الصحة العامة

فوائد الصمت للعقل البشري

يمكنك الصمت من زيادة نسبة تركيزك وخلق حالة من الهدوء والاسترخاء ويسمح لك بالوصول إلى طرق التأمل الذاتي التي تجعل حياتك أكثر راحة وهدوء وهنا سنتعرف على “فوائد الصمت للعقل البشري”.

فوائد الصمت للعقل البشري

الصمت أحد العناصر الإضافية التي تساعد على توفير أكبر قدر من التركيز الداخلي اللازم لتطوير القيم والمبادئ الأساسية للفرد والقدرة على رعاية افراد المجتمع لبعضهم البعض ومنع أو تخفيف معاناة أكبر قدر منهم. ويمكن أن يكون أداة جيدة لزرع الرحمة والحنان بداخل الانسان.

الصمت مصدر قوة كبيرة

فوائد الصمت للعقل البشري

فوائد الصمت للعقل البشري

في حين أن بعض الناس لا يحبون البيئة الصامتة التي دائما ما يشوبها الوحدة، فإن الآخرين يتطلعون لقضاء بعض الوقت مع أفكارهم فقط ويسعون بشغف وراء الصمت.

الصمت مفيد للصحة الجسدية والرفاهية العامة للإنسان

إلى جانب إعطاء آذاننا فترة راحة، فقد ثبت أن الصمت يقدم مزايا صحية مهمة تعزز الرفاهية العامة.

من وجهة نظر فسيولوجية، يساعد الصمت على:

  • انخفاض ضغط الدم، والذي يمكن أن يساعد في منع الأزمة القلبية.
  • تعزيز الجهاز المناعي في الجسم.
  • تستفيد كيمياء المخ من زراعة خلايا جديدة في الدماغ. وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن ساعتين من الصمت يمكن أن تخلق خلايا جديدة في منطقة الحصين، وهي منطقة في الدماغ مرتبطة بالتعلم والتذكر والعواطف.
  • خفض الضغط عن طريق خفض مستويات الكورتيزول في الدم والأدرينالين. علاوة على ذلك، وفقًا لدراسة أجريت عام 2006 في القلب، تخفف دقيقتان من الصمت التوتر في الجسم والدماغ ولهم فائدة أكبر من الاستماع إلى الموسيقى. ويعزى ذلك إلى التغيرات في ضغط الدم والدورة الدموية في الدماغ.
  • تعزيز التنظيم الجيد للهرمونات وتفاعل النظم المرتبطة بالهرمونات الجسدية.
  • منع تشكيل البلاك والدهون في الشرايين.
  • لإضفاء مصداقية على هذه الملاحظات، يدرك العلم الآن الآثار الضارة للتلوث بالضوضاء على صحة الإنسان والإدراك.

الصمت يعزز الفوائد النفسية والعاطفية

غالبًا ما يتم الحصول على استراحة من الصعوبات في المنزل أو العمل أو المدرسة من خلال اختيار مكان فاضي للجلوس فيه في هدوء وعزلة. بدون انحرافات الأجهزة التقنية، رنين الهواتف، الرسائل الواردة، المهام غير المتوقعة، الأعمال، مطالب الأطفال، زملاء العمل، أفراد الأسرة والأصدقاء، فيجب على كل فرد من إعطاء الفرصة لنفسه من اجل تهدئة عقله واستعادة توازنه.

الصمت قد يساعد في المجالات الفكرية التالية

  • الإبداع:

عند السماح للأفكار بالانتقال والتجول في المخ، قد ينفجر الإلهام. قد تظهر لك فجأة حلول للمشاكل التي تتعرض لها ان كانت حالية أو طويلة الأمد.

  • الوعي بالذات والبيئة التي تعيش فيها:

بمجرد أن تشعر بالراحة في صمتك، ستلاحظ حدوث تحول واضح في قدرتك على أن تكون أكثر وعياً بنفسك. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك تقدير العالم من حولك بشكل أفضل، بما في ذلك بيئتك المباشرة.

  • الانعكاس:

يسمح الصمت بالانعكاس الذي يتجاوز مرحلة التأمل. إنه يعزز القدرة على توصيل الخيوط ببعضها البعض حتى لو كانت في عالم غير منظم ومظلم. بعد التأمل في صمت، قد تكون أكثر حماسا لإصلاح العلاقات الهامة بينك وبين الاخرين التي أصبحت متوترة، والشروع في عمل برنامج لتحسين الذات، ومتابعة مسار وظيفي أكثر تحديا، وتعهد بتبني نمط حياة أكثر صحة.

  • تدفق الاحساس بقوة حياتك والعيش ككائن حي:

وان تكون أكثر ادراكا لجوهرك، فإن تدفق الاحساس بقوة الحياة الخاصة بك مهم لتحقيق أقصى قدر من إمكاناتك وتأثيرك على من هم أقرب إليك.

  • الأرق:

في دراسة نشرت عام 2015 في الطب الباطني JAMA، وجد ان كبار السن الذين يعانون من الأرق أصبحوا أكثر ارتياح وشعروا بتحسن في النوم اثناء الليل والنهار وذك من خلال الخضوع لجلسات لمدة 6 أسابيع من التأمل الذهن.

اقتراحات للتسلية الفكرية عن طريق الصمت

فوائد الصمت للعقل البشري

فوائد الصمت للعقل البشري

  • دعوة صديق للقيام بنزهة في الطبيعة. تأكد من السير على الأقل لجزء من الطريق بصمت متبادل. يمكنك أيضًا السير بمفردك للحصول على مزيد من الانسجام مع الطبيعة والسماح لعقلك بأخذ وقت هادئ.
  • البقاء في السرير لمدة 5 دقائق إضافية قبل الاستيقاظ لممارسة اعمال يومك الجديد.
  • الانخراط في تمارين التنفس العميق. هذا يساعد على تهدئة عقلك وتنشيطه في نفس الوقت.
  • التأمل. يمكن أن يكون هذا النشاط هو كل ما تحتاجه من اجل العيش في هدوء وان تكون أكثر تركيزا من قبل كل ما تريده.

المصدر

اترك تعليق