الكون

فوائد النجوم قديما وحديثا

قبل وقت طويل استخدم شعوب الأرض، النجوم لمعرفة متى تزرع المحاصيل وحصادها، وقد سموا الأبراج – التي لا يزال معظمها قيد الاستخدام اليوم – وروا قصصًا عن الأبطال والحيوانات والأساطير ممثلة في النجوم، إلى جانب عامل الترفيه، ساعدت القصص الرواة على تعليم الصغار والكبار على حد سواء، والحفاظ على ثقافاتهم وغرس القيم الأخلاقية لمواطني القبيلة… وفيما يلي نستعرض لك فوائد النجوم قديما وحديثا

فوائد النجوم قديما وحديثا

النجوم:

النجوم هي أجرام سماوية ضخمة، تتكون في معظمها من الهيدروجين والهيليوم، التي تنتج الضوء والحرارة من الصخور النووية المتداخلة داخل النوى، ويوجد منها مليارات في الكون، من المستحيل معرفة عدد النجوم الموجودة، ولكن يقدر علماء الفلك أنه يوجد في مجرتنا درب التبانة وحدها حوالي 300 مليار.

فوائد النجوم قديما وحديثا:

فوائد النجوم قديما:

التقاليد الشفوية: كان الشاعر هسيود، حوالي عام 700 قبل الميلاد، أول من قدم لليونانيين أساطير الكون، شاركت القصة، باستخدام النجوم، سر رحلة الكون من فراغها البدائي من العدم إلى وجودها الضخم الكبير، بعد قرون، استند الكتاب والفنانين على هذه الأساطير الكونية عن طريق خلق أبطال، مثل بيرسيوس، الذي قتل الوحش سيتوس لإنقاذ الأميرة أندروميدا.

التقاويم الدائرية أو الحجرية أو الخشبية: منذ 5000 سنة مضت، لاحظ بعض علماء الفلك الأوائل تغيرات في الشمس والقمر، لاحظوا أنماطًا في شروق الشمس وغروبها وفي شكل وموقع القمر، وقد قاموا ببناء الأضرحة، التي أخبرتهم باللحظات الفلكية الرئيسية مثل: الشتاء والانقلاب الصيفي، أو الاعتدال في الربيع والخريف، وقد ساعدهم ذلك على معرفة متى يزرعون المحاصيل بعد الصقيع، ومتى يحصدونها قبل فصل الشتاء.

الملاحون القدماء: استخدم البحارة القدماء النجوم للمساعدة في إرشادهم بينما كانوا في البحر، نظر الفينيقيون إلى حركة الشمس عبر السماء لتخبرهم عن اتجاههم، ساعدت النجوم المسافرين في تحديد الاتجاه الذي يحتاجون إليه للوصول إلى وجهتهم.

التنبؤ بالمستقبل: اعتقدت معظم الحضارات القديمة، أن مراقبة حركة الكواكب، يمكن أن تساعد في التنبؤ بالمستقبل، وتحديد المسار الذي ستتخذه حياة الفرد.

فوائد النجوم حديثا:

في عالم اليوم المعاصر، تعتمد الطائرات الخاصة والتجارية على شبكة معقدة من أنظمة الراديو، والأقمار الصناعية ونظام الملاحة بالقصور الذاتي، ولكن في حالة فشل أي من هذه الأنظمة أو جميعها، يمكن أن تكون السماء المرصعة بالنجوم بمثابة الملاذ الأخير.

على الرغم من كل المساعدات العلمية التي تم تطويرها، ستظل النجوم “ضرورية” بالنسبة إلى المستكشف أو الطيار، في الواقع، لا تزال الملاحة السماوية جزءًا مهمًا من التدريب الرسمي للملاحين، وعلى الرغم من أننا قد نفكر فوراً في البحارة في هذا الصدد، فإن طيار الطائرة يمكنه أيضًا رؤية النجوم في حالات الطوارئ،.

