حيوانات و أسرار معلومات

معلومات عن سم الثعبان

يعرف سم الثعبان بانه مادة معدنية وبروتينية، تؤدي إلى إصابة الفريسة بالشلل، حيث يتغلغل السم داخل كل خلايا الأجهزة الحيوية، والجهاز الليمفاوي، ويدمر خلايا دم الفريسة، حتى يسهل على الثعبان تناولها وهضمها، أما إذا تم أخذ هذا السم وتحضيره ليتناوله الإنسان عن طريق الفم، فإنه يحفظ لجسم الإنسان سلامته، ويقيه من الإصابة بكثير من الأمراض، وفي هذا المقال نقدم لكم معلومات عن سم الثعبان.

معلومات عن سم الثعبان

معلومات عن سم الثعبان

معلومات عن سم الثعبان

الثعابين

الثعبان عبارة عن حيوان زاحف يتميز بطول الجسم وعدم امتلاكه لأطراف حيث يتكون جهازه العظمي من الجمجمة، والعمود الفقري، والأضلاع، ويغير الثعبان جلده بين الفترة والأخرى من خلال عملية تسمى بالانسلاخ والتي تحدث أربع مرات خلال السنة الواحدة.

كما تتغذى بعض أنواع الثعابين على الحشرات والبعض الاخر على الفرائس الصغيرة والفرائس الكبيرة والبيض، يوجد انواع عديدة من الثعابين، حيث تصنف من خلال اللون، والطول، ودرجة السمية، فيمتلك كل نوع منها لونا مميزا فمنها الداكن ومنها الفاتح.

حيث تختلف في الطول فهناك الثعابين القصيرة والثعابين الطويلة، والثعابين متوسطة الطول، وتكون معظم الثعابين غير سامة والبعض الاخر يكون ساما وخطرا على الكائنات الحية وخصوصا الإنسان.

سم الثعبان

يوجد الكثير من الثعابين السامة، التي تشكل خطرا على الإنسان، وتستخدم هذه الثعابين السم للدفاع عن نفسها وكذلك في صيد الفرائس وقتلها، تتسبب لذغة الثعبان السام الأذى الشديد بالمصاب أو الضحية فتؤثر على القلب، والأوعية الدموية، والأعصاب، وتسبب في كثير من الأحيان الوفاة،

حيث يتكون سم الثعابين من خليط من البروتينات ذات الخصائص الإنزيمية والبروتينات غير الإنزيمية، ويعتبر هذا السم قاتلا عند دخوله إلى دم المصاب باللدغة، بينما يكون مفيدا للجسم عند تناوله عن طريق الفم.

معلومات عن سم الثعبان

معلومات عن سم الثعبان

فوائد سم الثعبان

يحتوى سم الثعابين على الكثير من الفوائد التى تساعد فى العلاج و الوقاية من الامراض، واهم تلك الفوائد هى:

  • يساعد سم الثعبان فى علاج حالات تخثر الدم، والسكتات الدماغية، حيث يستخلص منه بروتين ديفيبريز الذي يقلل من مستوى الفيبرينوجين في الدم وبالتالي يقلل من حجم التجلطات.
  • يعمل على علاج حالات قصور القلب الاحتقاني، فهو يقوي عضلة القلب، ويعزز عملها لضخ الدم خلال الشرايين والأوردة، مما يحمي من جلطات الشريان التاجي.
  • يساعد فى علاج مرض السكري، حبث ينظم مستوى السكر في الدم، ويحافظ على ضغط الدم ضمن معدلاته الطبيعية، فهو يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.
  • يدخل سم الثعبان في صناعة بعض المراهم المستخدمة لتليين البشرة، وتخليصها من التشققات، مما يزيد من نعومتها ونضارتها.
  • يعملى على تاخرظهور علامات الشيخوخة المبكرة، يهمل على الحد من ظهور الخطوط الرفيعة المحيطة بمنطقة العينين والفم.
  • يعطى للأطفال كمصل، مما يزيد من مناعتهم ضد سموم الأفاعي ولدغاتها القاتلة في كثير من الأحيان.

أعراض سم الثعبان

هناك العديد من الاعراض التى تظهر على المصاب نتيجه لسم الثعبان، ومن هذه الاعراض ما يلى:

  • الشعور بألم شديد في مكان الدغة، وتورمه، واحمراره.
  • يودى السم الى شحوب الوجه، وبرودة الجسم.
  • إغماء في بعض الأحيان، نتيجة ضعف عضلات التنفس.
  • انخفاض في الدورة الدموية، وضعف في عضلة القلب واضطرابها.
  • يتسبب فى ألم البطن، وشعور بالغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
  • يتسبب فى شلل عضلات الجسم، وذلك لتأثر الجهاز العصبي بالسم.
  • نزيف حاد نتيجة اضطراب الية التخثر، وتدمير جدران الأوعية الدموية.
معلومات عن سم الثعبان

معلومات عن سم الثعبان

انواع سم الثعابين

صنف سم الثعابين إلى ثلاثة أنواع رئيسية هى:

  • السموم الخلوية: تؤدي السموم الخلوية إلى موت معظم أو كل الخلايا في نسيج الجسم، وهي حالة تعرف باسم النخر، وتساعد على هضم الفريسة جزئيا حتى قبل تناولها.
  • السموم العصبية: تعمل السموم العصبية عن طريق تعطيل الإشارات الكيميائية المرسلة بين الخلايا العصبية، فتقلل من إنتاج الناقل العصبي أو تحجب مواقع استقبال الناقلات العصبية، مما يتسبب فى شلل العضلات، ويؤدي إلى صعوبة في التنفس والموت.
  • الهيموتوكسينات: هي سموم دموية لها اثار سامة للخلايا، وتعطل عمليات تخثر الدم الطبيعية عن طريق فتح خلايا الدم الحمراء، والتدخل في عوامل تخثر الدم، والتسبب في موت الأنسجة وتلف الأعضاء.

علاج لدغة الثعبان

يوجد طريقتين للوقاية من لذعة الثعبان فيما يلى توضيح لكل منهما:

  • الاسعاف الأولي
  1. تهدئة المصاب، وتخفيف توتره،ومساعدتة فى التخلص من الاضطراب الناتج عن اللدغة.
  2. وضع رباط بعد موضع اللدغة مباشرة لمنع السم من الانتشار في الجسم، وترك الدم ينزف من موضع اللدغة.
  3. وضع مطهر على موضع اللدغة، ثم يثبت العضو المصاب، ومحاولة التقليل من حركته قدر الامكان.
  • الذهاب إلى المستشفى
  1. تشخيص نوع السم و تاثيرة على الجسم، ثم اعطاء المصاب مصلا مضادا للسم.
  2. اعطاء المصاب حقنة للتخفيف من الأعراض الجانبية المصاحبة للدغة، مثل مضادات الحساسية.
  3. اعطاء المصاب مضادا حيويا إذا حصل تهتك في الجلد مكان اللدغة.

 

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

 

 

 

 

 

اترك تعليق