تطوير الذات

مقال عن الطمع

الطمع هو الأنانية والرغبة القوية في الحصول على المزيد من الأشياء، وعادة لا يكون الطماعين سعداء في حياتهم لأن الطمع يجعلهم غير راضيين عن حياتهم مهما أخذوا منها، وقد أصبح الطمع في السلطة والثروة من الأمور المنتشرة بكثرة حولنا، وسوف نقدم لكم الآن مقال عن الطمع وتأثيره السلبي.

مقال عن الطمع

مقال عن الطمع

مقال عن الطمع

كيف يؤثر الطمع على الإنسان؟

كثيرًا ما نسمع أن المال هو أصل كل الشرور، حيث يحارب الكثيرون من أجل الحصول عليه.

وقد يؤدي ذلك إلى ارتكابهم للعديد من الجرائم بسبب الطمع والجشع الذي يملأهم.

يمكن أن يساعدنا فهمنا للطمع على أن نرى أنه ليس فقط السلع المادية التي نرغب في الحصول عليها بالمال، ولكن أيضًا الأمن والاستقلال اللذين يمكن أن تحققهما الثروة.

الثروة ليست بالأمر السيئ بحد ذاته، حيث أنها يمكن أن تساعدنا على تلبية احتياجاتنا الأساسية.

وكذلك تساعدنا على التمتع بالكماليات التي تجعل الحياة أفضل من مختلف الجوانب.

الطمع هو الحب المفرط أو الرغبة في حيازة المال، ويرتبط الشخص الجشع بأشياءه وأمواله، أو يرغب في المزيد من المال والمزيد من الأشياء بطريقة مفرطة.

وللطمع آثار غير سارة على حياتنا العاطفية والاجتماعية، فالقلق الذي نشعر به عندما لا نستطيع الحصول على المزيد من المال والاحتياجات يؤثر على حياتنا بشكل سلبي.

كما أن التأكيد الخاطئ بأنه عند اكتسابنا المال سنكون في وضع مريح ونشعر بالرضا يضعنا في حلقة مفرغة حرفيًا.

مقال عن الطمع

مقال عن الطمع

ما هى الأشياء التي تساعدنا على مواجهة الطمع والتخلص منه؟

هناك العديد من الأشياء التي تساعدنا على التخلص من الطمع وهذه الأشياء تتمثل فيما يلي:

  • التقييم الذاتي لأسلوب المعيشة واتخاذ القرارات بشأن تحسينها، ومراجعة الذات من وقت لآخر.
  • تتبع إنفاقنا على مدار شهر أو شهرين وتصنيف النفقات على الوجه الأمثل، وذلك يلقي الضوء على بعض أولوياتنا وعلى الطرق التي يمكننا استخدامها لخفض الإنفاق الزائد عن الحد.
  • التبرع بمبلغ ما للمؤسسات الخيرية أو الجماعات الدينية أو وكالات الإغاثة.

أمثلة على الطمع من التاريخ

من أهم الأمثلة التاريخية على وجود الطبع في البشرية منذ القدم هى سياسية إزالة الهنود في الجنوب الشرقي وفي كل مكان رغم أن الشعوب الهندية قد فعلت كل ما طلبته الحكومة.

وقد اعتمد الكثير منهم على الزراعة وتوصلوا إلى دستور على الطريقة الأمريكية، لكن على الرغم من ذلك استمرت عملية إزالة الهنود.

ولم يتم تبرير ذلك سوى أنه طمع قائم على العرق والسلطة والعنصرية التي يتم فيها تفضيل الأشخاص البيض عن غيرهم.

مقال عن الطمع

مقال عن الطمع

ما هى عواقب الطمع؟

من المعروف أن الشخص الطماع لا يرضى أبدًا ونتيجة لذلك نجده يتجاهل الإنسان كل شيء ويضحي بكل الصفات الأخلاقية في سعيه نحو جمع الثروة.

ومن أهم عواقب الطمع ما يلي:

  • الشعور بالقلق الذي يؤذي الجسم ويضر به.
  • الاكتئاب الذي لا نهاية له.
  • الشعور بالإرهاق الذي يكون فيه الموت هو الإغاثة الوحيدة.
  • الشعور بالحزن والخوف.
  • غضب الله تعالى على الإنسان.

المراجع

المصدر

المصدر

المصدر

المصدر

اترك تعليق