العناية بالجسم

مقال عن النوم

يعتبر النوم الصحي أمرا أساسيا تبلغ اهميتة اهمية تناول الطعام وشرب الماء، حيث يلعب دورا هاما في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، ويساعد على إزالة السموم التي تتراكم خلال النهار من الدماغ، ويؤثر في جميع أنسجة الجسم تقريبا بما فيها الدماغ، والقلب، والرئتين، بالإضافة لدوره في عملية التمثيل الغذائي، وتحسين المزاج، ودعم الجهاز المناعي، ومقاومة الأمراض، والعديد من الأدوار الأخرى. فى هذه الموضوع نقدم لكم مقال عن النوم.

مقال عن النوم

يعتبر النوم حالة طبيعية تساعد عضلات الجسم على الاسترخاء، والشعور بالمحيط، وهو نوع من أنواع تغير الوعي وليس فقدانه، فالنوم ظاهرة طبيعية تتم بشكل دوري لتنشيط الدماغ، والعمليات الحيوية التي تحدث في جسم الإنسان.

مقال عن النوم

مقال عن النوم

مراحل النوم

يوجد اربع مراحل للنوم أثناء دورة النوم، وقد صنف العلماء مراحل النوم بناء على خصائص الدماغ والجسم، وتعرف المراحل الثلاثة الأولى بأنها نوم حركة العين غير السريعة، أما المرحلة الرابعة فتعرف بنوم حركة العين السريعة، وفيما يلي تفصيل لتلك المراحل:

  1. المرحلة الأولى: تبدأ المرحلة الأولى لدورة النوم في الدقائق الاولى من النوم، حيث يبدأ الدماغ بإنتاج موجات ألفا وثيتا، وتتباطىء حركات العين، وتعد هذه الفترة مرحلة نوم خفيفة، ويمكن إيقاظ الشخص بسهولة، وتتميز هذه المرحلة ببطء تردد موجات الدماغ مقارنة بموجات الدماغ خلال وقت الاستيقاظ، ويحدث التنفس بمعدل طبيعي في هذه المرحلة.
  2. المرحلة الثانية: تعتبر هذه المرحلة من مراحل النوم الخفيفة، وخلال هذه المرحلة ينتج الدماغ زيادات مفاجئة في وتيرة موجات الدماغ المعروفة باسم مغازل النوم، وتبدأ موجات الدماغ بالتباطؤ، ويصبح إيقاظ الشخص خلال هذه المرحلة أكثر صعوبة.
  3. المرحلة الثالثة : تعتبر هذه المرحلة بداية النوم العميق، حيث يبدأ الدماغ في إنتاج موجات دلتا البطيئة، وتتوقف حركة العين أو نشاط العضلات، ويصبح من الصعب الاستيقاظ لأن الجسم يصبح أقل استجابة للمنبهات الخارجية، ويستمر الدماغ بإنتاج المزيد من موجات دلتا، وينتقل إلى مرحلة نوم أكثر عمقا.
  4. المرحلة الرابعة: فى هذه المرحلة يدخل الشخص فى نوم حركة العين السريعة بشكل عام بعد حوالي 90 دقيقة من النوم، حيث يصبح العقل أكثر نشاطا فى هذه المرحلة، ويزداد معدل ضربات القلب وضغط الدم، يتم دمج الدماغ للمعلومات ومعالجتها من اليوم السابق حتى يمكن تخزينها في الذاكرة طويلة المدى.
    مقال عن النوم

    مقال عن النوم

فوائد النوم

يوجد العديد من الفوائد الصحية للنوم، من اهماها ما يلي:

  • المحافظة على صحة القلب: يوجد علاقة بين عدم النوم وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول اللذين يعدان من أهم عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، فان النوم لمدة تتراوح من 7 الى 9 ساعات تساعد فى الحفاظ على صحة القلب.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: يعتبر الأشخاص الذين يعملون بنظام الورديات الليلية عرضة بشكل أكبر من غيرهم للإصابة بسرطان الثدي والقولون، فان التعرض للضوء أثناء الليل يقلل من مستويات هرمون الميلاتونين الذي ينظم دورة النوم والاستيقاظ، وويحد من خطر الإصابة بالسرطان.
  • تقليل الإجهاد والتوتر: تسبب قلة النوم الإجهاد والتوتر، مما يؤدي إلى رفع ضغط الدم وإنتاج المزيد من هرمونات التوتر في الجسم.
  • تحسين الذاكرة: يلعب النوم دورا هاما في عملية دمج الذاكرة، وهي عملية يمر بها الدماغ أثناء النوم واستراحة الجسم، حيث يعمل على معالجة أحداث اليوم التي مرت مع الشخص، وإقامة صلات بين الأحداث، والمدخلات الحسية، والمشاعر، والذكريات، وبذلك يساعد النوم فى تذكر الأشياء ومعالجتها.
  • المساعدة على فقدان الوزن: الأشخاص الذين ينامون لمدة أقل من سبع ساعات كل ليلة، معرضون لزيادة الوزن أو السمنة نتيجة تأثير قلة النوم في توازن الهرمونات التي تنظم الشهية.
    مقال عن النوم

    مقال عن النوم

أضرار قلة النوم

  • تودى قله النوم الى ظهور تجاعيد الوجه وعلامات التقدم في السن في سن مبكر، ومن أبرز هذه العلامات ظهور الهالات السوداء المحيطة بالعينين، فقلة النوم تزيد إنتاج هرمون الكورتيزول، مما يعيق إنتاج مادة الكولاجين التي تزيد مرونة وامتلاء البشرة بشكل صحي، كما تزيد شحوب الوجه وقلة نضارته.
  • تودى قله النوم الى السمنة وزيادة الوزن، فالاستيقاظ لفترة طويلة قد يؤدي للرغبة في تناول الطعام والحلويات بشكل خاص، كما يقلل رغبة الإنسان في ممارسة التمارين الرياضية، لأن جسمه لم يحصل على القدر الكافي من الراحة.
  • تسبب قله النوم الاكتئاب والشعور بالحزن، وعدم الرغبة بالجلوس مع الاخرين أو مشاركتهم لأي نشاط.
  • تضعف التفكير والقدرة المعرفية، وتزيد الكسل والخمول، فأثناء النوم يجدد الجسم نشاط وتنظيم وظائف الدماغ التي تحسن إدراك وذكاء الإنسان.
  • تودي قله النوم إلى اضطراب وظائف الجهاز الهضمي، كما تعيق عملية الهضم، مما يؤدي إلى التعرض للإمساك.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر

اترك تعليق