التاريخ الاسلامي تاريخ مصر

تاريخ مصر في العصور الوسطى

يعد تاريخ مصر في العصور الوسطى من أهم المراحل الفاصلة في تاريخ مصر على الإطلاق، نظراً لكون البلاد شهدت تطورات عديدة خلال هذه الفترة، وسوف نتعرف في هذا المقال على تاريخ مصر في العصور الوسطى وأهم الأحداث التي شهدتها البلاد وقتها.

تاريخ مصر في العصور الوسطى

  • كانت مصر الوسطى تُحكم في البداية من قبل الخلفاء الراشدين وكان ذلك بعد الفتح الإسلامي عام 639م، ومن ثم حكمها الأمويين في دمشق.
  • في عام 747م انقسمت المنطقة إلى محافظتين منفصلتين تحت حكم واحد، وهما مصر العليا ومصر السفلى.
  • حُكمت مصر من قبل سلالات مختلفة من بداية السيطرة الإسلامية في عام 639م وحتى أوائل القرن السادس عشر.
  • استمرت الفترة الأموية من عام 658 حتى عام 750م ثم جاءت الفترة العباسية التي ركزت على جمع الضرائب والسلطة المركزية.
  • في عام 868م حكم البلاد أحمد بن طولون كافة أراضي مصر وحتى بلاد الشام وظل يحكم حتى وفاته عام 884م.
  • حدث الكثير من الاضطرابات والفتن في عهد الخليفة أحمد بن طولون، حيث انشق العديد من المواطنين على الحكم.
  • في عام 969م أصبحت مصر تحت سيطرة الخلافة الغربية والفاطمية.
  • بقى الوضع على ما هو عليه حتى وفاة الخليفة الفاطمي الأخير عام 1171م.
  • في عام 1174م أصبحت مصر تحت حكم الأيوبيين الذين خاضوا سلسلة من الحروب ضد الصليبيين خلال الحملة الصليبية الخامسة، إلى أن استعاد الخليفة الأيوبي نجم الدين القدس عام 1240م.
  • تمكن نجم الدين من إدخال قوات المماليك في جيشه لصد الصليبين، وكان هذا القرار أكثر قرار ندم عليه بقية حياته.
  •  تم الإطاحة بحكم نجم الدين من قبل حراسه الشخصيين المعروفين بالمماليك في عام 1252م.
  • في عام 1517م أصبحت مصر جزء من الإمبراطورية العثمانية.
تاريخ مصر في العصور الوسطى

تاريخ مصر في العصور الوسطى

الفترة الإسلامية المبكرة

  • في عام 639 تم إرسال جيش مكون من حوالي أربعة آلاف مقاتل ضد مصر من قبل الخليفة الثاني عمر تحت قيادة عمرو بن العاص.
  • في عام 640م انضم إلى الجيش خمسة آلاف رجل آخر، وتمكنوا من هزيمة الجيش البيزنطي في معركة مصر الجديدة.
  • بدأ عمرو بن العاص بعد ذلك في التوجه نحو مدينة الإسكندرية، التي استسلمت له بموجب معاهدة تم توقيعها في 8 نوفمبر عام 641م.
  • في عام 645م استعادت الإمبراطورية البيزنطية الأسكندرية، إلا أن عمرو تمكن من ردها عام 646م.
  • بعد الاستسلام الأول للأسكندرية اختار عمرو بن العاص موقعاً جديداً لتوطين رجاله بالقرب من قلعة بابل أطلق عليه الفسطاط، التي أصبحت بعد ذلك نقطة محورية لمصر.

العصر الأموي

  • خلال الفتنة الأولى، عين الخليفة علي محمد بن أبي بكر حاكماً على مصر.
  • في عام 658 قاد عمرو بن العاص غزواً تمكن به من هزيمة ابن أبي بكر، وأمن البلاد للأمويين، وظل عمرو بن العاص حاكماً حتى وفاته في عام 664م.
  • في الفتنة الثانية حصل ابن الزبير على دعم الخوارج في مصر، وأرسل حاكماً له وهو عبد الرحمن بن عتبة الفهري، ألا أن هذا النظام كان لا يحظى بشعبية كبيرة مع العرب المحليين.
  • في عام 684 غزا الخليفة الأموي مروان الأول مصر واستعادها بسهولة نسبية.
  • قام بتثبيت ابنه عبد العزيز كحاكم للبلاد والذي بقى بالحكم لمدة 20 عام.
  • بعد وفاة عبد العزيز تولى الحكم أخيه عبد الله، وفي عهده أصبحت اللغة العربية هى الرسمية للحكومة المصرية العربية.

