عالم الكتب العامة

ملخص كتاب دكان السعادة

يرغب الجميع عيش حياة سعيدة لكن البعض لا يعرف السبيل الذي يصل إلى السعادة، وربما يقف عند أمور صغيرة في حياته تحول بينه وبينها، وربما يظن البعض الآخر أن السعادة لا تتحقق إلا بالمال وعيش حياة مرفهة، لكن في الحقيقة هناك طرق كثيرة لتحقيقها، لذلك نقدم ملخص كتاب دكان السعادة لمعرفة بعض هذه الطرق.

ملخص كتاب دكان السعادة

نبذة عن المؤلف

دكان السعادة من تأليف خالد صالح بن إبراهيم المنيف، وهو كاتب سعودي وحاصل على دكتوراة في علم النفس الإداري، وماجستير في إدارة الموارد البشرية، حاصل على شهادتين بكالوريوس أحدهما في العلوم الإدارية قسم محاسبة والأخرى في تخصص الشريعة.

يعمل كمدرب معتمد في تطوير الذات وتنمية الشخصية، استشاري الحوار الأسري، وقدم عدة دورات حول التفكير الإيجابي، التفكير الإبداعي، الذكاء الاجتماعي، الذكاء العاطفي، إدارة الوقت، أسرار الثقة بالنفس، فن الاتصال الفعال، قيادة الذات، وغيرهم.

أقام العديد من الدورات الأخرى وأشرف على العديد من ورش العمل والبرامج في مجالات وفنون مختلفة، مثل برنامج آدم، مستشارك، وغيرهما.

نبذة عن المؤلف

نبذة عن المؤلف

لمحة سريعة حول الكتاب

يقدم العديد من النصائح لعيش حياة أكثر سعادة، وبه مجموعة كبيرة من الخواطر والاقتباسات والإرشادات التي تدور حول التفاؤل والإيجابية والسعادة، ما يمنح القارئ دفعة تحفيزية للمضي قدما في التطوير من حياته وطريقة تفكيره حتي يشعر بالسعادة.

في بعض الأجزاء تحدث عن تجارب الحب التي تنتهي بالفشل، مؤكدا على ضرورة عدم الاستسلام للحزن والألم، لأنه لا يوجد أي سبب يستدعي أن تقف الحياة بسببه، فالحياة أعمق من كل الأسباب.

يستعين بقصة سيدنا يوسف عليه السلام، للتأكيد على أن الحياة لا تنتهي بسبب شخص أو لأي صعوبات قد نواجهها، بل ربما تسير على نحو أفضل، لذلك يجب أن نرضى بالأمر الواقع فربما يكون القادم هو الأفضل.

لمحة سريعة حول الكتاب

لمحة سريعة حول الكتاب

اقتباسات

أورد المؤلف العديد من الخواطر والنصائح واستعان ببعض القصص الإيجابية لتشجيع القارئ على النظر للأمور من منظور مختلف، نقدم بعض الاقتباسات فيما يلي:

  • (لا تحاسب كل إنسان حسابا عسيرا عن كل لفظ، وكل تصرف، ولا تؤول كلامه بسوء ظن إلى معان تتعبك، وإلا ستجد نفسك وحيدا!)
  • (إن لم تتمكن من إضافة صديق في يومك، فأقلها لا تُكثر أعداءك)
  • (اعلم أن كل نفس ذائقة الموت، ولكن ليس كل نفس ذائقة الحياة)
  • (وآخر توقفت حياته بعد فشله من الزواج في امرأة ما، فرفض الاستسلام للواقع، وظل يندب حظه، ويفرغ غضبه في من حوله، ربما رسم لها في خياله صورة مثالية رفض التنازل عنها، برغم أنها في النهاية قد لا تختلف كثيرا عن باقي النساء…)
  • (لم يكن رمي النبي يوسف عليه السلام في البئر نهاية المطاف، لم يكن بيعه بثمن بخس حكما بالبؤس الأبدي، ليس اتهامه بالخيانة  نهاية الحياة ولا سجنه سنين طوال يعد فشلا،…)

المراجع

مصدر 1

مصدر 2

مصدر 3

اترك تعليق