صحة المرأة

أعراض هبوط الرحم وعلاجه

يحدث هبوط الرحم عندما تصبح عضلات الحوض التي تمسك به ضعيفة وغير قادرة على دعمه، مما يؤدي إلى انزلاق الرحم من وضعه الطبيعي إلى المهبل (قناة الولادة)، وقد يكون هذا الهبوط او الانزلاق كامل أو غير كامل، حيث يحدث الهبوط غير المكتمل عندما ينخفض ​​الرحم جزئيًا إلى المهبل، ويحدث الهبوط الكامل عندما يسقط الرحم إلى أسفل بحيث تبرز بعض الأنسجة الخاصة به خارج المهبل، و للتعرف على  أعراض هبوط الرحم وعلاجه تابع المقال.

أعراض هبوط الرحم وعلاجه

اعراض هبوط الرحم

لا تظهر الأعراض في حالة الهبوط الطفيف، أما الهبوط المعتدل إلى الشديد فقد تظهر الاعراض التي ذكرها:-

  • نزيف مهبلي
  • زيادة التفريغ
  • مشاكل في الجماع
  • جحوظ الرحم أو عنق الرحم من المهبل
  • الشعور بشد أو ثقل في الحوض
  • الإمساك أو صعوبة في تمرير البراز
  • التهابات المثانة المتكررة أو صعوبة إفراغ المثانة

علاج هبوط الرحم 

 العلاجات غير الجراحية

  • فقدان الوزن لتخفيف الضغط على هياكل الحوض.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة.
  • تمارين كيجل، وهي تمارين قاع الحوض التي تساعد على تقوية عضلات المهبل.
  • ارتداء وعاء، وهو عبارة عن جهاز يتم إدخاله في المهبل ويتلائم مع عنق الرحم ويساعد على رفع واستقرار الرحم وعنق الرحم.
  • استخدام هرمون الاستروجين المهبلي،  حيث يعمل على تجديد وتقوية الأنسجة المهبلية.

العلاجات الجراحية 

تشمل العلاجات الجراحية تعليق الرحم أو استئصال الرحم.

  •   أثناء تعليق الرحم يعيد الجراح وضع الرحم إلى موضعه الأصلي عن طريق إعادة ربط أربطة الحوض أو باستخدام مواد جراحية.
  •  أثناء استئصال الرحم، يزيل الجراح الرحم من الجسم عبر البطن أو المهبل، غالبًا ما تكون الجراحة فعالة، لكن لا ينصح بها للنساء اللواتي يخططن لإنجاب أطفال. 
علاج هبوط الرحم 

علاج هبوط الرحم

عوامل الخطر للاصابة بهبوط الرحم

  • يزداد خطر الإصابة بهبوط الرحم مع تقدم المرأة في العمر وانخفاض مستويات هرمون الاستروجين، حيث ان الإستروجين هو الهرمون الذي يساعد في الحفاظ على عضلات الحوض قوية. 
  • الأضرار التي لحقت بعضلات الحوض والأنسجة أثناء الحمل والولادة قد تزيد من خطر الإصابة بهبوط الرحم. 
  • النساء اللائي لديهن أكثر من ولادة مهبلية، أو بعد انقطاع الطمث يكونون أكثر عرضة لخطر الاصابة به.
  • أي نشاط يضغط على عضلات الحوض يمكن أن يزيد من خطر حدوث هبوط الرحم. 

تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة:

  • البدانة
  • السعال المزمن
  • الإمساك المزمن
عوامل الخطر للاصابة بهبوط الرحم

عوامل الخطر للاصابة بهبوط الرحم

تشخيص هبوط الرحم 

يمكن للطبيب تشخيص هبوط الرحم من خلال تقييم الأعراض وإجراء فحص الحوض، عن طريق إدخال جهاز يسمى المنظار الذي يسمح له برؤية دواخل المهبل وفحص القناة المهبلية والرحم.

الوقاية من هبوط الرحم 

  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام
  • الحفاظ على وزن صحي
  • ممارسة تمارين كيجل
  • علاج كافة الحالات التي تزيد من الضغط في الحوض، بما في ذلك الإمساك المزمن أو السعال.

المصدر

 

اترك تعليق