الصحة العامة

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

بعض الناس يتوجهون للصمت عندما يشعرون بالغضب اثناء المشاكل التي تحدث خلال العلاقة الزوجية. ولكن متى يساعد الصمت علاقتك ومتى يؤذيها؟ هذا يتوقف على نوع الشخص الذي أنت عليه وهنا سنعرض “فوائد الصمت في الحياة الزوجية”.

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

المرأة او الرجل الذيم يطبقوا أسلوب الصمت في حياتهم الزوجية عند الغضب يفسحوا لنفسهم المجال أن يفكروا ملياً قبل حصول ردة فعل مفاجئة، وهكذا يتحكموا في نفسهم قدر الامكان ويركزوا أكثر في الحبكة المنطقية لمحور النقاش مع الطرف الآخر، ولكن إذا بدأوا بالكلام بطريقة انفعالية يقعوا في أخطاء وتصدر منهم ألفاظ قد يندموا عليها لاحقاً.

الصمت ضار ام مفيد بين الازواج

الصمت ايضا يمكن أن يضر بشريكين يبحثان عن الدعم من بعضهما البعض. على سبيل المثال، إذا شعر شخص ما بأذى بسبب تصرفات شريكه / شريكها، فالتزام الصمت حيال ذلك سيزيد الأمور سوءًا.

نتائج البحوث عن اضرار الصمت في الحياة الزوجية

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

أظهرت نتائج بحث نشر في مجلة Communication Monographs في عام 2014 أن الصمت يمكن أن يكون مدمراً لعلاقة ما. أشار تحليل لـ 74 دراسة إلى الصمت باعتباره شكلاً من أشكال الانسحاب. قال أحد خبراء علم النفس ان الصمت باعتباره الكفاح الأكثر شيوعًا للمتزوجين في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي إلى عدم الرضا من أحد الازواج، ويمكن أن تنتهي هذه المشكلة إلى أن تكون عاملاً في الطلاق.

وجد من الأبحاث السابقة ايضا أن الأزواج الذين يمارسون العلاج الصامت أقل رضا عن علاقتهم، وأقل حميمية مع بعضهم البعض، وأنهم الاكثر ضعف في التواصل مع شركائهم.

الشخص الذي دائما ما يختار المعاملة الصامتة والشخص الذي يتلقاها ايضا يجب أن يتحمل كلاهما المسؤولية. شيء واحد يميل الأزواج إلى فعله هو إلقاء اللوم على الشخص الآخر في هذا الموقف، وهو ما لن يساعد بأي حال من الأحوال في حل النزاع. والأسوأ من ذلك هو أن الشخص الذي يتلقى المعاملة الصامتة سوف يزداد إحباطه بسبب عدم الاستجابة إلى المزيد من المطالب التي بدورها تحبط شريك الحياة.

ومن المثير للاهتمام، أن محاولة قمع سخطك تجاه كلمات أو سلوك شريكك المهمل من خلال عدم الحديث عنه يمكن أن يكون له آثار عكسية.

العلاقة بين الذاكرة والصمت

وجدت دراسة نشرت في مجلة Perspectives On Psychological، وهي مجلة تابعة لجمعية العلوم النفسية، أن هناك علاقة معقدة بين الذاكرة والصمت. حيث أننا إذا لم نتحدث عن شيء ما، فإن الأمر يبدأ في التلاشي”.

لذا، فإن بعض الناس لديهم فكرة خاطئة. إذا كانوا غير راضين عن شيء فعله شريكهم، فإن التهدئة من شأنه أن يمحو الذاكرة والمشاعر السيئة المرتبطة بها بمرور الوقت.

وجهة نظر متناقضة عن الصمت بيم الازواج

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

فوائد الصمت في الحياة الزوجية

أظهرت نتائج الدراسة أن عدم الحديث عن شيء على الإطلاق لا يعني أنه سوف يزول. ولكن عدم إثارة ما تسبب في مشاعرك السيئة، هو أفضل طريقة لنسيان السلبية المرتبطة به.

على سبيل المثال، إذا أدلى شريكك بتصريح غير حساس عن شعرك، وإذا كنت تريد أن تنسى الإهانة العاطفية، فتحدث معه عما سببه لك من اذية.  ولكن إذا أعطيت شريكك رد فعل صامت بدلاً من ذلك، فكل ما ستتمكن من التفكير فيه في الأيام القادمة هو شعرك وان شريكك لا يفضله على الاطلاق.

ومع ذلك، يمكن أن يكون الصمت أمرًا رائعًا بالنسبة للعلاقة إذا كنت من النوع الذي تشعر أنك مستنزف من مشاعر السعادة عندما تضطر إلى إجبار نفسك على التحدث مع شخص بغيض أو مسيء.

أظهرت دراسة نُشرت في مجلة العلاقات الاجتماعية والشخصية أنه يمكن إنهاء المحادثات بصمت عندما تواجه رد فعل غير مقبول.

من المستنفد أن تجبر نفسك على إجراء محادثات صعبة عندما يكون كل ما يجب القيام به هو تجاهل الشخص.

الصمت مفيد في حالة عدم إساءة تفسيره

يمكن أن يكون الصمت مفيد في حالة عدم إساءة تفسيره. (احترس من أخطاء التواصل هذه التي يمكن أن تؤذي علاقتك.) أوضحت عالمة النفس سوزان فيليبس، أنه بدلاً من افتراض الأسوأ عن صمت شريكك، يكون من الأفضل أن تفترض الأفضل حول هذا الموضوع. وبالتالي، إذا كان شريكك يحتاج إلى بعض المساحة أو السلام والهدوء للتفكير في بعض الأشياء، فسيكون قادرًا على فعل ذلك دون إساءة فهمه.

الأمر نفسه ينطبق عليك عندما تكون في حاجة ماسة لبعض الوقت. حيث انه لا يمكن تقوية علاقتك إلا عندما تتم تلبية احتياجاتك أنت وشريكك.

المصدر

اترك تعليق