أعراض قصور القلب

قصور القلب هو حالة تقدمية مزمنة تؤثر على قوة ضخ عضلات القلب. في حين يشار إليها في كثير من الأحيان باسم “قصور القلب”، يشير على وجه التحديد إلى المرحلة التي يتراكم فيها السائل حول القلب ويؤدي إلى ضخه بشكل غير فعال.

لديك أربع غرف القلب. يحتوي النصف العلوي من قلبك على اثنين من الأذينين، والنصف السفلي من قلبك به بطينان. تضخ البطينات الدم إلى أعضاء وأنسجة الجسم، وتستقبل الأذينين الدم من جسمك أثناء دورانه من بقية أجزاء الجسم.

أعراض قصور القلب

الأعراض

قد يكون قصور القلب مستمرًا (مزمنًا) أو قد تبدأ حالتك فجأة (حادة). قد تشمل أعراض قصور القلب ما يلي:

  • ضيق التنفس (ضيق التنفس) عند ممارسة نفسك أو عند الاستلقاء
  • التعب والضعف
  • تورم (وذمة) في الساقين والكاحلين والقدمين
  • نبضات سريعة أو غير منتظمة
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة
  • استمرار السعال أو الصفير مع البلغم أبيض أو وردي ملطخ بالدم
  • زيادة الحاجة إلى التبول في الليل
  • تورم بطنك (استسقاء)
  • زيادة سريعة في الوزن من احتباس السوائل
  • قلة الشهية والغثيان
  • صعوبة في التركيز أو انخفاض اليقظة
  • ضيق شديد في التنفس والسعال مع مخاط وردي ورغوي
  • ألم في الصدر إذا كان سبب فشل القلب هو نوبة قلبية
الأعراض

متى ترى الطبيب

راجع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك قد تواجه علامات أو أعراض قصور القلب. ابحث عن علاج الطوارئ إذا واجهت أيًا مما يلي:

  • ألم في الصدر
  • إغماء أو ضعف شديد
  • دقات قلب سريعة أو غير منتظمة مرتبطة بضيق في التنفس أو ألم في الصدر أو إغماء
  • ضيق شديد في التنفس والسعال مع مخاط وردي ورغوي

على الرغم من أن هذه العلامات والأعراض قد تكون ناجمة عن قصور القلب، إلا أن هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى بما في ذلك أمراض القلب والرئة التي تهدد الحياة. لا تحاول تشخيص نفسك. اتصل بالرقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي للحصول على مساعدة فورية. سيحاول أطباء غرفة الطوارئ تثبيت حالتك وتحديد ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن قصور القلب أو أي شيء آخر.

إذا كان لديك تشخيص لفشل القلب وإذا كان أي من الأعراض أصبح فجأة أسوأ أو كنت تعاني من علامة أو أعراض جديدة، فهذا قد يعني أن فشل القلب الحالي يزداد سوءًا أو لا يستجيب للعلاج. قد يكون هذا هو الحال أيضًا إذا حصلت على 5 أرطال (2.3 كجم) أو أكثر خلال بضعة أيام. اتصل بطبيبك على الفور.

متى ترى الطبيب

الأسباب

غالبًا ما يتطور قصور القلب بعد أن تؤدي الظروف الأخرى إلى تلف أو إضعاف القلب. ومع ذلك لا يحتاج القلب إلى إضعافه لسبب فشل القلب. يمكن أن يحدث أيضًا إذا أصبح القلب شديدًا.

في حالة فشل القلب، قد تصبح غرف الضخ الرئيسية في قلبك (البطينين) صلبة ولا تملأ بشكل صحيح بين النبضات. في بعض حالات قصور القلب قد تتضرر عضلة القلب وتضعف، وتمتد البطينات (تتوسع) إلى درجة أن القلب لا يستطيع ضخ الدم بكفاءة في جميع أنحاء الجسم.

مع مرور الوقت لم يعد القلب قادرًا على مواكبة المطالب الطبيعية التي وضعت عليه لضخ الدم إلى باقي أجزاء الجسم.

يعتبر جزء الطرد مقياسًا مهمًا لمدى ضخ قلبك ويتم استخدامه للمساعدة في تصنيف قصور القلب وتوجيه العلاج. في القلب السليم يكون جزء الطرد 50٪ أو أعلى، وهذا يعني أن أكثر من نصف الدم الذي يملأ البطين يتم ضخه مع كل نبضة.

ولكن يمكن أن يحدث قصور القلب حتى مع وجود جزء طرد طبيعي. يحدث هذا إذا أصبحت عضلة القلب شديدة من حالات مثل ارتفاع ضغط الدم.

يمكن أن يشمل قصور القلب الجانب الأيسر (البطين الأيسر)، الجانب الأيمن (البطين الأيمن) أو كلا جانبي قلبك. بشكل عام يبدأ قصور القلب بالجانب الأيسر، وبالتحديد البطين الأيسر – غرفة الضخ الرئيسية في قلبك.

الأسباب

عوامل الخطر

قد يكون عامل الخطر الوحيد كافياً للتسبب في قصور القلب، ولكن مجموعة من العوامل تزيد أيضًا من مخاطرك. عوامل الخطر تشمل:

ضغط دم مرتفع: يعمل قلبك بجهد أكبر مما عليه إذا كان ضغط دمك مرتفعًا.

مرض الشريان التاجي: قد تحد الشرايين الضيقة من إمداد قلبك بالدم الغني بالأكسجين، مما يؤدي إلى ضعف عضلة القلب.

نوبة قلبية: النوبة القلبية هي شكل من أشكال مرض الشريان التاجي الذي يحدث فجأة. الأضرار التي لحقت عضلة القلب من نوبة قلبية قد يعني قلبك لم تعد قادرة على ضخ وكذلك ينبغي.

داء السكري: الإصابة بمرض السكري يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض الشريان التاجي.

بعض أدوية السكري: تم العثور على عقاقير السكري روزيجليتازون (أفانديا) وبيوجليتازون (اكتوس) لزيادة خطر الإصابة بقصور القلب لدى بعض الناس. لا تتوقف عن تناول هذه الأدوية لوحدك. إذا كنت تتناولها، ناقش مع طبيبك ما إذا كنت بحاجة لإجراء أي تغييرات.

بعض الأدوية: بعض الأدوية قد تؤدي إلى فشل القلب أو مشاكل في القلب.

عوامل الخطر

المراجع:

مصدر1

مصدر2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.