البحرين

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

استحوذ القطاع الزراعي على 1% فقط من الناتج المحلي الإجمالي في عام 1998 ووظف 2% من القوى العاملة، تعد التنمية الزراعية بالبحرين محدودة بسبب نقص المياه والملوحة القوية للتربة، اعرف معنا بماذا تشتهر البحرين في الزراعة من خلال هذا المقال.

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

على مدار 30 عامًا منذ عام 1971، تم تقليل المساحة المزروعة في البحرين من حوالي 6000 هكتار إلى أقل من 1500 هكتار.

بعد عام 1975 انخفض عدد العمال الزراعيين المهرة تدريجياً بالبحرين، لأن عددًا متزايدًا من القرويين حصلوا على وظائف غير زراعية عالية الأجر، مما دفع حكومية البحرين إلى توسيع الإنتاج المحلي للمحاصيل من خلال برامج مثل التوزيع المجاني للبذور، والمساعدة بالتقنيات الجديد لاعتماد تكنولوجيات ري جديدة وأكثر كفاءة، لكن على الرغم من أن هذه البرامج قد ساهمت في زيادة كبيرة في إنتاج بعض المنتجات كالبيض والحليب والخضروات، إلا أن النطاق المقيد لمنطقة البحرين القابلة للزراعة يحد من القدرة الإنتاجية.

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

أصحاب الأراضي الزراعية فى البحرين

تم تخفيض المساحة المزروعة في البحرين من 6000 هكتار قبل الاستقلال إلى 1500 هكتار.

تتكون الأرض المزروعة من حوالي 10000 قطعة أرض تتراوح مساحتها بين ثلاثه أمتار مربعة إلى أربعة هكتارات، حيث يتم توزيع هذه المساحات بين حوالي 800 مالك.

هناك أقلية من المالكين الكبار للأراضي الزراعية، يعد الأفراد والمؤسسات المسيطرون على حوالي 60% من جميع الأراضي الصالحة للزراعة، عبر تأجير قطع أراضيهم للمزارعين، بشكل عام على أساس عقود مدتها ثلاث سنوات حيث يوجد حوالي 2400 مزارع، 70% منهم لا يملكون الأرض التي يزرعونها.

يمتلك آل خليفة الحاكم أكبر عدد من المساحات الأراضي الزراعية والأكثر إنتاجية فى البحرين.

أهم المحاصيل فى البحرين

أصبح المحصول الرئيسي البرسيم للأعلاف الحيوانية، على الرغم من أن المزارعين يزرعون التمر والتين والمانجو والرمان والبطيخ والبابايا واللفت والبطاطا والطماطم، وينتجون الدواجن ومنتجات الألبان للسوق المحلية.

كانت الزراعة في البحرين قطاعًا مهمًا للاقتصاد، وقبل تطوير صناعة النفط، هيمنت زراعة نخيل التمر على الزراعة في البحرين، حيث أنتجت كميات كافية للاستهلاك المحلي والتصدير.

يتم زراعة ما لا يقل عن 23 نوعًا من التمور، كما يتم استخدام أوراق الشجر والفروع والبراعم وزهور النخيل على نطاق واسع.

من الخمسينيات إلى السبعينيات، أدى تغيير عادات استهلاك الغذاء، وكذلك زيادة ملوحة المياه الجوفية التي كانت بمثابة مصادر للري، إلى انخفاض تدريجي في زراعة التمر.

بحلول الثمانينات، تم استبدال عدد كبير من بساتين النخيل بأنواع جديدة من الأنشطة الزراعية، بما في ذلك حدائق الخضروات والأشجار والزهور وإنتاج الدواجن ومزارع الألبان.

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

بماذا تشتهر البحرين في الزراعة

الصيد فى البحرين

كانت المياه المحيطة بالبحرين غنية بأكثر من 200 نوع من الأسماك، التي تعد الكثير منها عنصرا أساسيا في النظام الغذائي للبحرين.

قبل تطوير صناعة النفط، كان معظم الذكور يمارسون بعض أشكال الصيد، بالإضافة إلى ذلك، أصبحت صناعة اللؤلؤ واحدة من أهم الثروات للبحرين، كما عمل أكثر من 2000 قارب صيد في أواخر العشرينات.

بعد عام 1935 انخفض صيد الأسماك واللؤلؤ بشكل كبير، على الرغم من أن زيادة الأجور فى هذه المهن جذب عديد كبير من الغواصين للعمل بها، إلا أن صيد اللؤلؤ تأثر بشكل سلبي بتطوير اللؤلؤ المستزرع في اليابان.

بحلول عام 1953، لم يبق سوى 12 قارب صيد، واختفت جميع هذه القوارب خلال عقد من الزمن.

انخفض صيد الأسماك بشكل تدريجي، ولكن بحلول أوائل سبعينيات القرن الماضي، ظل أقل من 1000 صياد يواصلون هذه التجارة، ولكن قل عدد الصيادين، وقل الأسماك المتوفرة في السوق على الرغم من ارتفاع الطلب على استهلاكهم، مما أدى إلى الاستيراد السنوي لأطنان الأسماك لسد الاحتياجات.

في عام 1981، أطلقت الحكومة برنامجًا لإعادة إحياء صناعة صيد الأسماك من خلال إدخال سفن الصيد والقوارب الشراعية التقليدية وتوسيع الأرصفة البحرية وبناء مرافق التخزين وتقديم دورات تدريبية حول استخدام وصيانة معدات الصيد الحديثة.

وقد ساهمت هذه المبادرات في زيادة مجموع المصيد السمكي، والذي بلغ حسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، 9200 طن في عام 1989.

التلوث البحري بالبحرين

أصبح التلوث في الخليج الفارسي مشكلة في السبعينيات.

أدي صيد الروبيان في الخليج الفارسي إلى تلوث بحري، وبحلول عام 1979 كان قد اختفى تقريبًا من المياه القريبة من البحرين.

وقد تفاقم التلوث بشكل خطير في عام 1983 ومرة أخرى في عام 1991 بسبب البقع النفطية الكبيرة التي انبثقت من منشآت النفط التي دمرتها الحرب وغطت آلاف من كيلومترات المياه في شمال الخليج الفارسي.

كانت البقع ضارة بالحياة البحرية الفريدة في محيط البحرين، بما في ذلك الشعاب المرجانية والسلاحف البحرية والمحار والعديد من أنواع الأسماك وطيور الماء.

أثرت البقع النفطية، وخاصة تلك التي حدثت في عام 1991، سلبًا على صناعة صيد الأسماك.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

اترك تعليق