تحدي مولود فرعون ظروفه الصعبة فقد كان يسير مسافات كبيرة على قدميه لتلقى تعليمه في مدارس تبعد دائما عن أماكن سكنه، والواقع المرير التي كانت تشهده البلاد تحت سطوة الاستعمار الفرنسي.
  • حصل فرعون لتفوقه على بعثة للدراسة في المدرسة الثانوية بتيزي وزو، ثم حصل أيضاً على فرصة لتكملة دراسته في مدرسة المعلمين ببوزريعة عاصمة الجزائر وتخرج منها وعمل كمدرس في قريته التي عاد إليها “تيزي هيبل” وذلك عام 1935 ميلادي.
  • لكن لم يكتف ميلاد فرعون بكونه مدرسا فقد بدأ عالمه الفكري يتسع وشغلت أهتماماته قضايا وطنه.
  • قد اختلفت أعمال “‘مولود فرعون”‘ بين الرواية و التأليف
  • ومن مؤلفاته الهامة: ( يوميات بلاد القبائل – أشعار سي محند – نجل الفقير – الذكرى – الدروب الوعرة – الأرض والدم)، وجميع كتبه تتناول معاناة الجزائر تحت سطوة الاستعمار.
ملخص كتاب يوميات بلاد القبائل

ملخص كتاب يوميات بلاد القبائل

نبذة عن كتاب يوميات بلاد القبائل

  • يحتوي الكتاب على مجموعة من القصص السردية القصيرة والتي تتراوح ما بين الحوار والسرد والوصف لبعض يوميات المجتمع القبائلي.
  • يصف الكتاب مجموعة من القيم والأدوات والفنون والعادات والتقاليد والمأثورات الشعبية لهذا المجتمع القبلي في فترة زمنية محددة.
  • تناول الكتاب النمط المعيشي الذي اتسمت به حياة القبائل فعلى سبيل المثال تطرق الكتابلا إلى الجامع أو المسجد، الذي اعتبرته تلك القبائل مثل ” البرلمان” ولكنه بالطبع بدائيا حيث يتم بداخله تقرير الخطوط العريضة لأي علاقات سواء داخلية أو خارجية للقرية، فهو المكان المخصص لاجتماع أهل القرية لمناقشة شؤنهم وليس كمسجد للصلاة فقط.
  • الكتاب يدخلك في جو مشحون من الأثارة عبر وصفه وسحر كلماته وسردة للحياة داخل تلك القبائل، وما تمثله من أصالة تضرب بجذورها إلى آلاف السنين حتى تظل خالدة.
  • ومن مقاطع الكتاب على سبيل المثال ما يصف فيه الكاتب تناول العنب والتين الطري في بلاد القبائل ومقارنته بين سكان المدينة الذين لا يشعرون بحلاوته مثلهم، فهم يأكلونه حبا فيه ليس لكونه يباع بالكيلو.

اقتباسات من كتاب يوميات بلاد القبائل

  • حيث يصف الكاتب في أحدى كباراته كيف يذهبون إلى الحقول وبداخلهم سعادة ومرح ولذة لا يعرفها أحد غيرهم حين يتوجهون لقطف حبات التين النادية، فيقول:

” التين الطري والعنب نعرف كيف نأكلهما.. ونأكلهما حبا لكرومنا! ولو أدرك سكان المدن الذين يشترون ثمارنا بالكيلوغرام لغاروا منا! لكنهم لن يدركوا هذا أبدا. هناك أفراح لا تشترى، وملذات ترتجى، وسعادة بسيطة هانئة يجب التمتع بها في خفاء. تلكم الأفراح والملذات والسعادة لا أحد غيرنا يعرفها. خاصة عندما نتوجه إلى الحقول صباحا لقطف حبات التين الندية”.

المراجع

المصدر 1

المصدر 2

المصدر 3

المصدر 4

اترك تعليق

eskisehir escort - dinamobet -

Casino siteleri

- bahis - kayseri escort