العصر العباسي

  • تميز الحكم العباسي بفرض الضرائب، الأمر الذي نتج عنه اندلاع ثورة مصرية وفي عام 831 انضم الأقباط مع المسلمين ضد الحكومة.
  • في عام 834 حدث تغيير كبير عندما توقف الخليفة المعتصم عن ممارسة دفع الجند، وأزال الأسر العربية من الجيش وسجل ديوانه وأمر بإرسال عائدات مصر إلى الحكومة المركزية.

العصر الطولوني

  • في عام 868 قام الخليفة المعتز بتكليف الجنرال التركي بكباك للإشراف على مصر، والذي أرسل بدوره ابن زوجته أحمد بن طولون كملازم وحاكم مقيم بالبلاد.
  • في عام 872 تولى ابن طولون إدارة القوات المسلحة بنفسه، وتمكن من تجميع جيش خاص به وبالتالي أصبح مستقل بالحكم عن بغداد.
  • في عام 780م أسس العاصمة المعروفة بالقطائع، التي ضمت مستشفى وقصور وكان محورها مسجد ابن طولون.
  • توفى ابن طولون في الفسطاط في 10 مايو عام 884م وبعدها نجح خومراوية من حكم البلاد بدلاً منه، وظل يحكم البلاد حتى وفاته ومن ثم تولى ابنه هارون الحكم وبعده علي وشيبان.
  • في عام 905 تم الاستيلاء على مصر وسوريا على يد العباسيين بقيادة محمد بن سليمان الكاتب.

الفترة العباسية الثانية

  • في عام 958 أصبح القائد التركي محمد بن توجه هو الحاكم الفعلي لمصر، الذي لقب بالإخشيد ثم توفى وتولى ابنه الحكم عام 946م.
  • في عام 969 غزا الفاطميون البلاد وبدأت حقبة جديدة في تاريخ البلاد.

الفترة الفاطمية

  • بدأ جوهر الصقلي على الفور ببناء مدينة جديدة وهى القاهرة، وتم بناء قصر للخليفة ومسجد للجيش، ومن ثم تم استدعاء المعز لدخول القصر الذي تم إعداده له.
  • في عهد الوزير العزيز كان هناك قدر كبير من التسامح بين جميع الفئات والطوائف.
  • في ديسمبر 1162 سيطر الوزير شاور على القاهرة وبعد تسعة أشهر أرغم على الفرار إلى دمشق.
  • عين شيركوه وزير لكنه توفى في 23 مارس 1169 بسبب عسر الهضم وعين الخليفة صلاح الدين خلفاً له .
الفترة الفاطمية

الفترة الفاطمية

العصر الأيوبي

  • تم تأكيد صلاح الدين نائب لنور الدين في مصر، وبعد وفاة نور الدين أصبح سلطان البلاد.
  • قام بتحصين القاهرة التي أصبحت المركز السياسي لمصر.
  • بعد وفاة صلاح الدين توالى على حكم مصر العديد من الخلفاء الأيوبين.
  •  تم الإطاحة بالأسرة الأيوبية في عهد تورانشاه من قبل المماليك.

العصر المملوكي

  • انقسم العصر المملوكي إلى مملوكي بحري وبرجي اتسمت الفترة المملوكية البحرية بتطور الحياة الثقافية.
  •  العهد المملوكي البرجي شهد اضطرابات سياسية أدت إلى فقد القدرة على مقاومة العثمانيون.
  • في 20 يناير 1517 هزم المماليك من قبل سليم الأول واستولى على القاهرة ونقل مركز السلطة إلى اسطنبول.

المراجع

المصدر1

 

 

اترك تعليق