التاريخ الاسلامي

احداث ونتائج معركة القادسية

في التاريخ الإسلامي، تحتل معركة القادسية مكانة بارزة، حيث أنه هناك معارك تعتبر حاسمة لأسباب عسكرية بحتة، وهناك معارك حاسمة لأسباب تتجاوز ذلك بكثير، وقد كان الانتصاران العسكريان العربيان الهائلان في عام 636، معركة اليرموك ضد البيزنطيين ومعركة القادسية ضد الفرس الساساني وفي هذا المقال احداث ونتائج معركة القادسية.

احداث ونتائج معركة القادسية

كان سعد بن أبي وقاص هو قائد المسلمين في هذه المعركة والتي كانت بين المسلمين والإمبراطورية الفارسية وتولى قيادة جيشها رستم فرخزاد أثناء معركة القادسية.

معركة القادسية، (636/637)، وقعت بالقرب من آلراح (في العراق الحالي) بين قوات الأسرة الساسانية والجيش العربي، وكان الانتصار العربي على جيش يزغرد الثالث (حكم 632-651) بمثابة نهاية لسلالته وبداية الحكم العربي والإسلامي في بلاد فارس.

في 16 نوفمبر 636، وقفت كلا الجيوش وجها لوجه وعلى بعد حوالي 500 متر، تم نشر جيش رشيدون في مواجهة الشمال الشرقي، بينما تم نشر الجيش الساساني في مواجهة الجنوب الغربي وكان النهر في الخلف.

بدأت المعركة بمبارزات شخصية؛ حيث تقدم مسلم مبيريزون إلى الأمام وكثير منهم قُتلوا على كلا الجانبين، وسجلت سجلات المسلمين العديد من المبارزات البطولية بين الساسانيين والمسلمين.

كان الغرض من هذه المبارزات خفض الروح المعنوية للجيش المعارض عن طريق قتل أكبر عدد ممكن من الأبطال بعد أن خسر العديد من المبارزات.

بدأ الهجوم الفارسي بدش غزير في الأسهم، مما تسبب في أضرار جسيمة للجناح اليمني للمسلمين.

أرسل سعد بن أبي وقاص أوامره إلى الأشعث بن قيس، قائد الفرسان الأيمن من الوسط للتحقق من تقدم الفرسان الساسانيين، وقاد الأشعث بعد ذلك فوجًا من سلاح الفرسان عزز سلاح الفرسان الأيمن وشن هجومًا مضادًا على الجناح الأيسر الساساني.

في هذه الأثناء، أرسل سعد أوامر إلى زهرة بن الحوية، قائد المركز الإسلامي الصحيح، لإرسال فوج مشاة لتعزيز مشاة الجناح الأيمن، وتم إرسال فوج مشاة تحت قيادة همال بن مالك ساعد مشاة الجناح الأيمن على شن هجوم مضاد ضد الساسانيين.

تراجع الجناح الأيسر الساساني تحت الهجوم الأمامي من قبل مشاة المسلمين من الجناح اليميني المدعوم من فوج المشاة من الوسط الأيمن وهجوم على الجناح من قبل سلاح الفرسان المسلمين معززة بفوج سلاح الفرسان من الوسط الأيمن.

احداث ونتائج معركة القادسية

احداث ونتائج معركة القادسية

الأيام التالية في معركة القادسية

في 17 نوفمبر، قرر سعد إلحاق أكبر أضرار معنوية بالفرس، وبينما كانت هذه المبارزات لا تزال مستمرة، وصلت تعزيزات من سوريا للجيش المسلم، وأدى عدم تنظيم سلاح الفرسان الساساني إلى جعل مشاة وسطهم الأيسر عرضة للخطر.

في 18 نوفمبر، بدأ الهجوم الفارسي بالكرة المعتادة للسهام والمقذوفات، وتكبد المسلمون خسائر فادحة قبل أن ينتقم الرماة، وعند شروق الشمس في 19 نوفمبر 636، توقف القتال، ولكن المعركة كانت لا تزال غير حاسمة.

انهارت الجبهة الساسانية، وتراجع جزء من الجيش الساساني بطريقة منظمة بينما تراجعت البقية في حالة من الذعر تجاه النهر.

في هذه المرحلة، تولى جالينوس قيادة ما تبقى من الجيش الساساني وادعى السيطرة على رأس الجسر، ونجح في الحصول على الجزء الأكبر من الجيش عبر الجسر بأمان.

انتهت معركة القادسية، وكان المسلمون منتصرين، وأرسل سعد أفواج الفرسان في اتجاهات مختلفة لمتابعة الفرس الفارين.

المقاتلون الذين التقى بهم المسلمون على طول الطريق إما قتلوا أو أسروا، وعانى الساسانيون من خسائر فادحة خلال هذه الملاحقات.

أبرز نتائج المعركة

من هذه المعركة، اكتسب المسلمون العرب قدرًا كبيرًا من الغنائم، بما في ذلك المعيار الملكي الشهير المرصع بالجواهر، وتم قطع الجوهرة وبيعها على شكل قطع في المدينة المنورة.

أصبح المقاتلون العرب يُعرفون باسم “أهل القادسية” وكانوا يحتلون أعلى مكانة بين المستوطنين العرب في وقت لاحق داخل العراق وبلدة الحامية المهمة، “الكوفة”

هزت المعركة الحكم الساساني في العراق لكنها لم تكن نهاية لحكمهم بها.

طالما احتفظ الساسانيون بعاصمتهم كتسييفون، وكان هناك دائمًا خطر في محاولة مناسبة في بعض الأوقات لاستعادة ما فقدوه وطرد العرب من العراق.

أرسل الخليفة عمر تعليمات إلى سعد بأنه ينبغي على المسلمين أن يتقدموا للقبض على كتسييفون، واستمر حصار كتسييفون لمدة شهرين، وأخيرًا تم الاستيلاء على المدينة في مارس 637.

الأيام التالية في معركة القادسية

الأيام التالية في معركة القادسية

المراجع

مصدر1

مصدر2

اترك تعليق