الإضافة إلى ذلك، هناك قائمة قياسية بـ 57 نجمًا، يستخدمها الطيارون والملاحون في جميع أنحاء العالم، ويتم اختيارهم لسهولة التعرف عليهم وتباعدهم الواسع، سيحاول المستكشف قياس ارتفاع أحد هذه النجوم فوق الأفق أثناء الشفق، عندما يكون كل من النجم و الأفق مرئيين.

فوائد النجوم قديما وحديثا

فوائد النجوم قديما وحديثا

كيف تختلف النجوم:

على الرغم من أن النجوم قد تبدو مثل نقاط ضوء متشابهة من منظورنا على الأرض، إلا أنها تختلف في الواقع عن بعضها البعض بطرق عديدة.

تتنوع النجوم في كتلتها وحجمها ودرجة حرارتها ولونها ولونها وعمرها، وهي تختلف في بعدها عن الأرض، أنها تتغير أيضا على مدار حياتهم، تحدد كتلة النجم درجة الحرارة واللمعان، وكيف ستعيش وتموت، كلما كانت النجمة أكثر ضخامة، كلما كان عمرها قصيرا، أسرع استهلاكها للوقود.

كيف يدرس العلماء النجوم:

يمكننا أن نرى النجوم بالعين المجردة، لكن لمراقبتهم بالتفصيل، نحن نعتمد على التكنولوجيا على الأرض وفي الفضاء.

تسمح الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض أو تدور حول الشمس أو تسافر عبر الفضاء،  للعلماء بمراقبة الضوء في جميع الأطوال الموجية، وتمكنهم أيضًا من أخذ عينات من الرياح الشمسية.

في المختبر، يجري العلماء تجارب لاستنتاج الخصائص الذرية والجزيئية للنجوم، والتحقق من كيفية عمل الاندماج النووي.

أخيرًا، يستخدم العلماء النمذجة النظرية والمحاكاة الحاسوبية، لحساب كيف تتغير خصائص النجوم (مثل الكثافة أو الضغط أو السرعة أو التكوين) مع مرور الوقت.

فوائد النجوم قديما وحديثا

فوائد النجوم قديما وحديثا

ولادة النجم:

تمتد دورة حياة النجم إلى مليارات السنين، تتم الولادة داخل السحب الترابية المستندة إلى الهيدروجين والتي تسمى السدم، على مدار آلاف السنين، تسبب الجاذبية في انهيار جيوب المادة الكثيفة داخل السديم تحت ثقلها.

تمثل واحدة من هذه الكتل الغازية المتعاقدة، والمعروفة باسم بروتوستار، مرحلة النجم الوليدة، لأن الغبار في السدم يحجبهم، فقد يصعب على علماء الفلك اكتشافهم.

عندما يصبح البروستار أصغر، فإنه يدور بسرعة أكبر بسبب الحفاظ على الزخم الزاوي، يؤدي الضغط المتزايد إلى ارتفاع درجات الحرارة، وخلال هذا الوقت، يدخل النجم ما يعرف باسم مرحلة تي تاوري القصيرة نسبيًا.

بعد ملايين السنين، عندما ترتفع درجة الحرارة الأساسية إلى حوالي 27 مليون درجة فهرنهايت، يبدأ الانصهار النووي، ويشعل النواة ويبدأ المرحلة التالية، يتم تصنيف معظم النجوم في مجرتنا، بما في ذلك الشمس ، كنجوم التسلسل الرئيسي،  وهي موجودة في حالة مستقرة من الانصهار النووي، وتحول الهيدروجين إلى الهيليوم وأشعة الأشعة السينية، وتنبعث هذه العملية من كمية هائلة من الطاقة، مما يبقي النجم حارًا ومشرقًا.

 

المراجع

المصدر الأول

 

المصدر الثاني

 

المصدر الثالث

 

المصدر الرابع

 

المصدر الخامس

 

 

اترك تعليق