مع المرأة

مقال عن اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة (IWD) تم تحديده للاحتفال بالمرأة عالميا، حدد في يوم (8 مارس) يتم فيه تكريم إنجازات المرأة، وتعزيز حقوقها، ويعد عطلة وطنية في العديد من البلدان، برعاية الأمم المتحدة منذ عام 1975… وفيما يلي سنقدم مقال عن اليوم العالمي للمرأة

مقال عن اليوم العالمي للمرأة

تاريخ اليوم العالمي للمرأة

  • يحتفل باليوم العالمي للمرأة في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، اليوم الذي يتم فيه الاعتراف بالنساء لإنجازاتهن دون اعتبار للانقسامات، سواء كانت وطنية، أو عرقية، أو لغوية، أو ثقافية، أو سياسية
  • ظهر اليوم العالمي للمرأة لأول مرة من أنشطة الحركات العمالية في مطلع القرن العشرين في أمريكا الشمالية، وفي جميع أنحاء أوروبا.
  • منذ تلك السنوات الأولى، أصبح لليوم الدولي للمرأة بعد عالمي جديد للمرأة في البلدان المتقدمة، والنامية على حد سواء.
  • ساعدت الحركة النسائية الدولية المتنامية، التي تم تعزيزها من خلال أربعة مؤتمرات عالمية للأمم المتحدة للمرأة، في جعل الاحتفال نقطة تجمع لبناء دعم لحقوق المرأة، والمشاركة في الساحتين السياسية، والاقتصادية.
  • تم الاحتفال بأول يوم وطني للمرأة في الولايات المتحدة في 28 فبراير 1909، حيث حدد الحزب الاشتراكي الأمريكي هذا اليوم تكريما لإضراب عمال الملابس عام 1908 في نيويورك، حيث احتجت النساء على ظروف العمل.
  • في عام 1910 أقامت المنظمة الاشتراكية الدولية، التي عقدت في كوبنهاغن، يومًا للمرأة ذو طابع دولي، لتكريم الحركة من أجل حقوق المرأة، وبناء الدعم لتحقيق حق الاقتراع العام للمرأة، قوبل الاقتراح بموافقة بالإجماع من قبل المؤتمر لأكثر من 100 امرأة من 17 دولة، والتي شملت أول ثلاث نساء ينتخبن في البرلمان الفنلندي
  • في عام 1911 نتيجة لمبادرة كوبنهاغن، تم الاحتفال باليوم الدولي للمرأة لأول مرة (19 مارس) في النمسا، والدانمرك، وألمانيا، وسويسرا؛ حيث حضر أكثر من مليون امرأة، ورجل المسيرات، للمطالبة بحق المرأة في التصويت، وشغل المناصب العامة، والعمل، والتدريب المهني، ووضع حد للتمييز في الوظيفة.
تاريخ اليوم العالمي للمرأة

تاريخ اليوم العالمي للمرأة

  • في عامي 1913 و1914 أصبح يوم المرأة العالمي أيضًا آلية للاحتجاج على الحرب العالمية الأولى، كجزء من حركة السلام، حيث احتفلت النساء الروسيات بأول يوم عالمي للمرأة في يوم الأحد الأخير من شهر فبراير.
  • في أماكن أخرى في أوروبا، تم الاحتفال به في 8 مارس، وفي السنة التالية، نظمت النساء اجتماعات حاشدة إما للاحتجاج على الحرب، أو للتعبير عن التضامن مع الناشطات الآخرين.
  • في عام 1917 على خلفية الحرب، اختارت النساء في روسيا مرة أخرى الاحتجاج، والإضراب من أجل “الخبز والسلام” في يوم الأحد الأخير من شهر فبراير (الذي وقع في 8 مارس على التقويم الميلادي)، بعد أربعة أيام، تنازل القيصر، ومنحت الحكومة المؤقتة النساء حق التصويت.
  • في عام 1975 خلال السنة الدولية للمرأة، بدأت الأمم المتحدة الاحتفال باليوم الدولي للمرأة في 8 مارس.
  • في عام 1995 تم وضع إعلان ومنهاج عمل بيجين، خريطة طريق تاريخية وقّعت عليها 189 حكومة، ركزت على 12 مجال اهتمام حاسم، وتصورت عالماً حيث يمكن لكل امرأة، وفتاة ممارسة خياراتها، مثل المشاركة في السياسة، والحصول على التعليم، والعيش في مجتمعات خالية من العنف والتمييز.
  • على مر السنين، شجعت الأمم المتحدة، ووكالاتها الفنية المرأة كشريك على قدم المساواة مع الرجل في تحقيق التنمية المستدامة، والسلام، والأمن، والاحترام الكامل لحقوق الإنسان.
  • لا يزال تمكين المرأة يمثل سمة أساسية لجهود الأمم المتحدة للتصدي للتحديات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية في جميع أنحاء العالم.
مقال عن اليوم العالمي للمرأة

مقال عن اليوم العالمي للمرأة

احتفالية اليوم العالمي للمرأة 2019

  • يضع موضوع اليوم العالمي للمرأة (8 مارس) هذا العام، ” فكر على قدم المساواة، وبناء ذكاء، وابتكار من أجل التغيير ” الابتكار من قبل النساء والفتيات، للنساء والفتيات، في قلب الجهود المبذولة لتحقيق المساواة بين الجنسين.

– موضوع الاحتفالية:

  • يتطلب تحقيق عالم يسوده المساواة بين الجنسين عدة ابتكارات اجتماعية تعمل من أجل النساء، والرجال على حد سواء ولا تترك أحداً وراءهم
  • تتحقق الأهداف السابقة بدءا من التخطيط الحضري الذي يركز على سلامة المجتمع إلى منصات التعلم الإلكتروني التي تأخذ الفصول الدراسية إلى النساء والفتيات، ومراكز رعاية الأطفال ذات الجودة وبأسعار معقولة، والتكنولوجيا التي تشكلها النساء، يمكن للابتكار أن يأخذ سباق المساواة بين الجنسين إلى خط النهاية بحلول عام 2030.
  • يبدأ الأمر بالتأكد من دمج احتياجات النساء والفتيات، وخبراتهن في بداية التكنولوجيا، والابتكارات، مما يعني بناء حلول ذكية تتجاوز الاعتراف بالفجوات بين الجنسين إلى تلبية احتياجات الرجال والنساء على قدم المساواة
  • في النهاية الاحتفالية تم تحديد حاجة ما سبق إلى ابتكارات تيسر العمل كالمعتاد، مع الانتباه إلى كيفية استخدام التكنولوجيا، وضمان لعب النساء، والفتيات دورًا حاسمًا في الصناعات الناشئة.
مقال عن اليوم العالمي للمرأة

مقال عن اليوم العالمي للمرأة

المراجع

المصدر الأول

المصدر الثاني

اترك تعليق