عالم الكتب العامة

ملخص كتاب نهاية التاريخ فوكوياما

كتاب نهاية التاريخ والرجل الأخير هو كتاب غير خيالي للعالم السياسي الأمريكي فرانسيس فوكوياما، نُشر لأول مرة في عام 1992، عبارة عن وصف مقال فوكوياما عام 1989 نهاية التاريخ الذي نشر في المجلة الدولية مجلة الشؤون المصلحة الوطنية، إليكم ملخص كتاب نهاية التاريخ فوكوياما ونبذة عن كاتبه.

ملخص كتاب نهاية التاريخ فوكوياما

نبذة عن الكتاب

هو أحد أكثر الأعمال المثيرة للجدل في فوكوياما نظرًا لاستكشاف موضوعات الديمقراطية في مقابل الديكتاتورية والتطور الاجتماعي والثقافي وأنماط السلوك الاجتماعي مع مؤيدي نظرية السلام الديمقراطية التي تدعم تقييمه لمستقبل أكثر استقرارًا، بينما وجد نقاد الديمقراطية الليبرالية وعلماء الدول الناشئة حججه خاطئة.

يوضح فوكوياما أن الديمقراطية الليبرالية الغربية قد تكون المرحلة الأخيرة من التطور الاجتماعي والثقافي للبشرية وقمة الحكومة الإنسانية.

يتناقض هذا مع عمل المنظرين الآخرين، وخاصة الاشتراكيين مثل كارل ماركس، الذين جادلوا بأن الديمقراطيات الحالية ستحل محلها دول اشتراكية حافظت على سيطرة أشد على اقتصادها.

نبذة عن الكتاب

نبذة عن الكتاب

الملخص

  • تبدأ نهاية التاريخ والرجل الأخير بأطروحة بسيطة؛ يقول فوكوياما إن فشل الشيوعية وما تلاه من اختفاء الاتحاد السوفيتي من المسرح العالمي قد أدى إلى انتصار الديمقراطية الليبرالية والرأسمالية، ولم يعد هناك منافسون لهذه الأيديولوجيات، ونتيجة لذلك تم تحقيق الأمن والحرية، وبالتالي فقد انتهى التاريخ والأحداث الرئيسية التي تشكله.
  • يتخذ فوكوياما مقاربة فلسفية للموضوع، ويعود إلى اليونان القديمة ليقول إن الديمقراطية الليبرالية هي نظام الحكم الوحيد الذي حقق ما ادعى أفلاطون أنه ضروري للسعادة وهو الشهية، والمنطق، والحاجة إلى الاعتراف بها كإنسان.
  • يستكشف فوكوياما العوامل التي أدت إلى الانتصار النهائي للديمقراطية الليبرالية والرأسمالية باعتبارها النظام المستدام الوحيد للحكومة.
  • يبحث فوكوياما في نظرية كارل ماركس بأن انتصار الفلسفة الشيوعية سيؤدي إلى انهيار الدولة، لكنه يعتقد أن انهيار الاتحاد السوفيتي وتحرير الاقتصاد الصيني يدلان على فشل هذه النظرية.
  • الدول الشيوعية الوحيدة المتبقية هي دول صغيرة ومعزولة اختارت عزل نفسها إلى حد كبير عن العالم للحفاظ على النظام الشيوعي، ومع ذلك ، فإن فوكوياما قدم تنازلاً لمنتقدي الرأسمالية من خلال استكشاف احتمال أنها رغم كونها مستقرة فإنها قد لا تكون مرضية تمامًا.

أهم ما جاء فيه

  • يقترح فوكوياما أنه إذا انتهى عصر التاريخ، فقد يفتقر النظام الجديد إلى تحديات كافية لإلهام أعمال العظمة التي كانت تميز المجتمع البشري سابقًا.
  • يجادل بأن جذور انتصاره تكمن في تطوير الطريقة العلمية والثورة الصناعية، مع العلم الحديث لم يعد التاريخ والحضارة تحت رحمة الأحداث الدورية العشوائية، سمحت بتطوير مجتمع اتجاهي تراكمي.
  • بدأ العلم والصناعة عملية تحديث المجتمع ودفعه إلى الأمام، يجادل فوكوياما بأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن بها لأي مجتمع المضي قدمًا بشكل حقيقي، وهذا هو السبب وراء استدامة الديمقراطية الليبرالية في حين فشلت الأشكال السابقة الأخرى من الحكم بما في ذلك الملكية والديكتاتوريات الشيوعية.
  • يجادل بأن رأسمالية السوق الحرة هي النظام الاقتصادي الوحيد الذي يتوافق مع الديمقراطية الليبرالية، لأنه يوفر أكبر فرصة للنجاح وأكثر حوافز الاستكشاف.
  • يجادل بأن الديمقراطية الليبرالية جنبًا إلى جنب مع الرأسمالية الحديثة تعتني باحتياجات الناس وتسمح لهم بالحرية الكافية، بينما لا تزال تمنحهم الحافز على الاستكشاف والتفكير والخلق.
أهم ما جاء فيه

أهم ما جاء فيه

نقد الكتاب

تعرضت أطروحة فوكوياما في نهاية التاريخ والرجل الأخير لانتقادات شديدة من قبل كل من المفكرين والتاريخيين الآخرين.

من أبرز الانتقادات التي وجهها فوكوياما صمويل هنتنغتون في كتابه “صراع الحضارات وإعادة تشكيل النظام العالمي” (1996) حيث أوضح أن القوى الثقافية ستتولى القوى الأيديولوجية في تشكيل التاريخ العالمي.

منذ 11 سبتمبر 2001، ثبت أن نقد هنتنغتون لـ “نهاية التاريخ” لفوكوياما صحيح بشكل مؤلم  ولم يصل التاريخ إلى نهايته

نبذة عن الكاتب

فرانسيس فوكوياما هو عالم سياسي أمريكي، وخبير اقتصادي، زميل كبير في معهد فريمان سبوجلي للدراسات الدولية ومدير موسباكر لمركز الديمقراطية والتنمية وسيادة القانون في جامعة ستانفورد، وهو يشارك في العديد من مؤسسات الفكر والرأي الدولية المعنية بتعزيز الديمقراطية والاقتصادات الحرة حولها.

من مواليد 27 أكتوبر 1952، شيكاغو، إلينوي، الولايات المتحدة، اشتهر بإيمانه بأن انتصار الديمقراطية الليبرالية في نهاية الحرب الباردة يمثل المرحلة الأيديولوجية الأخيرة في التقدم من تاريخ البشرية.

وهو أحد مؤسسي المجلة الفصلية The American Interest، ومؤلف عشرة أعمال رئيسية ومجموعة واسعة من المقالات والأعمال العلمية.

نبذة عن الكاتب

نبذة عن الكاتب

المراجع

مصدر1

مصدر2

اترك تعليق